الجمعة 1 أيلول (سبتمبر) 2017

كاتب إسرائيلي: ضغوط محلية و دولية دفعت الرئيس عباس لتجميد عقوبات غزة

الجمعة 1 أيلول (سبتمبر) 2017

قال الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تعرض لضغوط محلية وإقليمية ودولية دفعته لتخفيف العقوبات التي يفرضها على قطاع غزة.

وأوضح بن مناحيم، وهو خبير في الشؤون العربية، أن عباس قبل سفره إلى أنقرة الأحد الماضي بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حرص على تخفيف عقوبات غزة في بادرة حسن نية مع اقتراب عيد الأضحى، وسعي تركيا للقيام بدور في المصالحة الفلسطينية.

كما جاء تخفيف العقوبات على غزة تزامنا مع زيارة وفد أميركي رفيع المستوى وزيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، حيث كانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد طالبا السلطة الفلسطينية بوقف العقوبات على غزة، خشية تدهور الوضع الإنساني، ولبث الأمل في نفوس الفلسطينيين سعيا لتجديد المفاوضات مع إسرائيل.

وأكد بن مناحيم، الضابط الإسرائيلي السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية، أن المعلومات المتوفرة لدى إسرائيل تشير إلى أن ضغوطا مورست على عباس من قبل كل من مصر والأردن، لأنهما تخشيان من انفجار الأوضاع في القطاع الذي يضم مليوني فلسطيني، مما قد يضر الأمن المصري، وهناك مخاوف من اندلاع أجواء من الفوضى في مصر والأردن.

ختاما قال إن من الأسباب الجوهرية في تجميد عباس المؤقت لعقوباته ضد غزة، التخوف من تضرر موقع ومكانة حركة فتح في القطاع، حتى هددت قيادتها في غزة بتقديم استقالتها لعباس، وتحذيراتها من أن استمرار هذه العقوبات قد يولد تمردا فلسطينيا ضد الحركة، والتخوف من انضمام المزيد من كوادرها لتيار القيادي المفصول محمد دحلان، والتظاهر علانية ضد عباس.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 20 / 574215

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار العدو   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010