الثلاثاء 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010

وليمة الأسرار

الثلاثاء 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010 par ساطع نور الدين

ليس لأميركا أسرار، بل فضائح، تصيب كل من يتحالف او يتعامل معها او حتى يتقرب منها. وليس لأميركا قيم او أعراف دبلوماسية، بل مجرد أحكام مسبقة مبنية على الجهل او الغطرسة، يعتمدها الاميركيون في إطلالتهم على العالم الخارجي.

وليمة الأسرار الجديدة التي يتذوقها الجمهور والمتمثلة بنحو ربع مليون برقية وجهتها السفارات الاميركية في مختلف أنحاء العالم الى واشنطن، التي وزعها موقع «ويكيليكس»على عدد من الصحف العالمية الكبرى، هي فضيحة بكل ما للكلمة من معنى، تضع المسؤولين الاميركيين في موقع حرج، كما تضع محاوريهم من الحلفاء والأصدقاء في موقف دقيق.

لم يخرق موقع «ويكيليكس» قوانين السرية الاميركية. جل ما فعله انه استفاد من وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة، وتمكن من اختراق شبكة رسمية داخلية تتيح لنحو مليون ونصف مليون اميركي الاطلاع على تلك البرقيات غير المصنفة سرية للغاية.. طبعاً بالاعتماد على مساعدة من داخل الشبكة، تبغي تعميم المعلومات على الجمهور الاميركي والعالمي، لكي يتمكن من مراقبة ممثليه في السلطة ومحاسبتهم على أدائهم. لم يكن القصد التشهير ولا الإساءة، بل القيام بأحد أهم واجبات الإعلام وأقدسها. وإذا تحول مضمون البرقيات الى سبب للمساءلة او المحاكمة فيكون ذلك جوهر الديموقراطية وفلسفتها الأبرز.

لكن المرجح أن تلك الوجبة من الوثائق الدبلوماسية الاميركية لن تؤدي الى إدانات او براءات، لا في واشنطن ولا في أي من العواصم المعنية بها. فما صار متاحاً على الإنترنت حتى الساعة لا يكشف الكثير من الأسرار ولا يفك المزيد من الألغاز، بل هو يعطي صورة حية، عفوية، صادقة، عن الاستعلاء الاميركي على الآخر، أياً كان، وعن القناع الذي يرتديه الدبلوماسيون الاميركيون في حواراتهم، ثم ينزعونه عن وجوههم، عندما يشرعون في كتابة تقاريرهم الخاصة الى رؤسائهم.

سبق للإعلام الاميركي نفسه أن كشف مضامين الكثير من هذه البرقيات التي تطفو الآن تباعاً على شبكة الانترنت. لكنه تجنب في الماضي التقييمات والاستنتاجات الشخصية التي كتبها الدبلوماسيون الاميركيون، حفاظاً على كرامة طرفي تلك الحوارات المغلقة. وكذا فعلت بالأمس صحيفة نيويورك تايمز الرصينة التي حصلت على البرقيات من موقع «ويكيليكس» وعمدت الى شطب بعض الأسماء.. التي يمكن العثور عليها على مواقع صحف الغارديان البريطانية او لوموند الفرنسية او الباييس الإسبانية او در شبيغل الألمانية.

كل ما نشر حتى الآن عن تقييم الدبلوماسية الاميركية لزعماء أجانب وعرب، أو عن تقدير المسؤولين والسفراء الاميركيين لهذه الشخصيات ومواقفها وتوجهاتها معروف ومتداول. لكنه كشف الآن في وثائق مكتوبة ومصورة وموضوعة على الإنترنت بشكلها الرسمي، الذي لن يعرض أحداً للخطر، كما هي الحال بالنسبة الى الدفعتين السابقتين من الوثائق اللتين نشرهما الموقع وغلب عليهما الطابع العسكري والأمني والاستخباراتي. لكن كثيرين في مختلف أنحاء العالم سيتوصلون إلى الاستنتاج بأن التحالف أو حتى التحاور مع أميركا أكثر كلفة بما لا يقاس من التصادم معها.. والتحول الى طبق على وليمة أسرارها المفضوحة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 7 / 581615

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010