الثلاثاء 10 أيار (مايو) 2011

قلق أممي من تهويد القدس

الثلاثاء 10 أيار (مايو) 2011

اتهمت منظمة الأمم المتحدة في تقرير لها اليوم الثلاثاء «إسرائيل» بانتهاج سياسة تؤدي إلى ترحيل الفلسطينيين من القدس الشرقية.

وجاء في التقرير الذي نشره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية في نيويورك أن هذه السياسة «تهدد وجود عرب القدس الشرقية على المدى الطويل»، مؤكداً أن العرب «يعانون من العزلة ولا يستطيعون ممارسة حقوقهم الأساسية».

وأشار التقرير إلى أن الإجراءات «الإسرائيلية» مثل إقامة الحواجز المنتشرة في مناطق المدينة المؤدية إلى الضفة الغربية، تعيق حصول الفلسطينيين على احتياجاتهم الأساسية مثل التعليم والعلاج.

وجاء فيه أن «القدس الشرقية هي المحور التقليدي لقطاع الصحة والتعليم وحياة الفلسطينيين الاجتماعية والدينية والاقتصادية، ولكن عزلتها عن الضفة الغربية وقطاع غزة في تزايد مستمر، ومع ذلك فإنها تظل مركز الحياة الفلسطينية».

وشدد التقرير على ضرورة ضمان الحقوق الأساسية للفلسطينيين وعلى رأسها حرية التنقل والعمل والحصول على مأوى والرعاية الصحية والتعليم وحرية ممارسة الدين، وأن «حكومة «إسرائيل» مسؤولة كقوة احتلال - حسب القانون الدولي - عن تأمين هذه الحقوق الأساسية في القدس الشرقية».

كما تفرض «إسرائيل» قيوداً على اشتراك الفلسطينيين في إدارة الأحياء الخاصة بهم وتطويرها، وكذلك على اختيار محل سكنهم داخل القدس الشرقية.

[**المصدر : وكالة الانباء الالمانية.*]


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14233

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010