الاثنين 12 أيلول (سبتمبر) 2011

واشنطن صادقت على خطط لمنح طالبان مقراً سياسياً في قطر

الاثنين 12 أيلول (سبتمبر) 2011

كشفت صحيفة «التايمز»، الاثنين، أن الولايات المتحدة صادقت على خطط تسمح لحركة طالبان الأفغانية بافتتاح مقر سياسي لها في قطر قبل نهاية العام الحالي.

وقالت الصحيفة البريطانية إن هذا التحرك يمثل خطوة حاسمة على طريق المصالحة مع مرور الذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 في واشنطن ونيويورك.

وأضافت أن الخطوة جرى ابتكارها لتمكين الغرب من بدء محادثات سلام رسمية مع طالبان بأمل التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب الدائرة في أفغانستان منذ 10 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن سفارة «إمارة أفغانستان الإسلامية» ستُفتح في قطر قبل نهاية العام الحالي بأمل أن تساعد في تسهيل محادثات سلام يمكن أن تؤدي إلى هدنة مع طالبان، بعد أن حظيت على دعم زعيم الحركة الملا عمر.

وقالت إن طالبان تريد أن تتأكد من أن أعضاء بعثتها سيتمتعون بحرية الحركة ولن يتعرضوا للمضايقات والاعتقال في العاصمة القطرية الدوحة، والتي يُعتقد أن سلطاتها وافقت على السماح للحركة بافتتاح مقر بعد أن طلبت واشنطن أن يكون بعيداً عن تأثير باكستان.

ونقلت «التايمز» عن دبلوماسي لم تكشف عن هويته قوله إن «مقر طالبان في الدوحة لن يكون سفارة أو قنصلية بل شبيهاً بمكان إقامة بحيث يمكن معاملة الحركة مثل أي حزب سياسي، لكنها لن تكون قادرة على استخدامه لجمع التبرعات أو لدعم القتال في أفغانستان».

وكانت تقارير صحافية كشفت أخيراً عن أن الجولة الأخيرة من محادثات سلام استكشافية سرية بين الولايات المتحدة وقيادة حركة طالبان انهارت بعد تسرّب تفاصيل عن المفاوضات.

وقالت إن السرية المطلقة كانت شرطاً أساسياً للقاءات التي عُقدت في ألمانيا وقطر في وقت سابق من هذا العام بين طيب آغا، السكرتير الخاص السابق لزعيم حركة طالبان الملا عمر، ومسؤولين بارزين من وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه).

من جهة أخرى قتل 10 مسلحين واعتقل 11 آخرون بعمليات مشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف)، خلال الساعات الـ 24 الأخيرة بأقاليم مختلفة في أرجاء البلاد، في حين وقع انفجار بإقليم ورداك.

وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان، الاثنين، أن القوات الأفغانية نفذت مع قوات (إيساف) عمليات عسكرية بأجزاء مختلفة من أفغانستان، وقتلت خلال الساعات الـ 24 الأخيرة 8 مسلحين واعتقلت11 آخرين.

وذكرت ان هذه العمليات نفذت بالعاصمة كابول وأقاليم باغلان، قندهار، اوروزغان، ورداك ولوغار.

وتمت خلال العمليات مصادرة كميات من الأسلحة والذخائر الحربية ومواد التفجير والقنابل اليدوية والألغام.

ولم تتحدث الوزارة في بيانها عن أية خسائر بين القوات الأفغانية و(إيساف) خلال العمليات المذكورة.

من جهة ثانية، نقلت وكالة أنباء «باجهوك» الأفغانية عن مسؤولين أن متمردين اثنين قتلا اليوم بانفجار عبوة كانا يزرعانها بإقليم ورداك.

كما نقلت عن الناطق باسم حاكم هلمند، داوود احمدي، أن العضو بمجلس علماء الإقليم مولوي سيّد محمد قتل بوقت متأخر من ليل الاحد عندما أطلق عليه مسلحون مجهولون النار بالقرب من منطقة سول شوق، وقضى محمد لاحقاً بالمستشفى متأثراً بجراحه.

وتمكن المهاجمون من الفرار، وتعمل القوى الأمنية على البحث عنهم.

- [**وكالات الأنباء.*]


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14774

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010