الأربعاء 9 حزيران (يونيو) 2010

كم سندفع من أجل السلام؟

الأربعاء 9 حزيران (يونيو) 2010

-  براين كاتوليس وديفيد هالبرين

تزامنت الذكرى الأولى لخطاب الرئيس باراك أوباما التاريخي في القاهرة، الذي أعلن فيه «بداية جديدة» للعالم الإسلامي، مع نهاية واحد من أكثر الأسابيع اضطراباً في التاريخ الحديث في الشرق الأوسط. تهدّد الأصداء الآتية من الهجوم الإسرائيلي على الأسطول المتوجّه إلى غزة بإحباط الجهود الهادفة إلى إعادة تنشيط عملية سلام هي اليوم على طاولة الإنعاش. واستغلّ المعادون لحلّ الدولتين الحادثة كوسيلة لصرف الانتباه عن المصالح الأكبر، التي أصبحت في خطر.

على الولايات المتحدة أن تستمرّ في إظهار قيادتها في تخفيف التوتّرات الإقليمية، في الوقت الذي تبقي فيه الاهتمام على الهدف الأساسي، وهو عملية سلام شاملة بين إسرائيل وجيرانها. حادثة هذا الأسبوع هي تذكير بضرورة تنفيذ اتفاق سلام عربي ـــــ إسرائيلي شامل من أجل المصالح الوطنية للولايات المتحدة. تؤكّد مثل هذه الأسابيع الصعبة أهمية تحقيق اتفاق سلام مستدام. على البيت الأبيض أن يدير الأزمة الحالية، ويحضر لعقبات أخرى ستظهر في المستقبل، للتأكّد من أنّ واقعة كهذه لن تسهم في تعطيل الجهود لتحقيق حلّ دولتين دائم.

اللهجة والرؤية العامة اللتان أسّس لهما خطاب الرئيس أوباما التاريخي العام الماضي في القاهرة، تمثّلان الأساس والتركيبة الصحيحة لإنتاج نوع من الاختراق الذي تحتاج إليه هذه المنطقة، كما المصالح الوطنية للولايات المتحدة. وفي سبيل استعادة الزخم لتحقيق هدف حلّ الدولتين، على إدارة أوباما العمل لبناء ثقة الإسرائيليّين، الفلسطينيّين والدول العربية أيضاً، وكذلك البدء بإيصال فكرة عن المحفّزات التي تستعد لمنحهم إياها لتحقيق اتفاق ينهي الصراع. ثمة أجيال من الصراع والتوتّرات، ولذلك ليست المهمّة سهلة.

إذا كان هناك درس واحد كان يجب على إدارة أوباما أن تستقيه من عامها الأول في بذل الجهود لتحقيق سلام في الشرق الأوسط، فهو أنّها يجب أن لا تضيع في دهاليز تكتيكاتها الخاصة. فقد فشلت سلسلة من الجهود التي أطلقتها إدارة أوباما خلال العام الماضي في دفع الأطراف كافةً نحو اتخاذ خطوات ذات معنى. لم تجمّد إسرائيل بناء كل المستوطنات، ولم يعد الفلسطينيون إلى المفاوضات المباشرة، ولم تقدِم الدول العربية على خطوات تبني الثقة مع الإسرائيليين. وكنتيجة لذلك، فشل البيت الأبيض في تحقيق الثقة التي كان من المفترض أن يُحدثها خطاب القاهرة. أطلق مبعوث الرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشل، نداءات عدّة للصبر في الوقت الذي تنقّلت فيه الإدارة من تكتيك إلى آخر وهي تقول «كان لدينا 700 يوم من الفشل في إيرلندا الشمالية (حيث كان ميتشل المفاوض الأميركي الأول) ويوم واحد من النجاح».

رسالة ميتشل عن المثابرة والعزم مرحّب بها، وهي مهمة، لكن العام المنصرم أظهر أنّه لا المنطقة ولا الولايات المتحدة تستطيعان تحمّل 700 يوم من الـ«لا» من كلّ الأطراف إذا كان واجباً أخذ الولايات المتحدة على محمل الجد والوثوق بها كوسيط قادر على تحقيق حل دولتين مستدام. لقد تطلّب الأمر أشهراً عدّة كي تتوصّل إدارة أوباما إلى مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وهذا بحدّ ذاته يظهر صعوبة التحديات. ويمكن أن تكون المفاوضات غير المباشرة هي أفضل ما يمكن تحقيقه في هذه المرحلة بالنظر إلى الانقسامات داخل الطرف الفلسطيني والإسرائيلي، ونقص الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

هناك حاجة إلى مقاربة استراتيجية أكثر شمولية. مقاربة ترتكز على تقويم رصين لما هو ممكن نظراً إلى الديناميات السياسية الحالية في المنطقة. وجود حكومة إسرائيلية يسيطر عليها اليمين، وفلسطينيين مقسّمين، ودول عربية مشكّكة... كل ذلك يعقّد الجهود لجعل الأطراف كافةً تقول «نعم»، كما أظهرت السنة الماضية.

إذاً ماذا يمكننا أن نفعل اليوم؟ هناك ثلاث خطوات أساسية. أوّلاً، على الولايات المتحدة الاستمرار في أداء دور قيادي في تخفيف التوترات. الجهود الدبلوماسية الجبارة مع حليفين مقرّبين هما إسرائيل وتركيا، هي الأساس في هذه المرحلة. البيت الأبيض على حقّ في تأمين ردّ مدروس يدعو إلى تحقيق «واضح وشفّاف» في حادثة الأسطول عوضاً عن تصعيد الغضب والخطاب اللذين سبّبتهما المأساة. لقد أوضحت هذه الأزمة أنّه لا يمكن ترك غزة خارج معادلة سلام الشرق الأوسط. وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون على حق حين وصفت الوضع الحالي في غزة بأنّه «غير مقبول ولا يمكن تحمّله».

مع ارتفاع التوتّرات، يبدو دور الولايات المتحدة القيادي في التركيز على الهدف الأساسي، أي حل دولتين دائم، ضرورياً. على إدارة أوباما العمل لقلب هذه الأزمة، وأيّ أزمة مستقبلية ستظهر بالتأكيد، إلى فرص لتحقيق تقدم فعلي نحو حلّ الصراع.

ثانياً، فيما تعالج الولايات المتحدة الأزمة الأخيرة، عليها أن تستمر في السعي إلى بناء الثقة بين الأطراف كافةً، وهي مهمة صعبة لكنّها ليست مستحيلة.

يتطلّب تحقيق ذلك مع الإسرائيليين تحسين العلاقة العملية بين إدارتي أوباما ونتنياهو، ومحاربة التصور الشائع في إسرائيل بأنّ الولايات المتحدة ركّزت حصرياً على المسؤوليات الإسرائيلية للدفع قدماً بعملية السلام. التعاون العسكري المعزّز بين إدارة أوباما وإسرائيل، والتطمينات المتكررة عن التزامها القوي بالعلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وتواصلها الأخير مع الجمهور اليهودي الأميركي في جهد لرأب توترات العام الماضي... كلّها عوامل مساعدة. فعبر تقديم التطمينات إلى إسرائيل، تزيد هذه الجهود من حظوظ الدفع قدماً بالمصالح الأمنية الأميركية، وبحل الدولتين للصراع العربي ـــــ الإسرائيلي، وكبح قدرة إيران على الحصول على سلاح نووي.

أما لنيل ثقة الفلسطينيين والدول العربية، فعلى الولايات المتّحدة أن تركّز على التقدم السياسي، مسألة إسرائيل وغزّة. رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض هما في حاجة شديدة إلى نتائج. فبعدما دخلت السلطة الفلسطينية في المحادثات غير المباشرة بدعم من جامعة الدول العربية، ينتظر الزعيمان الفلسطينيان ليريا ما إذا كانت الولايات المتحدة ستحاسب إسرائيل على أفعال تعرِّض حلّ الدولتين للخطر، وتجبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على توقيع صفقة تؤسس لدولة فلسطينية. وكذلك الأمر بالنسبة إلى تركيا، التي تفرض نفسها يوماً تلو الآخر في المنطقة. الأحداث الأخيرة تؤكّد أهمية العمل بشكل لصيق مع تركيا بالنسبة إلى الولايات المتحدة لتعظيم إمكاناتها للمساعدة على دفع الحوار في المنطقة بدلاً عن القلاقل.

ثالثاً، على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لإبلاغ الأطراف ما هي المحفّزات والمثبطات التي نحن مستعدون لمنحها لهم، لتسهيل اتفاق ينهي الصراع. باختصار، إذا كان التوصل إلى اتفاق ينهي الصراع في مصلحتنا نحن، فما الذي نحن مستعدون لفعله لتحقيقه؟

ضمانات أمنية، رسائل كفالة، توبيخ وإشادة علنيّان، اتفاقات مرحليّة، وخطة سلام أميركية جديدة... يجب أن تكون كلّها ضمن الأدوات التي في متناول الولايات المتحدة. وكذلك النقود. فاستثماراتنا الكبيرة في الأمن الإسرائيلي والبنى التحتية الفلسطينية هي اليوم في خطر. ما الثمن الذي نحن مستعدون لدفعه لضمان أمن هذه الاسثمارات وضمان مصالحنا في المنطقة؟ يجب أن تكون الولايات المتحدة مستعدة لوضع اتفاق على الطاولة، سلّة معيّنة من المحفّزات المالية والضمانات الأمنية للمساعدة على تحقيق حل دولتين مستدام.

يتّجه المجتمع الدولي بأكمله اليوم نحو الولايات المتحدة لقيادة الردّ على أحداث الأسبوع الماضي. ولذلك، فإنّ لدى الولايات المتحدة فرصة جديدة لبناء الثقة، وإحراز تقدّم على الأرض، وتقديم المحفّزات المطلوبة إذا كانت المنطقة ستتّجه نحو حلّ الدولتين. القيام بذلك سيمثّل خطوة هائلة باتجاه تحسين وضع المصالح القومية الأمنية للولايات المتحدة، وتحقيق وعد الـ«بداية جديدة» الذي أتى به الرئيس أوباما إلى القاهرة قبل عام.

- عن «مركز التقدم الأميركي».


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 5 / 565233

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010