الأربعاء 15 آب (أغسطس) 2012

مهاتير محمد يتهكم على زيارة مرشحي الرئاسة الأمريكية للكيان

الأربعاء 15 آب (أغسطس) 2012

سخر رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد من زيارات مرشحي الرئاسة الأمريكية للكيان الصهيوني في خضم السباق الإنتخابي للبيت الأبيض.

وقال مهاتير في مقال ساخر نشره على مدونته «إن هناك أساساً من صحة المزاعم التي تقول إن «إسرائيل» تحكم العالم بالوكالة»، متسائلاً بتهكم «هل يدرك الناس ذلك أم لا؟ ولكن الحقيقة هي أن على المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية - القوة العظمى الوحيدة - الحصول على موافقة «إسرائيل»».

وأضاف «أن مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة ميت رومني قد أنهى للتو شعائر الحج لـ«تل أبيب»، وتعهد علناً بأنه سوف يكون أكثر صرامة ضد الفلسطينيين وإيران، من الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما».

وتوقع محاضر أن يقوم أوباما بزيارة قريبة للكيان الصهيوني، يقدم خلالها مزيداً من الوعود والمواقف الأكثر صرامة تجاه الفلسطينيين وإيران للقتال من أجل حماية أمنه.

وقال ساخراً «إنه على ما يبدو، أن على جميع المرشحين للرئاسة الأمريكية أن يتعهدوا بالولاء لـ«إسرائيل» أو أنهم سيواجهون مخاطر خسارة الانتخابات»، واعتبر أن تلك الزيارت لا تكون لمصلحة الولايات المتحدة ومواطنيها إنما فقط لمصلحة للاحتلال.

وتابع «تصوروا لو أن مرشحاً للإنتخابات في ماليزيا زار دولة جارة او صديقة للإعلان عن دعمها فإن ذلك لن يشكل له دعماً محلياً من قبل الماليزيين في الانتخابات الماليزية».

واعتبر انه بإمكان الشعب الأمريكي أن يتوقع طبيعة السياسية التي سيعتمدها أي مرشح للرئاسة «لأن المرشحين جميعاً لا يمكنهم تجاهل وجهات النظر «الإسرائيلية»»، وختم بقوله يبدو أن «الدويلة تسيطر على العالم بأسره»، ويبدو «أن الذيل هو الذي يهز الكلب».


titre documents joints

Tun Dr Mahathir Mohamad: ELECTION IN AMERICA

14 آب (أغسطس) 2012
info document : HTML
80 كيلوبايت

الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14790

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010