السبت 3 آذار (مارس) 2012

عالم استقطابيْن جديديْن، وما الموقف؟

السبت 3 آذار (مارس) 2012 par منير شفيق

وصل الأمر بكلٍ من روسيا والصين إلى حد استخدام الفيتو في وجه قرار حظى على موافقة 13 عضواً من 15 عضواً في مجلس الأمن، ضمّ في من ضم الهند وجنوبي أفريقيا وباكستان وأذربيجان. وهذه الدول كانت لآخر لحظة أقرب للموقف الروسي من جهة إدخال تعديلات على مشروع القرار.

ولعل أهم من ذلك أن يصل الأمر بروسيا والصين إلى استخدام حق الفيتو في وجه قرار وضعت الجامعة العربية كل ثقلها إلى جانبه، فضلاً عن حساسيته بالنسبة إلى قطاع هام من الرأي العام العربي.

من هنا لا بدّ من تفسير دقيق لموقف كل من روسيا والصين أمام كل هذا الحرج الذي واجهتاه في استخدام الفيتو لإسقاط مشروع القرار حتى بعد إجراء عدد من التعديلات عليه، ولكن دون السقف الذي طالبتا به.

بالتأكيد لا تفسير إلاّ في قراءة المستويات التي وصلها التناقض ما بين أميركا وأوروبا من جهة وكل من روسيا والصين من جهة ثانية. فمشروع القرار وبالرغم من واجهته العربية، وموضوعه السوري، عومِل من جانب كل من روسيا والصين باعتباره مواجهة أميركية ضدّهما. وهو ما كشفه الحراك الأميركي-الفرنسي-البريطاني على مستوى وزراء الخارجية في دعم مشروع القرار، كما تكشفه ردود أفعال هذه الدول على استخدام الفيتو.

صرح وزير خارجية تركيا أحمد داوود أوغلو مباشرة في تعليقه على الموقف الروسي بأنه موجّه ضدّ أميركا، أي بمعنى أن الدافع الأساسي وراءه هو مواجهة أميركا.

وهذا أمر بدهي حين تُنقل أيّة قضية من قضايا بلدان العالم الثالث إلى مجلس الأمن إذ تصبح تحت رحمة صراع الدول الكبرى في ما بينها، فلا تعود قضية لذاتها، أو تُبحث بذاتها. ومن هنا علّمت التجربة التاريخية لهذه البلدان، وفي مقدمّها القضية الفلسطينية خطأ التوجّه إلى مجلس الأمن. وذلك إذا لم يُرَد أن تدخل القضية في "لعبة الأمم"- لعبة الدول الكبرى- وتتحوّل إلى ضحية في تلك اللعبة. فمن هنا أيضاً توجّب اتخاذ موقف مبدئي من حيث أتى ضدّ مجلس الأمن، وضدّ وضع مصير أيّة قضية بين يديه. وهذا ينطبق على الحالتين أي عندما يتوافق الكبار على قرار، أو عندما يتنازعون سواء بسواء، لأن النتيجة في الحالتيْن لا بدّ من أن تكون سلبية على القضية في حدّ ذاتها.

إن استخدام الفيتو-الروسي-الصيني المشترك يدل دلالة واضحة على أن العلاقات الدولية دخلت في هذه المرحلة إلى مستوى من الصراع أقفل مرحلة العقديْن اللذيْن تليا انتهاء الحرب الباردة. وذلك لأن الفيتو هنا لم يمسّ قضية تخصّ الأمن القومي الروسي أو الصيني مباشرة أي ليست في فناء الدار كما حدث مثلاً في بعض الحالات الخاصة جداً روسياً أو صينياً (أبخازيا أو تايوان).

ولهذا يكون الوضع الدولي كما يكشف عنه هذا الفيتو قد دخل مرحلة جديدة طوت مرحلة العقديْن الماضييْن: مرحلة استقطاب جديد تقف أميركا وأوروبا في أحد قطبَيْه فيما تقف روسيا والصين في قطبه الآخر.

على أن الحسم في هذا الإستنتاج باعتباره أصبح الاتجاه العام لصراع دولي يتزعمّه القطبان المذكوران ما زال متوقفاً على نتائج الإنتخابات الروسية القادمة في حالة تمكّن بوتين من كسب معركتها الداخلية أولاً، ثم كيفية تصرّف الإدارة الأميركية القادمة إزاء روسيا بوتين ثانياً ثم ثالثاً هل القرار الأميركي الذي تقدّمت به إدارة أوباما بنقل أولويتها الإستراتيجية باتجاه المحيط الهادئ وعلى التحديد احتواء الصين وحصارها سيصبح قرار إجماع أميركي بين الحزبيْن الجمهوري والديمقراطي لمرحلة العشر أو العشرين سنة القادمة أم لا. ثم رابعاً هل ستسعى أميركا في حالة الإجماع المذكور، وفي حالة رسوخ قيادة بوتين لروسيا إلى تحييد روسيا ومساومتها أم ستكرّس العداء لروسيا والصين في آن واحد. والسؤال في حالة السعي لتحييد عهد بوتين الجديد كيف سيكون موقف بوتين أمام هذا الإغراء؟

في هذه الأيام وإلى الإنتخابات الرئاسية الروسية، ستتجّه سمة الإنقسام إلى الإستقطابيْن اللذيْن تكشّف عنهما الفيتو في مجلس الأمن. لأن أميركا وأوروبا مصممتان على إسقاط فلاديمير بوتين في الإنتخابات المذكورة أو إخراجه رئيساً مشكوكاً بنـزاهة صناديق الإقتراع التي أخرجته.

منذ أن تدخلت إدارة أوباما تدخلاً مباشراً، وبفظاظة، في انتخابات البرلمان الروسي-الدوما الأخيرة. واتهمت حزب بوتين بالتزوير وحرّضت علناً على تحريك الشارع ضدّه، ولم تزل، تكون قد دخلت في حرب ضروس مع بوتين. الأمر الذي يجعل الموقف الروسي في مجلس الأمن أشدّ حسماً عشرات المرّات في مواجهة أميركا مما كان عليه في أثناء طرح الموضوع الليبي في مجلس الأمن. فالصراع بينهما في الموضوع الليبي لم يكن وصل إلى ما وصل إليه بعد الإنتخابات الأخيرة لمجلس النواب الروسي.

هذا ما كان يجب أن يُلحظ قبل طرح المشروع العربي في مجلس الأمن. ولهذا فإن أميركا وأوروبا شجعتا على طرحه من أجل "مقاتلة الناطور وليس أكل العنب". فالفيتو الروسي، في الأقل، إن لم يكن الصيني أيضاً، كان مسألة حتمية لا محالة. والسبب الحرب التي شنّتها وتشنّها أميركا على بوتين في معركتيْه الإنتخابيتيْن. وهي حرب تستهدف بلا شك تفكيك روسيا وإعادتها إلى عهد يالتسين. ثم أضف السبب الذي لا يقلّ أهمية وهو الإعلان عن نقل أولويات الإستراتيجية الأميركية لمواجهة الصين في آسيا والمحيط الهادئ. الأمر الذي جعل الفيتو الصيني شبه حتمي بالرغم مما أبدته الصين من مرونة وانفتاح في عدم إيصال مشروع القرار إلى فرض استخدام الفيتو عليها.

من الآن حتى نتائج الإنتخابات الرئاسية الروسية وتداعياتها سيكون الصراع والإستقطاب محتدمَيْن بين كل من أميركا وأوروبا من جهة وروسيا والصين من جهة ثانية. وهو ما سينعكس، بقوّة، على الوضع العالمي، وعلى كل قضايا الصراع الإقليمية ولا سيما في إيران والخليج وسورية وتركيا والضفة والقطاع ولبنان والأردن ومصر وتونس والجزائر والمغرب، ناهيك عن السودان الذي يقف على حافة حرب بين شماله وجنوبه.

هذا الإستقطاب العالمي سيعكس نفسه في كل الصراعات الأخرى في محاولة لاستخدامها والإفادة منها. علماً أن موازين القوى التي يعمل في إطارها تختلف نوعياً عن تلك التي عمل في إطارها نظام القطبيْن في مرحلة الحرب الباردة. فالقطب الأميركي-الأوروبي في أضعف حالاته اقتصادياً ومالياً وحتى عسكرياً، عدا في مجال القوّة النارية والنووية والصاروخية (الضعف في تعبئته الجيوش والقدرة على الإحتلال). أما سياسياً فالقوّة تتعايش مع الضعف وتعتمد على المعادلات السياسية الإقليمية.

أما القطب الروسي والصيني فمعادلة قوّته وضعفه تختلف نوعياً عما كان عليه القطب السوفياتي ومعسكره في مرحلة الحرب الباردة. فكل من روسيا والصين تملكان معادل نووي وصاروخي يجعل أيّة حرب نووية ضد أيّ منهما بمثابة الدمار الشامل للغرب وأكثر. ربما كانت الصين الدولة الكبرى الوحيدة الصاعدة اقتصادياً ومالياً، والأكثر قدرة على الدعم والمساعدة، وهي الأسهل في التعامل الندّي معها، فيما روسيا تظل قادرة لتوسيع نفوذها السياسي ودورها السياسي العالمي.

إذا ما تبلور الإستقطاب القادم، كما يبدو، في هذه الأيام، أي بعد تجاوز الإشتراطات السابقة الذكر فالعالم سيواجه نمطاً جديداً تماماً من ناحية العلاقات الدولية والتكتلات.

المهم الآن التركيز على ما سيعكسه الإستقطاب الراهن خلال الأشهر القليلة القادمة على التحديّات التي ستواجهها البلاد العربية، وفي المقدّمة سورية، فإيران ولبنان والعراق وتركية والقضية الفلسطينية. الأمر الذي سيعقّد رسم السياسات على اختلافها بما فيها سياسات الأنظمة الوليدة في مصر وتونس واليمن وليبيا والمغرب.

في مرحلة الحرب الباردة كان الموقف من القطبيْن ومعسكريْهما يحدّد سياسات الدول من جهة، وولدت من جهة ثانية حركة دول عدم الإنحياز أو سياسات الحياد الإيجابي. ففي هذه المرحلة كان المعسكران قويّان وكانت ضغوطهما على الدول الأخرى عالية جداً وتلعب دوراً حاسماً في إخضاعها أو في دفعها إلى التحالف أو التقارب مع الطرف الآخر. وكان الحياد الإيجابي يحتاج إلى قدرة على تحدّي المعسكريْن، ولو بتفاوت حسب كل حالة. ولهذا كانت بحاجة إلى تضامن دول عدم الإنحياز لتشكيل كتلة ثالثة قادرة على الصمود والفعل.

في المرحلة الراهنة يتشكل الإستقطاب في ظروف تراجع كبير للنفوذ والقوّة لكل من أميركا وأوروبا، كما في ظروف عدم رغبة لدى الصين في الدخول في حالة استقطاب. فمعادلة الوضع الدولي الذي تشكّل خلال العقدين الماضييْن كانت مناسبة جداً لتطوير قدراتها العسكرية والتكنولوجية والإنتاجية والتجارية. ولهذا فإن انتقالها إلى حالة استقطاب يتسّم بلا رغبة من قبلها. ولكنها إذا اضطُرّت عليه بسبب محاولة أميركا استعدائها وحصارها واحتوائها فستذهب إليه لا محالة. وعندئذ سيكون للصين سياسة دولية مختلفة عن سياستها في العقديْن التالييْن لانتهاء الحرب الباردة.

وروسيا أيضاً ذاهبة إلى الإستقطاب عن غير رغبة فيه. فقد استطاعت خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين في عهدَيْ بوتين وعهد ميدفيديف أن تستعيد تماسك دولة الإتحاد الروسي التي كانت آيلة إلى التفكك في عهد يالتسين طوال تسعينيات القرن العشرين. وأصبحت مرّة أخرى دولة كبرى، وهي التي تمتلك قدرة عسكرية هائلة. الأمر الذي ولّد لديها الطموح للعب دور الشريك للولايات المتحدة الأميركية في السياسات الدولية. وقد راح هذا الطموح يتزايد مع تدهور النفوذ الأميركي عالمياً، ومع مسلسل الإخفاقات التي مُنِيَت بها إدارة بوش الإبن وهي تحاول إعادة "بناء شرق أوسط جديد". ولهذا فروسيا بوتين ذاهبة إلى الإستقطاب ما دامت إدارة أوباما قد قرّرت المضيّ بعيداً في نصب الصواريخ المضادّة للصواريخ في أوروبا، وما دامت ذاهبة بقوّة للتحريض ضدّ بوتين وحزبه في الإنتخابات الروسية البرلمانية والرئاسية. وذلك بهدف إعادة اليالتسينية المؤمركة-المصهينة إلى روسيا.

من هنا يكون العالم قد دخل مرحلة استقطاب من نمط يختلف جوهرياً عن نمط الإستقطاب الذي عرفته الحرب الباردة. ولكنه يظل حالة استقطابية دولية ستحمل سماتها الخاصة وستختلف عن الحالة القطبية، وعن الحالتيْن القطبيتيْن اللتيْن عرفهما العقدان الماضيان بعد انتهاء الحرب الباردة، أي حالة السعي لإقامة نظام أحاديّ القطبية الأميركية ثم حالة التعدّدية القطبية من دون نظام للتعدّدية القطبية، والمنتقلة الآن إلى الإستقطاب الأميركي-الأوروبي والإستقطاب الروسي-الصيني.

والسؤال أمام هذه الحالة الجديدة يتلخص في نقطتيْن: الأولى، إلى أيّ حدّ سيذهب الإستقطاب الحالي في التصعيد والمواجهة، أو أيّ نوع من التكتلات الدولية ستنشأ حولهما أو بينهما؟ والنقطة الثانية كيف ستُرتب الدول الأخرى ولا سيما العربية والإسلامية، سياساتها إزاء تصارُع الإستقطابيْن؟ فهل ستذهب إلى سياسة الطريق الثالث أم ستنقسم انحيازاً لهذا الإستقطاب أو ذاك، مع وجود من سيذهب إلى الطريق الثالث وهو الأصحّ في الغالب إن لم يكن دائماً.

بالنسبة إلى النقطة الأولى فالإستقطاب ذاهب إلى التصعيد إلى أن تنتهي الإنتخابات الروسية الرئاسية. ومن بعدها لكل حادث حديث. ولهذا يجب أن يحصر تقدير الموقف الراهن على ضوء هذه المرحلة.

وبالنسبة إلى النقطة الثانية فالجواب سيتوقف على حالة الإستقطابيْن بعد انتهاء الإنتخابات الروسية الرئاسية كما الأميركية الرئاسية. ولكن في كل الأحوال سيصار الإنقسام العربي-الإسلامي-العالم ثالثي على ضوء انحياز لهذا الإستقطاب أو ذاك مع حتمية نشوء التيار الثالث إذا ما أخذ الإنحياز شكلاً حاسماً وقاطعاً. لأن ثمة حالة هلامية بيْن بيْن قد تنشأ في إطار الإنحيازيْن، أو إطار الطريق الثالث.

وأخيراً، الموضوعة المبدئية التي يجب أن يُشار إليها. وهي التعلّم من التجربة التاريخية العربية في الإنحياز إلى الغرب. وذلك ابتداء من تجربة الذين انحازوا له في الحرب العالمية الأولى على أمل أن يتيح لهم إقامة وحدة عربية فكانت النتيجة أن أهداهم مشروع سايكس-بيكو بتمزيق البلاد العربية وتجزئتها إلى 22 قطراً (الشلل المقيم) ومشروع وعد بلفور بإقامة دولة الكيان الصهيوني في فلسطين. وقد أخذ المشروعان طريقهما للتطبيق الفوري بعد انتصار بريطانيا وفرنسا في الحرب العالمية الأولى. ولم تعد ساعة مندم.

وتكرّرت التجربة في الإنحياز للغرب في الحرب العالمية الثانية، فكانت النتيجة أن أهداهم إقامة دولة "إسرائيل"-الكيان الصهيوني وتشريد ثلثي الشعب الفلسطيني، وما تلا ذلك من استراتيجية أميركية-غربية لتأمين تفوّق عسكري شبه مطلق لذلك الكيان على مجموع الدول العربية وصولاً إلى احتلال كل فلسطين عام 1967 إلى جانب سيناء والجولان ومن ثم تهجير مئات ألوف جديدة. والأخطر ما يجري الآن من تكريس لتهويد القدس وما يجري من حفريات تحت المسجد الأقصى إلى جانب ما ابتلعه الجدار والمستوطنات في الضفة الغربية ومصادرة لغوْر الأردن من جهته الغربية.

الملاحظ الآن أن أميركا ومن خلال قيادتيْ الحزبيْن الجمهوري والديمقراطي تعلن عن يهودية دولة الكيان الصهيوني ويهودية القدس واعتبارها العاصمة الأبدية لدولة الكيان الصهيوني، أو حتى كما أعلن أوباما بأن "فلسطين التاريخية هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي" فكيف يمكن لعربي أن يكرّر هذه التجارب، ويضع رأسهُ في الرمال، تحت أيّة حجّة كانت ذات طابع قطري. وهو أمر يستحيل الفصل بينه وبين قضية فلسطين والقدس والمسجد الأقصى وتوازن القوى مع الكيان الصهيوني.

والأعجب أن يحدث تجريب المجرّب اليوم أو غداً، بلا خداع. ففي الحالتيْن اللتيْن تم الإنحياز فيهما للغرب لم تكن الهدايا المذكورة على الطاولة كما يحدث الآن. فقد كانت هنالك عمليات خداع وتمويه من أجل تمرير الإنحياز. فبريطانيا قدّمت وعوداً مضلّلة قبل الحرب العالمية الأولى وقبل الحرب العالمية الثانية وأخفت مشاريعها فيما أميركا والغرب لا يُخفيان ما في جعبتهما لفلسطين. هنا يكمن العجب العجاب إذا ما حدث الإنحياز.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 113 / 575042

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع منير شفيق   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010