السبت 12 حزيران (يونيو) 2010

أردوغان ليس شيخ قبيلة!

السبت 12 حزيران (يونيو) 2010 par فيصل القاسم

كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان محقاً ومصيباً تماماً عندما قال غاضباً بعد مشادته الشهيرة مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في مؤتمر دافوس قبل الأخير: "أنا لست شيخ قبيلة، وإنما رئيس دولة اسمها تركيا". ولولا الإحراج لربما استطرد أردوغان قائلاً: "إياك يا "إسرائيل" أن تظني أنني زعيم يحكم بسيف القبيلة أو العشيرة الصدئ أو بالطائفة أو المذهب أو حزب العائلة وما شابهه من أنظمة هزيلة وبائسة، لا أبداً، فأنا زعيم أمة لم أصل إلى سدة الحكم فيها لا على ظهر دبابة أو عبر الاستيلاء على محطة الإذاعة والتلفزيون، أو عن طريقة بيعة عربان أو عشائر مغلقة، أو عن طريق فبركة نتائج الانتخابات أو الاستفتاءات قبل سنة من إجرائها، ولا عن طريق السمسرة للقوى الكبرى، ولا عبر رهن البلاد والعباد لأميركا و"إسرائيل" كي تحمياني وتبقياني على كرسي الحكم. لا أبداً، فأنا زعيم جاء إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع وبمباركة السواد الأعظم من الشعب التركي". بعبارة أخرى، فأردوغان لا يحتمي لا بقبيلة، ولا بعشيرة، ولا بطائفة، ولا بعصابة، ولا بمافيا، ولا بأجهزة أمن باطشة وغشيمة، ولا بأحذية عسكرية ثقيلة، ولا بمنطقة "مقدسة"، ولا بجهة محددة، كما يفعل معظم حكام العالم الثالث، بل يحتمي بشعب عظيم، مثله في ذلك مثل كل الزعماء المنتخبين الكبار القادرين على رفع أصواتهم عالياً في وجه قوى الغطرسة والتجبر.

لقد كانت عبارة أردوغان رسالة صريحة جداً لكل حكام العالم الثالث دون استثناء. فشجاعة تركيا التي أذهلت العرب في الأيام الأخيرة الماضية مستمدة من شعبها بالدرجة الأولى، فهو الذي يحمي أردوغان، ويمده بأسباب القوة والتحدي الحقيقي لا الشعاراتي. وكذلك الأمر بالنسبة للرئيس الإيراني، فهو، كأردوغان، يحكم بأصوات شعبه، لا نيابة عن عشيرة أو قبيلة أو طائفة.

قد يقول البعض إن قوة تركيا التي يتسلح بها أردوغان تنبع من حجم البلاد، وهذا ليس صحيحاً أبداً. صحيح أن تركيا بلد كبير من الناحية الجغرافية، وعدد سكانه ضخم، وقوي اقتصادياً. لكن هناك بلدانا بحجم تركيا وأكبر ديموغرافياً وجغرافياً، لكنها تتصرف كالأجير الذليل في تعاملها مع القوى العظمى والصغرى. فبينما "يشمخ المثال التركي حراً مستقلاً وطنياً، يقفز المثال "العالم ثالثي" حقيراً وضيعاً تابعاً، يصيح كاتب عربي، فيتعجب العاقل، ويحق له العجب، كيف حوّل شخص مثل أردوغان والفريق الذي معه، تركيا إلى دولة عظيمة يهابها الذين يمسكون بخناق أعظم أمم الأرض، بينما قزّم زعماء آخرون بلادهم التي كانت دائما في قلب التحولات التاريخية الكبرى، إلى مجرد خفير حقير للصهاينة والأمريكان". لماذا؟ لأن الحكومات المتخلفة لا تمثل شعبها، فهي منتخبة إسرائيلياً وأميركياً وليس شعبياً. بعبارة أخرى فإن دائرتها الانتخابية إما في البيت الأبيض أو في تل أبيب أو في لندن وباريس، لهذا فهي مضطرة لأن تخدم ناخبيها الخارجيين وليس شعبها، وأن ترهن بلادها وعبادها لرعاتها للبقاء على عروشها، وبالتالي فهي ستبقى رهينة الإملاءات والطلبات الخارجية مهما بلغ فجورها. وقد ذكرت صحيفة "تورونتو ستار" الكندية قبل أيام بأن فريقاً من كبار ضباط وكالة الاستخبارات الأميركية يعسكرون هذه الأيام في بلد ما لاختيار خليفة للحاكم هناك، وتوقعت الصحيفة أن يقع الاختيار على ضابط كبير هواه أميركي، وسهل الانقياد، والأيام بيننا.

وأرجوكم أيضاً ألا تتعللوا بقوة تركيا الاقتصادية، صحيح أن تركيا غدت واحدة من أقوى عشر قوى اقتصادية في العالم، لكن البلدان المشابهة لها في الحجم كان بإمكانها أيضاً أن تصبح مثلها وأقوى لولا أنها بددت ثروات البلاد ووضعتها في أيدي حفنة من الأبناء والأقارب والمحاسيب والسماسرة ، فبدلاً من أن تحقق البلاد معدل تنمية مرتفعاً راحت تأكل من لحمها، وتعتاش على الهبات الأميركية المذلة. بعبارة أخرى، ليست العبرة في الحجم، فمن الممكن أن يكون هناك بلد ضخم بشرياً وجغرافياً لكن حاكمه يقوده كما لو كان عزبته الخاصة، فيصبح فيلاً أبيض لا حول ولا قوة له، وهو ما لا يفعله أردوغان وأمثاله.

إن عبارة أردوغان حول حكم القبيلة تنسحب على معظم البلدان "العالمثالثية"، فبعض الحكام يعطونك الانطباع من خلال مظهرهم الخارجي بأنهم في قمة الحداثة، بينما هم في واقع الأمر ليسوا أكثر من شيوخ عشائر وقبائل وملل ونحل متخلفة، فلا تغرنك انتخاباتهم أو استفتاءاتهم التي تــُفبرك نتائجها في أقبية وزارات الداخلية قبل إجرائها بشهور أو أكثر، وبالتالي فهم أيضاً ليسوا أكثر من ملوك طوائف هزيلين. فالحاكم الذي يزوّر إرادة شعبه، ويحكم بموجب شرعية مزيفة سيكون بالنتيجة حاكماً هشاً ضعيفاً لا يستطيع التحرك والمواجهة كما يستطيع الزعيم المنتخب كأردوغان؛ لأنه يعرف بأنه بلا ظهر شعبي. وقد شاهدنا كيف ترك الشعب العراقي زعيمه وحيداً بعيد الغزو الأميركي للعراق. فلو كان الرئيس منتخباً فعلاً، لدافع عنه الشعب بأسنانه، كما فعل الشعب الفنزويلي الذي أعاد تشافيز إلى السلطة بعد الانقلاب المدعوم أميركياً عليه خلال أقل من سبعة وأربعين ساعة. لهذا يتميز تشافيز عن حكامنا بأنه يتحدى أميركا من عقر حديقتها الخلفية. لاحظوا أن الرئيس الفنزويلي سحب سفيره من تل أبيب احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على غزة، بينما لم يتجرأ أي حاكم غير منتخب على أقل من ذلك بكثير. لماذا؟ لأن تشافيز وراءه شعب، بينما وراء معظم الحكام الآخرين مجرد عشيرة أو قبيلة أو طائفة أو حزب هزيل لا يمثل إلا نفسه، أو مجرد طغمة.

هل تعي الحكومات المتخلفة مغزى عبارة أردوغان؟ متى يخرجون من حكم العشيرة وحزب العائلة والقبيلة والطغمة إلى حكم الدولة كي لا يبقوا محط سخرية العالم وتهكمه؟ متى تتخلص من الانتخابات الصورية والاستفتاءات الهزلية والبيعات المغلقة؟ إلى متى تبقى الشعوب البائسة مثل الأطرش في الزفة؟

شكراً أردوغان على السخرية غير المباشرة، لعلهم يعقلون!


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 37 / 582274

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010