الثلاثاء 28 آب (أغسطس) 2012

الثورة الثانية ضد الإسلام الأمريكي

الثلاثاء 28 آب (أغسطس) 2012 par د. موفق محادين

بعد أشهر من حركة الشارع العربي من أجل الحرية، بدأ هذا الشارع ثورته الثانية ضد جماعة الإسلام الأمريكي التي اختطفت مطالب هذا الشارع وحولتها الى ثورة مضادة ومن مؤشرات ومظاهر الثورة الشعبية الثانية:

1- ثورة الغضب في مصر ضد الإسلام الأمريكي وجماعة المخابرات الأمريكية التي أدارت الانقلاب الأخير في مصر، لصالح الحرس الأمريكي الإسلامي الجديد..

2- صحوة الشعب التونسي والانتفاضة الشعبية التي تتوسع يوماً بعد يوم ضد جماعة الإسلام الأمريكي الحاسمة، وكما في مصر، يلعب اليسار والوطنيون والنقابيون والديمقراطيون والقوميون والمثقفون في تونس دوراً أساسياً في هذه الانتفاضة..

3- دور أهالي صيدا اللبنانية في التصدي لجماعة الإسلام الأمريكي في المدينة..

4- مظاهرات أهالي حلب ضد احتلال الجماعات التكفيرية للمدينة..

5- فرز غالبية القوميين واليساريين في الأردن نشاطهم وفعالياتهم على نحو مستقل..

6- بلورة جبهة مستقلة من القوميين والوطنيين في اليمن بعيداً عن جماعة الإسلام الأمريكي هناك..

7- وذلك بالإضافة لعشرات الفعاليات المماثلة في أكثر من بلد عربي..

8- بداية أشكال من المقاومة الوطنية في ليبيا فضلاً عن هزيمة جماعة الإسلام الأمريكي أمام جماعة الليبراليين الأمريكان في الانتخابات التي شهدتها ليبيا بعد سقوطها بيد ثوار الناتو..

وبالمجمل فان الشارع العربي الذي أطاح بعملاء الأمريكان والفرنسيين والإنجليز والرجعية في مصر وتونس ليس مستعداً لاستبدال عملاء بعملاء..

وليس بلا معنى ان أول قرار لثوار الناتو في ليبيا هدم تمثال جمال عبد الناصر عنوان وضمير الأمة، وقرار مرسي إلغاء الاحتفالات في ذكرى ثورة يوليو 1952 التي قادها عبد الناصر..


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 31 / 566682

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010