الخميس 5 نيسان (أبريل) 2012

أربعة وستون عاماً على معركة القسطل

الخميس 5 نيسان (أبريل) 2012 par غازي عبد القادر الحسيني

[(مذكرة

السيد الأمين العام لجامعة الدول العربية

القاهرة

اني احملكم المسئولية بعد ان تركتم جنودي في اوج انتصاراتهم بدون عون او سلاح

عبد القادر الحسيني)]

مذكرة الشهيد عبدالقادر الحسيني

أربعة وستون عاماً مرت على هذه الرسالة التي بعث بها القائد الشهيد عبد القادر الحسيني قائد جيش الجهاد المقدس لأمين عام جامعة الدول العربية، والآن ماذا كان سيكتب عبد القادر الحسيني لأمين عام جامعة الدول العربية لو عاد للحياة؟؟؟

أربعة وستون عاماً مرت على معركة القسطل هذه المعركة التي فصلت بين عهدين، عهد كانت المبادرة بيد الشعب الفلسطيني، فقاوم بما لديه من سلاح قليل ولكن بإرادة قتال كبيرة وإيمان بالله وحده نصيراً، فقاوم وجاهد واستطاع ان يمنع العصابات الصهيونية من احتلال الأرض العربية على الرغم من مساندة قوات الاحتلال البريطانية له، وقاتل الشعب الفلسطيني وكله إيمان بالنصر مستعيناً بالله متسلحاً بالقليل من السلاح والذخيرة والكثير من التصميم والعزم.

واستلمت الأنظمة العربية زمام الأمور ليسهلوا للعدو الصهيوني إقامة كيانه على الأرض الفلسطينية، وكيف لا؟ فهم عبيد لمن سلمهم ممالكهم ودويلاتهم المصطنعة، عبيد ينفذون أوامر أسيادهم ويخنقون شعوبهم إرضاء لعدو يسهل لهم سرقة شعوبهم مطعمهم بعد جوع وحاميهم من بطش شعوبهم.

فهل يا ترى تغيرت الأوضاع؟ هل تبدل الحكام؟ هل أصبح لدينا حكام أحرار؟ أم أننا لا نزال في دائرة العبودية؟ ماذا تغير في الستون عام الماضية؟

تغير الكثير فلم يعد حكامنا عبيد لبريطانيا، لا لقد استبدلنا السيد البريطاني بالسيد الأمريكي، واستبدلنا اتفاقيات الهدنة بمعاهدات صلح بل زدنا على ذلك بأن كان لحكامنا شرف مقاومة الإرهاب الفلسطيني الباغي ونصرة الحليف الصهيوني المعتدى عليه.

استنكرنا العمليات الإرهابية ضد المستوطنين الصهاينة، وحملنا أطفال فلسطين مسؤولية تدمير المدن والقرى الفلسطينية واجدين للعدو الصهيوني الأعذار.

لم يكن لدينا الصبر لإعطاء الفلسطينيين الفرصة في اختيارهم لحكامهم، وطلبنا إعطاء نتنياهو الفرصة تلو الفرصة لعل الله يهديه للإسلام.

لا نخجل أن نجلس على المائدة لنتلقى التعليمات من سيدتنا هيلاري كلينتون.

ونغضب إذا شعرنا بأن احد الزعماء العرب وجه نداء لتوحيد الصف فهو يريد أن يستأثر بالقيادة وكيف نسمح له؟ لنا الشرف أن نتلقى الصفعات والركلات من الأميركي ولكن عار علينا أن نستمع لنصيحة عربي او مسلم.

نضع كل إمكانياتنا لأي هجوم أميركي على قطر عربي ونسمح بوضع الصواريخ التي تحمي الكيان الصهيوني من صواريخ عربية قد تصل إليه، جيوشنا على الحدود الفلسطينية لحماية الكيان الصهيوني وجيوشنا على الحدود العربية لمساندة أي هجوم أميركي على الدولة العربية الشقيقة.

ننادي بالعقلانية والواقعية فالعدو الصهيوني أصبح قدرنا وعلينا أن لا نقاومه ونحترم العهود التي لا يحترمها هو، علينا أن نثبت أننا أكرم منه ونتنازل عن حقوقنا ولا نكون إرهابيين نغضب سيدتنا هيلاري كلينتون.

على شعوبنا أن تثور على ظلم الحكام طالما هذا لا يؤثر على المصالح الأميركية و«الإسرائيلية» وإلا أصبح هذا إرهاب وفوضى يجب مقاومته.

متى نستفيق من سباتنا ونقوم لإعادة المجد لوطننا ونستبدل عبوديتنا بحرية وخنوعنا بشموخ؟ هل نترك ربيعنا العربي يتحول الى خريف قبل أن نشتم عبق التحرر من العبودية؟ الى متى نظل متفرقين نترك غيرنا يقطف ثمار تضحياتنا؟ كل ما أخشاه أن تخطف ثوراتنا لتجير من جديد لعدو غدار وان يصيب اليأس الأجيال القادمة بسبب جهلنا وإهمالنا.

العدو مزال يعمل بيننا وبأقنعة كثيرة وطنية ودينية وتقدمية وطائفية وإقليمية والصور كثيرة والأقنعة لا تزال مقنعة للكثيرين.

أقولها وأنا كلي ثقة بأن النصر في النهاية للحق ولن يحق الحق إلا قوي مؤمن بالله وقضيته يحمل بندقية وفكر وتصميم على الكفاح المسلح حتى النصر يتخلق بأخلاق الذين سبقونا وحرروا القدس بأخلاق الإسلام السمح والذين لا يظلمون ولا يسرقون وبربهم يؤمنون.


forum

الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 388 / 582012

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع غازي الحسيني   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010