الجمعة 29 تموز (يوليو) 2011

على هامش حروب تيار التصفية بين حلف «المخلاة» وحلف «البالوعة» : ما هو جديدهم؟

الجمعة 29 تموز (يوليو) 2011

خلال الأيام الماضية، اشتد وطيس الحرب داخل تيار التصفية والتزوير، وداخل منشقي ومختطفي حركة «فتح»، وظهر بوضوح ما كان يحاول هذا التيار أن يخفيه عبر الضوضاء المفتعلة، بعد أن نضجت ظروف الخلاف على الغنيمة والمسروقات، وفي مقابلة صحفية مع موقع «المستقبل العربي»، يقول الدحلان زعيم حلف «البالوعة» جملة من الحقائق التي حاول هذا التيار أن يخفيها عن الأعين، ولنقتطف بعضاً من هذه الحقائق في مقابل ما أورده حلف من معه «المخلاة» أي كيس الشعير الذي تأكل منه …..بحسب تعبير عبّاس زكي في وصف محمود عبّاس، والذي بثته أبواق إعلامه عن لجنة «المخلاة» :

[**

* أقوال الدحلان:

*]

- محمود عبّاس في زمنه لم يعد فلسطيني يؤمّن أخيه الفلسطيني.. أثار الرعب في اوساط الفلسطينيين حتى يكمم الأفواه، ويستمر في نهب اموال الشعب الفلسطيني. وأنا قدمت مذكرة حول الأموال التي تركها ياسر عرفات لمحمود عبّاس: مليار و368 مليون دولار. قدمت مذكرة بهذا للجنتين المركزية لـ «فتح» والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. لم يجرؤ أحد على سؤاله بشأنها.

- بفضل سياسات وأخطاء عبّاس، خسرت «فتح» الإنتخابات التشريعية والبلدية، وخسرت غزة، كما خسرنا مستقبلنا السياسي.

- يعتقد أنه يدير العالم، دون أن يدرك أنه أعاد القضية الفلسطينية عشرات السنوات إلى الوراء. دمر القيم الوطنية.. دمر الحياة والنظام الداخلي للحركة.

- يعتقد أنه يستطيع أن يتحكم برقاب الشعب الفلسطيني ليحولنا إلى عبيد.

- ماذا يعني السلاح الشرعي..؟ «إسرائيل» هي التي كانت تستخدم هذا المصطلح.

- هو لم ينجح حتى الآن في أي فكرة أو مسار سياسي.. دائماً يسير إلى الخلف.

- إذا كانت عقليته انقلابية على الرئيس أبو عمار، فإنه يفترض أن الآخرين لديهم عقلية مماثلة لعقليته.

- عرفات أنا مقتنع أن «إسرائيل» هي التي قتلته (هو أحد المتهمين بهذا في الأدوات وله تهديدات في هذا الإطار).

- إذا كان هذا «خائن» (يقصد عبّاس) وذاك حرامي (يقصد القدومي) فكيف تصالحا..؟

- وإذا اعتقد أن نهاية الكون في أنه يمارس هذه البلطجة على اعضاء القيادة الفلسطينية، يكون مخطئاً. دول أمنية انهارت مثل مصر وتونس وهو يحاول أن يؤسس لدكتاتورية صغيرة تتلاءم معه ومع عائلته.

- لأنه كذاب (يقصد عبّاس).. ليس لديه شيء.

- هل ثبت عليَّ تهمة واحدة حتى هذه اللحظة، كما ثبت أنا تهماً بحق ابنائه..؟

- يعلن ليل نهار أنه لا يريد مفاوضات في ظل الإستيطان، ويتفاوض سرياً بوجود وتواصل الإستيطان.

- أكثر من التنازلات التي قدمها لا يوجد.

- كان أبو مازن في عهد الرئيس ياسر عرفات يشبعنا حديثاً ووعظاً عن الشفافية وعن بناء المؤسسات، وينتقده بأنه دكتاتور. ما يمارسه محمود عبّاس الآن لم يمارسه الاحتلال.

[**

* أقوال حلف المخلاة :

*]

- تجاوزات تمس الأمن القومي الفلسطيني والثراء الفاحش والتأمر.

- الاستقواء بجهات خارجية وارتكاب جرائم قتل على مدار سنوات طويلة، وممارسات لا أخلاقية لم ينج منها وجيه ولا زعيم سياسي ولا رجل أعمال في قطاع غزة وذلك باستخدام البلطجية وفرقة الموت.

- الثراء الفاحش نتيجة الكسب غير المشروع ونهب أموال حكومية واستثمار الجزء الأكبر لحسابه الخاص خارج الوطن.

- التآمر في محاولة لاحتلال إرادة الحركة كمقدمة لكسر الإرادة السياسة الوطنية التي لم ينج منها حتى الشهيد القائد ياسر عرفات.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 15534

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار التصفية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010