الاثنين 23 نيسان (أبريل) 2012

الجيش الإيراني يؤكد انه صنع نسخة من طائرة أمريكية بدون طيار

الاثنين 23 نيسان (أبريل) 2012

[bleu marine]طهران[/bleu marine] | ذكرت وسائل اعلام ايرانية امس الاحد ان الجيش الايراني بدأ تصنيع نسخة من طائرة استطلاع امريكية بدون طيار استولى عليها العام الماضي بعدما فك تشفير برنامجها الالكتروني.

وصرح الجنرال امير علي حجي زادة قائد القوات الجوية والفضائية في الحرس الثوري الايراني المسؤولة خصوصا عن البرنامج البالستي الايراني، للتلفزيون الرسمي «اعطي اربعة مؤشرات لكي يفهم الامريكيون الى اي حد تمكنا من اختراق اسرار الطائرة».

واوضح «في تشرين الاول/اكتوبر 2010، ارسلت الطائرة بسبب مشاكل تقنية الى كاليفورنيا حيث تم اصلاحها ثم ارسلت الى قندهار (افغانستان) في تشرين الثاني/نوفمبر 2010، لكنها بقيت تعاني من مشاكل تقنية».

واضاف الجنرال الايراني ان الطائرة «ارسلت لاحقا الى مطار قرب لوس انجليس في كانون الاول/ديسمبر 2010 (...) وحلقت فوق المنزل الذي اختبأ فيه (اسامة) بن لادن قبل اسبوعين من قتله» في باكستان في ايار/مايو 2011 بيد عسكريين امريكيين.

واسرت ايران في كانون الاول/ديسمبر 2011 طائرة (آر كيو- 170 سانتينل) بعد ان دخلت المجال الجوي الايراني في مهمة تجسس على المواقع النووية، بحسب وسائل الاعلام الامريكية.

واكدت طهران انها نجحت في السيطرة على هذه الطائرة المتطورة جدا وارغمتها على الهبوط في الصحراء حيث استولت عليها في حالة شبه سليمة في حين اكدت واشنطن انها فقدتها اثر عطل طرأ عليها.

وكان مسؤولون امريكيون قللوا من شان الحادث مؤكدين ان ايران لا تملك الخبرة الضرورية لفك رموز اسرار الطائرة.

واكد الجنرال حجي زادة ان «كل التكنولوجيات الامريكية المستخدمة في الطائرات الحربية (اف35)، القاذفات الخفية (...) متوافرة في الطائرة من دون طيار».

واكد ايضا ان ايران «بدات بانتاج نسخة من (آر كيو-170) مستخدمة تكنولوجيا الطائرة التي تم اسرها، كما كان اعلن المسؤولون الايرانيون في كانون الاول/ديسمبر.

واعلنت طهران في 2010 العمل على برنامج طائرات استطلاع او هجوم خفية.

واعربت واشنطن عن قلقها مرارا منذ سنتين حيال تطوير هذه الطائرات من دون طيار وانعكاسه على امن القوات الامريكية في المنطقة.

وقالت ايران ان الطائرة اسقطت لكن واشنطن تشكك في ذلك وتقول ان الانظمة الامنية للطائرة تعني ان من المستبعد ان تحصل ايران على معلومات قيمة من الطائرة التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن.

ونقلت وكالة «فارس» للانباء عن حاجي زاده قوله «على الامريكيين ان يدركوا حجم اختراقنا للطائرة. خبراؤنا لديهم فهم كامل لمكوناتها وبرامجها».

ويعلن الجيش الايراني بانتظام عن تطورات دفاعية وهندسية لكن بعض الخبراء يشككون في مصداقية هذه التقارير.

وتستخدم الطائرة (سينتينل آر- كيو170) على نطاق واسع منذ 2010 في افغانستان وباكستان. ويقول محللون انها لعبت دورا في الوصول لاسامة بن لادن العام الماضي.

وقال مسؤول دفاعي ايراني حديثا ان طهران تلقت طلبات عديدة للحصول على معلومات بشأن الطائرة وان الصين وروسيا ابديتا الاهتمام الاكبر في هذا الصدد.

واثار فقد الطائرة بعض المخاوف من ان التكنولوجيا المتطورة قد تسقط في ايدي دول تطور طائرات بدون طيار خاصة بها. ويتركز القلق الاساسي على الطبقات الخارجية التي تغلف سطح الطائرة.

[rouge]-[/rouge] [bleu]وكالات الأنباء.[/bleu]


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14232

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010