الخميس 3 أيار (مايو) 2012

تراجع الحراك والإسلام الأمريكي

الخميس 3 أيار (مايو) 2012 par د. موفق محادين

مثل قوى عديدة، تأخر الإسلاميون عن الحراك الشعبي في كل مكان قبل أن ينخرطوا فيه ويحصدوا ثماره.

ففي تونس، فان أوساطاً شعبية ونشطاء ديمقراطيين وراديكاليين هي التي فجرت الثورة الشعبية، وكذلك مصر.

وفي الأردن، بدأ الحراك الشعبي بمبادرات فردية لقوميين ويساريين ووطنيين مستقلين، وما حدث في معركة نقابة المعلمين وحراك الطفيلة وذيبان والكرك والمسيرات الأولى في شارع المسجد الحسيني يؤكد ذلك.

وكانت النتائج صورة لما حدث في نيسان 1989 ونقابة المعلمين. حراك شعبي مستقل بمبادرات قوميين ويساريين وانتخابات يفوز فيها إسلاميون.. وهكذا...

بالإضافة لما سبق فان رائحة الصفقة بين الأمريكان وقوى إسلامية معروفة، تساهم منذ أشهر في تراجع الحراك الشعبي ليس في الأردن وحده، بل في كل مكان تقريباً، واسطع الأمثلة هنا، ما حدث في سورية، فبعد حراك شعبي سلمي في أكثر من منطقة تراجع هذا الحراك كثيراً لصالح اشتباكات عسكرية ومناخات مذهبية، وحضور أمريكي في كل المؤتمرات والقرارات الرسمية العربية والدولية..

وقد أدى القلق العام الناجم عن ذلك وتراجع الحراك الشعبي في بلدان عديدة الى ان تعود السلطات الى الإمساك بزمام المبادرة وإعادة الحياة في قواعدها الاجتماعية، ذلك ان التدين العام لدى الجمهور لا يعني القبول بسلطة تأويلات سياسية مدنية غير مقنعة لجماعات إسلامية محددة، تفتقد الى ثقافة النفير ضد الغزاة كما كان يحصل عندما تتعرض الأمة للخطر، فما يحدث اليوم مساومات مع الغزاة وليس إطلاق الأمة ضدهم.

يضاف الى ذلك الخوف العام على مكاسب شعبية في الانفتاح الثقافي والقطاع العام والأحوال الشخصية.. الخ في ضوء دعوات بعض الأوساط السلفية لمحاكم تفتيش على الثقافة والأدب والفنون، وإعلان قوى إسلامية أخرى أنها مع اقتصاد السوق (بتأويلات غير مقنعة) جربها العالم فيما يعرف بالسوق الاجتماعي، ناهيك عن تجارب ماثلة للعيان في السودان والباكستان.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 566503

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010