الأربعاء 5 كانون الثاني (يناير) 2011

أبو ماهر اليماني .. يعـود إلى سـمحاتا

الأربعاء 5 كانون الثاني (يناير) 2011 par طلال سلمان

... ولما أيقن «أبو ماهر اليماني» أن الموت وحده هو طريق العودة إلى فلسطين مشى نائماً إليها.
لكأنه استبق المزيد من الكوارث العربية التي كانت في طريقها لالتهام الغد العربي: محاولة ضرب مصر بالفتنة الطائفية وهي مثخنة بجراح الصلح المنفرد مع العدو الإسرائيلي، والتشطير الذي سيمزق السودان دولاً شتى ستموت في حروب القبائل فوق الأرض المتفجرة بالثروة، وشهوة السلطة التي تتهدد اليمن في كيانها الطبيعي، والإنجاز التاريخي للاحتلال الأميركي في العراق ممثلاً بتشطيره كانتونات على الطوائف والمذاهب والعناصر والأعراق ومن بعد على القبائل والعشائر..
أما لبنان الذي صار بالقسر وطنه الثاني فقد عاش «أبو ماهر اليماني» سنواته الأخيرة في قوقعة حزنه عليه وعلى الأذى الذي ألحقته به «الثورة» التي اغتالتها شهوة السلطة بعدما انشغلت بـ«مباهجه» عن الحروب الأهلية التي يستبطنها نظامه الفريد.
ولقد عرفت «أبا ماهر اليماني» في مخيم البداوي قبل حوالى أربعين سنة، وهو يتقبّل التبريك باستشهاد شقيقه على طريق فلسطين، بعد سنة واحدة على هزيمة 1967: سننهض من جديد. لن تسقط هذه الأمة ولاّدة الشهداء!
أما في بيروت فكان «أبو ماهر» يملأ المخيمات والشوارع والأندية والتجمعات حيوية وصدقاً وتنظيماً وحماسة... وكان لا بد أن تلتقيه كل يوم، وهو يمشي في اتجاه فلسطين.. عبر وحدة الأمة.
ومع رحيل كل رفيق في حركة القوميين العرب خاصة، أو من ثوار فلسطين عموماً، كان «أبو ماهر» ينتدب نفسه لتعويضه: هكذا كان بعد رحيل غسان كنفاني والدكتور وديع حداد، ثم بعد رحيل الدكتور جورج حبش، ثم بعد رحيل ياسر عرفات.. فالخلاف إنما كان حول العودة إلى فلسطين وليس عليها.
ابن «سمحاتا» في قضاء عكا، النقابي، المعلم، المناضل، القائد الجماهيري، الإنسان الطيب، الصادق، الطاهر، الذي استعصى على الإفساد والذي رفض أن يستقيل من النضال حتى النفس الأخير، غادرنا بالأمس منطوياً على أحلامه التي هدّه اليأس من استحالة تحقيقها.
لكنّ «أبا ماهر» ترك خلفه كتيبة من المناضلين لتتابع الطريق نحو المقدسة فلسطين.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 27 / 566518

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010