السبت 21 نيسان (أبريل) 2012

فضيحة علي جمعة والدور الأردني.. ما الذي يخطط للقدس؟

السبت 21 نيسان (أبريل) 2012 par نافذ أبو حسنة

أهي المصادفات وحدها؟ أم أن وراء الأكمة ما وراءها، وأن ثمة ما دبر بليل بين بعض العرب ومغتصبي القدس من اليهود الصهاينة؟ وإذاً. ما هو سر التزامن بين منع الشيخين عكرمة صبري ورائد صلاح من دخول مدينة القدس والوصول إلى الأقصى، وبين زيارة المفتي المصري علي جمعة، صحبة مسؤول أردني كبير إلى المدينة والمسجد، وأيضاً عقب زيارات متكررة لمسؤولين أردنيين كبار إلى القدس؟

الشيخ عكرمة صبري، هو ابن مدينة القدس. وخطيب المسجد الأقصى المبارك، ومفتي الديار الفلسطينية سابقاً، وأحد أبرز الناشطين في الدفاع عن القدس والمقدسات. والشيخ رائد صلاح، هو ابن فلسطين أيضاً، وناشط بارز في الدفاع عن مدينة القدس. وقد لعب دوراً كبيراً في تثبيت الحضور العربي في المدينة، بعد أن منعت قوات الاحتلال فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة، من الوصول إلى القدس، وفرضت قيوداً كثيرة على إمكانية الوصول إليها والصلاة في مسجدها. تولى الشيخ صلاح تنظيم مسيرة البيارق إلى القدس من فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948، واستطاع بهذه الفكرة تأمين حضور دائم للفلسطينيين في المدينة، والذين تعاونوا مع أهلها في صد كثير من الاعتداءات عليها. وخصوصاً على مسجدها المبارك.

الشيخان يمنعان مجدداً من دخول المدينة. فهي ليست المرة الأولى التي يواجهان فيها مثل هذا القرار التعسفي والجائر. وفي الوقت نفسه، كان الأمير الأردني «غازي بن محمد» (كبير مستشاري الملك عبد الله الثاني للشؤون الدينية والثقافية، والمبعوث الشخصي للملك) يرافق الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية، في زيارة إلى المسجد الأقصى المبارك، هي الأولى لشخصية دينية عربية بهذا المستوى إلى المسجد، منذ احتلاله عام سبعة وستين. حيث أدى الشيخ صلاة في المسجد، بحضور رجال دين فلسطينيين مقربين من السلطة، والتي دعت المسلمين إلى التوجه بكثافة إلى القدس.

[rouge]علي جمعة والتمهيد للاختراق[/rouge]

من الصعب تصديق أن الشيخ جمعة قد أصابته حمية مفاجئة في الدفاع عن القدس، حتى ولو وفق المفهوم البائس الذي تتبناه السلطة الفلسطينية، وينافح عنه بحرارة وزير الأوقاف فيها السيد الهبّاش. عادة ما يطلق الفلسطينيون نداءات مختلفة ومتعددة الأشكال حول القدس، ويظل مفتي الديار المصرية، مثل كثيرين خارج دائرة السمع ناهيك عن الفعل من أي نوع. ومع الاقتناع بأن الدفاع عن القدس لا يتطلب نداء أصلاً، فلم يسجل للشيخ جمعة أي موقف يشتم منه أن الرجل قلق حقاً على مصير القدس ومسجدها في مواجهة حرب التهويد التي تتعرض إليها المدينة والمقدسات فيها منذ عقود.

لن نخوض في دعوة السلطة المسلمين إلى زيارة القدس، فالهدف منها واضح. وهي باختصار دعوة لتضييع القدس، لا لحمايتها، وتشريع لأبواب التطبيع مع الاحتلال، لا لحماية صمود الفلسطينيين في القدس ودعمهم.

أما صلة تحرك رجل الدين المصري، بالدعوة، فتقتصر على استخدامها ذريعة للتغطية على الفضيحة السياسية والأخلاقية التي اقترفها، دون أن يرف له جفن، ودون أن يشكل منع الاحتلال لأبناء القدس من دخولها، رادعاً له ولو إلى حين.

سبقت زيارة جمعة، زيارة لرجل دين آخر يدعى حبيب الجفري. بيد أن الصفة التي يحملها الشيخ جمعة (مفتي الديار المصرية)، جعلت من الخطوة على هذا المستوى من الخطورة، وبينت أن الهدف منها هو تحقيق اختراق كبير، يشكل تمهيداً لجعل الزيارات إلى القدس تحت الاحتلال، من قبل المسلمين اعتيادية، بل ومغطاة بشبه فتوى دينية. تشبه هذه الخطوة إلى حد بعيد ما قام به أنور السادات، وأسماه في حينه بكسر الحاجز النفسي. وهو الكسر الذي أعقبته كارثة «اتفاقيات كامب ديفيد».

عملياً، ورغم الاحتجاج الواسع على الزيارة، من قبل علماء دين وسياسيين وقوى سياسية أيضاً، فإنه لا يمكن نكران واقعة أن ما أراده جمعة من الزيارة قد تحقق. فالزيارة تمت. وهي محل جدل الآن، وهناك من يدافعون عنها. وهكذا بدل أن يكون البحث في مبدأ القيام بالزيارة إلى القدس وهي محتلة، ممنوعاً بالمطلق، صار الآن محل نقاش. وهذا هو المطلوب في هذه المرحلة لمن خطط ونفذ. ومقابل التصريحات والمواقف الرافضة للزيارة، فقد تردد أن شيخ الأزهر أحمد الطيب، وقاضي قضاة فلسطين تيسير التميمي رحبا بها.

[rouge]عودة الدور الأردني[/rouge]

وسط الحديث عن زيارة جمعة إلى القدس، غاب التركيز على الأمير الأردني الذي رافقه. لكن الكشف عن الزيارات المتعاقبة والمكثفة للمسؤولين الأردنيين إلى القدس، أثار التساؤلات حول حقيقة ما يجري. فقد كشف مصدر صهيوني النقاب عن أن وزير الداخلية الأردني محمد الرعود، زار المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة مطلع الأسبوع الماضي. الخبر أكدته مصادر إعلامية أردنية، وأضافت إليه أخباراً عن زيارات قام بها، رئيس مجلس النواب عبد الكريم الدغمي، والأمير هاشم بن الحسين، فضلاً عن وزير الداخلية، ثم مستشار الملك الذي رافق علي جمعة.

وكان لافتاً للانتباه، أن من دافعوا عن زيارة جمعة من حيث الشكل، بينوا أن الأخير لم يحصل على تأشيرة من سلطات الاحتلال، وإنما تم الأمر بترتيبات أردنية. وذلك بوصف السلطات الأردنية مسؤولة عن الأوقاف الإسلامية في القدس، بحسب «اتفاقية وادي عربة». وهو الأمر الذي احتجت عليه السلطة الفلسطينية في حينه، لكنه تحول أمراً واقعاً. على أن هذه المسؤولية الأردنية، لم تنعكس دفاعاً عن القدس والمقدسات. بل شهدت السنوات الأخيرة هجمة صهيونية شديدة على القدس، قابلتها السلطات الأردنية «المسؤولة» بالصمت الشبيه بصمت القبور. ومن المضحك المبكي أن يتذكر مدبرو زيارة جمعة، أن عمّان تحمل مسؤولية المقدسات في المدينة، وتستطيع أن تحمل إليها من تشاء من المفتين «المتعطشين لزيارتها»، وفق تصريحات، مدير المكتب الإعلامي لمفتي الديار المصرية.

ومن المعروف أن سلطات الاحتلال تعتبر المسؤولية الأردنية شكلية، أو أنها غير قائمة أصلاً. وهي تستطيع منع دخول المدينة، أو السماح بدخولها لأي شخص. ومن نقطة البدء فالكلام عن «ترتيبات أردنية» هو كذب في كذب. ولتتفضل السلطات الأردنية بتأمين دخول ابن القدس عكرمة صبري إلى مدينته، والسماح له بالخطابة في مسجدها. الحقيقة أن الترتيبات صهيونية مائة في المائة. وكفى استخفافاً بالعقول.

بيد أن منع صبري بالذات والسماح لعلي جمعة بالدخول، وكذلك المسؤولين الأردنيين يحمل مؤشرات كثيرة. منع صبري يعني إبعاد المقدسيين الذين يواجهون الاحتلال وتعدياته، إلى خارج مدينتهم، وزيارة جمعة كما زيارات المسؤولين الأردنيين تمهد لمخطط خطير. والحقيقة أنه يتجاوز موضوع التطبيع الذي أشار إليه الكثيرون، مع أهمية تلك الإشارة.

بداية فإن الحكم الأردني يستميت هذه الأيام من أجل استئناف التفاوض بين السلطة وحكومة الاحتلال. ورغم فشل ما عرف بالمفاوضات الاستكشافية، فإن عمّان لا تكف عن المحاولة، وأساساً عبر الضغط على الطرف الفلسطيني، وتحت شعار «لتبدأ المفاوضات دون شروط، وكل شيء قابل للبحث بعد ذلك». والمقصود هنا الشروع في المفاوضات بتخطي موضوع الاستيطان الذي تتحدث السلطة عن ضرورة تجميده. وكذلك بتخطي موضوع القدس، وذلك عبر خطوات عملية. فمن المعروف أن الاحتلال وحكوماته المتعاقبة يرفض إدراج قضية القدس (بعد أن أصبحت القضية قضايا) على جدول أعمال المفاوضات. وتتحدث المقترحات والتصورات الصهيونية الخاصة بالتسوية، وعلى نحو شبه دائم، عن ما تسميه «حرية الوصول إلى أماكن العبادة» وبكلمات أوضح : يتمسك الاحتلال بالقدس الموحدة عاصمة لدولة الاحتلال، ويضمن للفلسطينيين (والعرب والمسلمين والمسيحيين أيضاً وفق التصور الجديد) الوصول إلى المساجد والكنائس لتأدية الصلوات.

هذا النص موجود في عشرات المقترحات الصهيونية الرسمية وغير الرسمية. وهو أيضاً، وللحقيقة، موجود في مقترح أردني واحد على الأقل، يعرف باسم «الحل البلدي في القدس» والذي روج له رئيس الديوان الملكي الأسبق عدنان أبو عودة. زيارة على جمعة الشبيهة بفتوى للمسلمين، بعد دعوة السلطة العرب والمسلمين إلى زيارة القدس، والاستفاقة المفاجئة للدور الأردني في المدينة المقدسة، تؤشر إلى سيناريو خطير، يريد تكريس فكرة زيارة المساجد والصلاة فيها، برغم وجود الاحتلال في القدس. ما يعني قبولاً فعلياً، ودون إعلان لما ظل الصهاينة يرددونه ويطالبون به على الدوام : تعالوا للصلاة. للصلاة فقط ولكن القدس «هي عاصمة إسرائيل». وهذا نوع من التطبيع شديد الخطورة، والذي يتجاوز المفهوم المتداول عن التطبيع. ما يحدث هنا هو محاولة لترويض العقل، وجعله يتقبل فكرة تقول : إن زيارة القدس ممكنة، والصلاة في الأقصى ممكنة، وكذلك في كنيسة القيامة، ومع الوقت يجري اعتياد الاحتلال والصلاة معاً. ولكن بترتيبات أردنية!

ما فعله علي جمعة جريمة كبيرة. من اصطحبه إلى الزيارة مجرم وشريك في مخطط خبيث يدبر للقدس ولحقوق الأمة فيها، أرضاً ومقدسات ومعنى.

شكراً للكنيسة القبطية التي ثبتت موقفاً مشرفاً بحق من يعتزمون زيارة القدس تحت الاحتلال.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 96 / 581688

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010