السبت 26 أيار (مايو) 2012

كارتر والشعب الفلسطيني

السبت 26 أيار (مايو) 2012 par أمجد عرار

يبدو أن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر تجاوز الحدود التقليدية التي رسمها سياسيون كثر في الغرب لأنفسهم كأشخاص «يصحو ضميرهم» بعد أن يغادروا مناصبهم ويصبحوا خارج دائرة القرار وقليلي التأثير في سياسة بلدانهم. في تصريحه الأخير الذي أعقب لقاءه مع شيخ الأزهر في القاهرة، عبّر كارتر عمّا يبعده خطوات جديدة واسعة بعيداً عن الخط التقليدي المشار إليه، ففي هذا التصريح لم يكتف كارتر بانتقاد السياسة «الإسرائيلية»، بل انتقد انحياز أمريكا الأعمى ودعمها المطلق لها، بل وأفصح عن الدور الحقيقي للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة عندما قال إن هذا اللوبي لن يسمح لباراك أوباما بولاية رئاسية جديدة. لكنه طالب أوباما فيما لو أعيد انتخابه بأن يصحح مساره تجاه القضية الفلسطينية التي قال إنها «أصبحت تؤنّب الضمير الإنساني»، لأن الغرب وأمريكا يدعمان أكثر من اللازم سياسة «إسرائيل» الاستعمارية التي تقوم على القهر والإذلال والغطرسة، كما صدر على لسانه.

قد لا يكون كلام الرئيس الأمريكي الأسبق هذا في القاهرة أكثر بلاغة ودقّة مما قاله في كتابه الذي ألّفه قبل ست سنوات بعنوان «فلسطين .. سلام لا أبارتهايد»، ففي ذلك الكتاب لم يشبّه التمييز العنصري في «إسرائيل» بنظيره الذي كان سائداً في جنوب إفريقيا، بل وصف التمييز العنصري في «إسرائيل» بأنه أسوأ، وأحد أوجه التفوق التي أوردها أن جنوب إفريقيا لم تمنع المواطنين السود من استخدام الطرقات مثلما تفعل «إسرائيل» مع الفلسطينيين.

قد لا يكون تصريح كارتر في القاهرة أعلى سقفاً من مضمون كلامه، لكنه ليس مطالباً بأن ينشئ مزاداً لتصريحاته لكي يغرّد خارج السرب الأمريكي والغربي تجاه القضية الفلسطينية والقضايا العربية والإنسانية العادلة في العالم. وبهذا المعنى فإن إعادة إصدار المواقف ذاتها من رجل بحجم رئيس أمريكي سابق أو أسبق له دلالاته وانعكاساته التراكمية لدى الرأي العام الأمريكي. وإذا عدنا إلى الكتاب فإن من المهم التأمل في ما قاله عن فكرته منه آنذاك حيث قال إن كتابه «يهدف إلى تشجيع الجدل في الولايات المتحدة عن «إسرائيل»، حيث نادراً ما تكون السياسات «الإسرائيلية» موضع جدل». هذا كلام مهم بشرط ألا يضعه الجانب الفلسطيني والعربي وأي حركة تحررية عالمية في خانة الاعتماد الكلي على العامل الخارجي في تحقيق الأهداف الوطنية. الصراعات الرئيسة في حياة الأمم تستفيد من التناقضات وحتى حالة الجدل في صفوف أعدائها والقوى المتحالفة والداعمة لهم، لكن هذه التناقضات لا ترقى إلى مستوى القدرة على حسم قضايا الصراع، فهذه مسألة تقررها أولاً العوامل الذاتية وبعد ذلك ما ينضج من عوامل خارجية مساعدة.

على هذا النحو الذي أراه علمياً يجب النظر بعين الإيجابية إلى موقف كل مسؤول دولي، وبخاصة في الغرب، يهجر مواقفه المنحازة للاحتلال والعدوان والاستيطان، ويتبنى مواقف جديدة منحازة إلى القضايا العادلة والمحقة، انطلاقاً من قناعات توافرت أو ناتجة عن اكتشاف ما لم يكن معروفاً بالنسبة إليهم، وانطلاقاً من جدل التغيّر المطلوب لمسؤول يريد أن ينهي حياته بشرف، تابعنا المنحى المطّرد لمواقف وسلوكيات جيمي كارتر الذي رعى اتفاقية «كامب ديفيد» المجحفة بين «إسرائيل» ومصر قبل ثلاث وثلاثين سنة، وها هو اليوم في القاهرة يبوح بأن النظام المصري السابق كان يستجيب أكثر من اللازم لطلبات «إسرائيل» وأمريكا، ويطالب الرئيس المقبل بأن ينظر بعين العدل والإنصاف إلى الشعب الفلسطيني، ولينشئ كلاماً قلبياً عن هذا الشعب بالقول «كفاه مرارة وعذاباً»، وهي عبارة أصبح الشعب الفلسطيني لا يجد جدوى من قولها في وجه إخوته العرب.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 17 / 582236

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010