الأحد 15 تموز (يوليو) 2012

الدكتور خريشة حالة نضالية تستحق الاحترام

الأحد 15 تموز (يوليو) 2012 par عبدالشافي صيام العسقلاني

[/الأخ الدكتور حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني يمثل حالة تستحق الاحترام والتقدير لمواقفه النضالية التي لا تتوفر للغالبية من المسئولين في «سلطة أوسلو الفلسطينية».

موضوع الفساد المستشري في أوساط سلطة «ســاف» وهو اختصار الاسم الفني لـ سلطة أوسلو الفلسطينية ، والتي يمكن أن يرمز لها بـ «ســـاف» بعد أن أصبح موضوع الفساد أمراً خارج نطاق السيطرة لتشعّبِ دروبه وتطور وتنوّعِ وسائله .

فقضية الفساد التي ذكرها الأخ الدكتور خريشة قضية على جانب كبير من الخطورة أقل ما يفترض أن ينتج عنها استقالة وزير الأسرى وتنحية وزير المالية ومحاكمة الأشخاص المتورطين في هذه القضية وليس التستر عليهم .

وكما جاء في بيان الدكتور خريشة ..

بأنها جريمة فساد مالي ارتكبت ضمن منحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المالية التي صرفت للأسرى المحررين ضمن صفقة تبادل الاسرى التي تمت قبل شهور بين حركة حماس وإسرائيل والتي اطلق ضمنها مئات الاسرى مقابل اطلاق سراح الجندي« الاسرائيلي» غلعاد شليط . وأوضح خريشة بأن عددا من الموظفين والعاملين في وزارة شؤون الاسرى ادرجوا اسماءهم ضمن قوائم الاسرى المحررين التي رفعت لوزارة المالية الفلسطينية وحصلوا على المنحة الرئاسية للأسرى المحررين

.

نقول لماذا تُسَمّى المساعدة المالية المقدمة للأسرى بأنها هِبَةٌ ومنحةٌ مقدمةٌ من رئيس السلطة وهي في الحقيقة مساعدةٌ مالية واجبة من بيت المال الفلسطيني ، أو وزارة المالية الفلسطينية وبالتالي هي ليست مساعدة من جيب السيد رئيس سلطة رام الله الخاص، ولا من "عَبْدِ مالهِ" ولا حتى من حُرّ مالهِ كما يقال في المثل ، حتى يتصدّقَ بها لهؤلاء الأبطال الذين أمضوا سنوات قهرٍ وعذابٍ في سجون ومعتقلات الاحتلال الصهيوني حتى تُسمّى على اسمه وتنسب إليه ، وَدَوْرُهُ فيها لا يتعدّى الإجراء الإداري ، ولا ندري من أين أتى أولئك «المتشيعون» لذين يُهلّلون ويُمَجِّدون بمآثر رئيس سلطة رام الله والحقيقة تقول غير ذلك .

ما نعتقده أن التملق والنفاق الذي تزجيه الجهات المتنفذة والمحيطة برئيس سلطة رام الله هي التي شجعت أمثال هؤلاء اللصوص على القيام بما قاموا به من تزوير وتلاعب وتحايل دون خوف أو خجل أو حياء أو حتى وخزة ضمير ، لكثرة ما تقع عيونهم عليه من فساد يمارسه المسئولون من قمة الهرم «السلطوي» إلى بقية الصفوف القيادية كلٌّ على قدر ما ملكت يداه .

في اعتقادنا أن ما دعى الأخ حسن خريشة للكشف عن هذه الجريمة البشعة هو مرور عدة أشهر دون أن يُبَلّغَ أيٌّ من أصحاب ألسنة «البــــــلاغ» بأن جريمة مالية وقعت باسم الأسرى ، وأن تستراً قذراً قد تم من قبل «مسائيل» عباس ، وأن ما جرى هو عملية «بصقٍ» في وجه شعبنا الكريم .

وَقَعَ الفعلُ الجريمة وعباس يَتَنَقّلُ في زيارات «هَــوا» لم تُحقّق شيئاً للشعب الفلسطيني منذ بداية مشروعه «الأوسلوي» الذي دمّرَ الشعب الفلسطيني ودمر القضية ودمّرَ منظمة التحرير الفلسطينية التي تتدحرج لمنحدر خطير . ونحن نجري من سرابٍ إلى سراب ، ونتمسك بذنب المفاوضات العبثية كما يقول «مُطْرِبوا» الحل .

سرقَ السارقون «واخْتَفَتْ عنهم الأنظار» لتداخل عناصر الجريمة في تلك المعادلة« اللصيّة» الصعبة التي إن سترت السيد الرئيس فإنها تفضح السيد رئيس الوزراء ، اللهم إلا إذا خرج« مُفْتِي» السيد الرئيس ليقول : بأن ما قام به هؤلاء الأشخاص ليس سَرِقةً بل هو عملية تضامن مع الأسرى لإنهاء الانقسام .
( عفارم قاضي سلطان .. هكذا يقول الأتراك في رقصة الدويخة ) .

لقد كتبنا كثيراً حول قضايا الفساد والمطالبة بالإصلاح ، وتلقينا تأكيدات من شباب «الحراك» بأن جميع هذه الملفات سيعاد فتحها .

ما نرجوه أن لا يضاف كلام الدكتور خريشة لكلام سابق كثير عن الفساد وعن توجهات السيد الرئيس في كل مرّةٍ بمحاربة الفساد ، وإذا بحرب الفساد تفشل كما فشلت حرب المفاوضات وكما كان يقال مَكانكِ راوحي أو فاستريحي ، وربما كان من الأنسب استبدال كلمة «فاوضي» بكلمة « راوحي» لتصبح ( مكانك فاوضي أو فاستريحي ) .

في نصف الكلام .. نُذَكّرْ ..
فإن الذكرى تنفع المؤمنين .
/]


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 36 / 582281

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010