السبت 7 نيسان (أبريل) 2012

الإضراب وسيلة نضالية للمعتقلين

السبت 7 نيسان (أبريل) 2012 par د. فايز رشيد

بعد اضطرار سلطات العدو الصهيوني إلى الإفراج عن الأسيرة هناء شلبي التي أضربت عن الطعام لأكثر من شهر ونصف الشهر، يثبت وبلا مجال للشك، أن الإضراب هو وسيلة كفاحية أمام معتقلينا في سجون هذا العدو الفاشي الذي جعل من ظروف اعتقاله لأسرانا وسيلة لتحطيم إرادتهم وانفضاضهم عن قضية شعبهم وحقوقه الوطنية. إطلاق سراح المناضلة شلبي يأتي بعد رضوخ «إسرائيل» لمطلب الأسير الشيخ خضر عدنان في تحريره من الأسر، فهو مثّل نموذجاً للمقاوم الوطني الفلسطيني في سجون هذا العدو.

الشيخ خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام دام 66 يوماً، وإضرابه هو أطول إضراب لكل الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال منذ العام 1967 وحتى اللحظة. إضراب شلبي وعدنان يستحق أن يجري تدريسه كنموذج أمام كل معتقلي الحرية على صعيد العالم . من عرف الأسير والأسيرة، يشيد بدماثة أخلاقهما وصلابتهما وصبرهما، وهما غير متعصبين لحركتهما، يجادلان بهدوء ولا يفرضان رأيهما على أحد، مستمعان جيدان لمحدثيهما، فلسطينيان عربيان وطنيان وقوميان حتى العظم. جرى اعتقالهما منذ سنوات طويلة، والأسيرة شلبي سبق أن جرى تحريرها مؤخراً في صفقة تبادل الأسرى الأخيرة، لكن سلطات العدو خرقت الاتفاق وأعادت اعتقالها، أما الأسير عدنان فقد أوقفته «إسرائيل» بموجب الاعتقال الإداري، أي أنه يُسجن لفترة 6 أشهر وقبل انتهائها يجري تمديدها وهكذا دواليك، فيقضي في السجن عشرات السنين، من دون توجيه تهمة إليه، فقط لمجرد الشك فيه. هذا القانون هو من مخلفات الاحتلال البريطاني الغاشم لفلسطين، و«إسرائيل» تعتقل كثيرين من الفلسطينيين بموجبه.

الشيخ خضر والأسيرة شلبي أعادا إلى الأذهان الإضراب السابق الذي قام به سجناء تنظيم فلسطيني، احتجاجاً على العزل الانفرادي، وقد استمر مدة 23 يوماً، وكان مرشحاً للاستمرار، لكن سلطات السجون وبطريقة غادرة وخسيسة أفهمت اللجنة العليا للسجناء (وهي المسؤولة عن الإضراب)، أنها استجابت لطلب السجناء، وأنها ستوقف العزل الانفرادي، فأخذت اللجنة قراراً بفك الإضراب. وكذلك تعهدت «إسرائيل» للوسطاء المصريين الذين أسهموا في الطلب من اللجنة إنهاء الإضراب، لكن الدولة الصهيونية كعادتها لا تقيم وزناً لوعودها وتعهداتها، فبعد فك الإضراب عادت إلى ممارسة العزل الانفرادي للكثير من المعتقلين.

في هذا الصدد نقول، نحن نحترم كل إضراب فردي يقوم به أي سجين فلسطيني لدى سلطات الاحتلال، أو سجناء أي فصيل، لكن الأفضل والأكثر تأثيراً لتحقيق النتائج المرجوة من الإضراب تتمثل في قيام جميع السجناء الفلسطينيين، ويبلغ عددهم نحو السبعة آلاف بالإضراب في وقت واحد، فالمعنى في هذه الحالة يكون أكثر عمقاً، إنْ من ناحية الإثبات للعدو بأن معتقلينا موحدون، فهم أولاً يناضلون من أجل قضيتهم الوطنية الفلسطينية، ثم بعد ذلك يأتي الانتماء التنظيمي. لا نريد كشعب فلسطيني أن تنعكس حالة الانقسام القائمة في الخارج، داخل السجون، فمعتقلونا (كلهم ومن جميع الفصائل) حوّلوا السجون إلى مدارس نضالية للقضية الوطنية، ومحطات للصمود الفولاذي في وجه العدو الصهيوني الذي يهدف إلى تفريقهم، وكسر شوكتهم وإذلالهم.

الإضراب بالنسبة إلى معتقلينا في السجون الصهيونية هو ناقوس يدق ليشي برسائل عديدة في اتجاهات كثيرة، للعدو الصهيوني، ويشكل صرخة احتجاج على الظروف اللاإنسانية التي يحرص العدو على وضع أسرانا في وسطها، وهو رسالة إلى العالم ليفتح عينيه على جرائم العدو الصهيوني ونازيته، وهو الذي يدّعي الديمقراطية والتمسك بحقوق الإنسان. هو رسالة إلى العالم ليعي الحقوق الوطنية الفلسطينية، وهو في نفس الوقت رسالة إلى شعبنا وأمتنا من محيطها إلى خليجها، تؤكد إصرار الأسرى على النضال من أجل قضيتهم الوطنية، ولتعلن أيضاً عن تمسكهم بالوحدة الوطنية، وإدانتهم للانقسام، وهو أولاً وأخيراً تأكيد على معنى نضالي هو المقاومة بكافة أشكالها ووسائلها، من الكفاح المسلح إلى الإضراب، وهو احتجاج على المفاوضات العبثية مع العدو الصهيوني، وهو تأكيد على المعاني الأصيلة لكفاحنا الوطني الفلسطيني، بهذه المعاني كلها يتوجب أن يجري فهم الإضراب الذي يقوم به معتقلونا.

السلطة الوطنية مقصّرة في طرح قضية الأسرى والمعتقلين، كذلك هي الفصائل الفلسطينية بلا استثناء، وهنا نسأل: لو أن يهودياً في إحدى دول العالم قام بمثل هذا الإضراب، فما هي ردود فعل دول العالم؟ بالتأكيد سيكون الجواب: تقوم الدنيا ولا تقعد.

كل التحية لأسرانا في سجون العدو، ولكل أسرى الحرية على صعيد العالم، وتظل الحقيقة الأكيدة أن الإضراب هو وسيلة نضالية عالية لمعتقلينا الفلسطينيين في سجون العدو الصهيوني، ولغيرهم من أسرى الحرية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 22 / 582272

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010