الثلاثاء 4 أيلول (سبتمبر) 2012

انتفاضة فلسطينية ثالثة

الثلاثاء 4 أيلول (سبتمبر) 2012 par أمجد عرار

الإعلاميون والمحللون الإستراتيجيون في «إسرائيل» الذين يرصدون جيّداً الوضع التفصيلي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، يخلصون بين الحين والآخر إلى إطلاق تحذير من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، فعلوا هذا أكثر من مرة، وفي العادة تتناسب أصوات التحذير طردياً مع تصعيد الاستيطان والتهويد وبؤس الوضع الاقتصادي الفلسطيني وانسداد آفاق التسوية. هذه الأيام ارتفع الخط البياني كثيراً بسبب الحالة المعيشية المزرية لأغلبية الشعب الفلسطيني، وهي حالة ليست مرتبطة بالاقتصاد العالمي حيث لا وجود لحبل سري بين هذا الاقتصاد والوضع الفلسطيني المشوّه اقتصادياً من حيث اعتماد أسواقه على «إسرائيل» اعتماداً كبيراً، وارتباط الوضع السياسي الناشئ بعد قيام السلطة الفلسطينية، على «مساعدات» ما تسمى الدول المانحة. وإذ يتزامن البؤس المعيشي مع تصعيد في الانتهاكات «الإسرائيلية»، ومع انسداد أي أفق سياسي، تكون التوقعات بانتفاضة ثالثة مستندة إلى كثير من الواقعية، حيث إن خبراء الكيان ومحلليه أصبحوا قريبين جداً من فهم طبيعة الشعب الفلسطيني. في خلفية المشهد، أن هذا الرصد من جانب خبراء الكيان لمنحنى التعاطي الشعبي الفلسطيني مع الواقع، تعمّق وتكرّس بوجه أكبر بعد الانتفاضة الكبرى التي اندلعت في ديسمبر/كانون الأول العام 1987، واستمرت ست سنوات ثم توقفت بعد توقيع «اتفاق أوسلو» وملحقاته. بعد مرور السنوات الثلاث الأولى على الاتفاق بدأ كثير من الفلسطينيين يشعرون بأن «إسرائيل» ليست في وارد الالتزام بالاستحقاقات الواردة في ذلك الاتفاق رغم بساطتها وعدم ملامستها أياً من القضايا الجوهرية في القضية الفلسطينية، ذلك الشعور نبع من حقيقة أن سلوك الاحتلال لم يتغيّر، ونظرته إلى الفلسطيني بقيت على ما هي عليه باعتباره إماً «إرهابياً» وإما «إرهابياً»، وليس بينهما إلا حالة واحدة هي أن يكون الفلسطيني عميلاً لـ «إسرائيل». وإذا كان لذلك الشعور سبب، فإن لها نتيجة كذلك، هي أن شريحة واسعة من الفلسطينيين عادت إلى مسلّماتها الأولى بأن التفاوض مع هذا الكيان الاحتلالي الغاصب لا يمكن أن يعيد الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية، ولم تكن نتيجته سوى تقديم الفلسطينيين التنازل وراء التنازل من دون الحصول على مقابل.

قد تكون التقييمات متباينة بشأن ما يشعل من أضواء حُمر بشأن انتفاضة ثالثة، لكن العودة إلى محطات المشوار المقطوع فيها إفادة في فهم ما جرى واستشراف ما سيجري بناء عليه . ففي السنوات الأولى لـ«اتفاق أوسلو»، ومع بدء حالة فقدان الثقة بعملية التسوية، بدأت تظهر توقعات فلسطينية هامسة عن تجدد الانتفاضة، لكن كان رد الكثير من مثقفي صالونات الترف الفكري واللاهثين وراء الأضواء والمؤتمرات والجوائز، أن تلك التوقّعات ضرب من العبث، وحجتهم في ذلك كانت أن الشعب الفلسطيني منهك من انتفاضة السنوات الست، وليس لدى أي فتى طاقة أو إرادة لإلقاء حجر على دبابة «إسرائيلية»، وليس لدى الأمهات الفلسطينيات أدنى استعداد لتقبل مزيد من الشهداء. يبدو كلامهم تحليلياً، لكنه بالأساس رغبات وأمنيات وعداء لأي ثقافة لها علاقة بالنضال والمقاومة. لذلك تراهم ينتظرون أي عرس تطبيعي للرقص فيه، وتراهم أيضاً يسهمون بكل ورشة فيها نهش لجسد القومية والعروبة وكل ظاهرة تعبر عنهما بأي مستوى كان، وتراهم كذلك ينقلبون مئة وثمانين درجة على تنظيراتهم «التنويرية» و«الحداثية» ويتحوّلون على نحو سريع في الظرف الملائم إلى ممثلين بائسين للمناطقية والطائفية والمذهبية. هؤلاء بالتأكيد لن يوافقوا خبراء الاحتلال ومخاوفه من انتفاضة ثالثة، ولاسيما أنها إن اندلعت، ستمتطي صهوة التجربة ولن يركبها أحد، وستكون امتداداً طبيعياً لبيئتها، ولن تكون موجّهة بـ «الريموت كونترول».


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 7 / 566251

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010