الأحد 16 كانون الثاني (يناير) 2011

تونس الأمثولة

الأحد 16 كانون الثاني (يناير) 2011 par حسام كنفاني

قبل أيام قليلة لم يكن أحد يتوقّع أن تصل الانتفاضة الشعبية التونسية إلى ما وصلت إليه . الجميع كان يترقب نهاية الاحتجاجات مع كل إطلالة لزين العابدين بن علي على الشاشات، لكن لم تجر الرياح بما تشتهي السفن، فالشعب كانت له كلمة أخرى مختلفة تماماً .

تونس قدمت أمثولة مختلفة . حركة احتجاجية شعبية فقط، من دون إطار ناظم، لا حزبي ولا نقابي، على اعتبار أن الرئيس السابق قضى على كل هذه الأطر، استطاعت أن تزيحه عن كرسي السلطة بعدما تربع عليه لأكثر من ثلاثة وعشرين عاماً . الشعب سبق الأحزاب والنقابات، التي كانت مستكينة للقمع وساكتة على الفساد، ما دفع بهذه الأطر إلى اللحاق بالهبّة الشعبية، لتضمن لها مكاناً في المرحلة التونسية المقبلة، التي لا تزال ملامحها ضبابية .

الحركة فريدة في العالم العربي، بل يمكن القول إنها وحيدة، فلم يسبق أن أسقطت هبّة شعبية أي نظام في المنطقة، بل كانت الانقلابات العسكرية كفيلة بذلك . في مراحل التاريخ العربي كله، لم يسبق أن أوصلت مثل هذه الحركة إلى مثل هذه النتائح، لم يسبق أن استطاع شبان عزّل تحدي نار الأمن الداخلي والاستمرار في الاحتجاج . لا نتكلم هنا عن حركة مقاومة لمحتل، كما كان الحال في الجزائر وكما هو عليه اليوم في فلسطين . الصرخة هنا ليست ضد محتل خارجي، بل ضد قمع داخلي وفساد وظلم . إنها صرخة حرية قلّ نظيرها، وقد يطول الزمن قبل أن تتكرّر .

تونس أمثولة للشعوب الحيّة، التي ظن الكثير منا أن إرادتها سلبت للأبد، لكن الشعب هناك، في هذه البقعة الصغيرة من الشمال الإفريقي، كان له رأي آخر، قال كلمة “لا” بقوة وترجم بحق مقولة شاعره التاريخي أبي القاسم الشابي: “إذا الشعب يوماً أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر” .

مسؤولية كبيرة جداً ملقاة على عاتق الشعب التونسي اليوم ليكرّس هذه الأمثولة، ويؤكد قدرة الشعوب على التغيير . الإشارات الأولى لم تكن مشجّعة، ولا سيما بعد انتشار عمليات النهب والسلب، غير أن المتوقع أن يكون ذلك مجرد أمر عابر يأتي في إطار الفترة الانتقالية، التي من المفترض أن تكون قصيرة، لن تؤثّر في الصورة الزاهية للانتفاضة الشعبية .

الأيام كفيلة بإثبات أن هذا الشعب يستحق فعلاً الحرية .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 25 / 581302

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010