الأحد 23 تموز (يوليو) 2017

المرجعيات الدينية تؤكد رفضها لكافة إجراءات الاحتلال بالأقصى

الأحد 23 تموز (يوليو) 2017

أكدت المرجعيات الدينية في القدس المحتلة رفضها القاطع للبوابات الإلكترونية وكافة الإجراءات الاحتلالية الجديدة، والتي من شأنها أن تؤدي إلى تغيير الواقع التاريخي والديني في القدس ومقدساتها، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

وناشدت المرجعيات في بيان وصل وكالة "صفا" الأحد، الملك الأردني عبد الله الثاني -صاحب الوصاية والرعاية على المقدسات في القدس وخاصة الأقصى، وكذلك الرئيس محمود عباس وكافة قادة العرب والمسلمين تحمل مسؤولياتهم واستخدام كافة أوراق الضغط السياسية والقانونية لصد العدوان على مقدساتنا وأهلنا، والعمل على إزالة العدوان عن الأقصى.

وتمثلت تلك المرجعيات برئيس مجلس الأوقاف والشؤون الدينية والمقدسات الإسلامية ورئيس الهيئة الإسلامية العليا ومفتي القدس والديار الفلسطينية والقائم بأعمال قاضي القضاة.

وقالت "ونحن نتصدى للعدوان الإسرائيلي على مقدساتنا وأهلنا، فإننا نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في وقف هذا العدوان"، مثمنة في الوقت ذاته وقفة أهالي القدس وفلسطين وجماهير الأمة العربية والإسلامية في نصرتهم للأقصى.

وأضافت "إننا نقدر وحدة أهلنا في القدس وفلسطين بكل فخر واعتزاز في التفافهم حول الأقصى، ونترحم على أرواح شهدائنا الذين ارتقوا دفاعًا عن الأقصى".

وثمنت عاليًا احتضان أهل القدس والشعب الفلسطيني لمؤسساتنا، وخاصة دائرة الأوقاف الإسلامية، وجميع العاملين فيها وصمودهم في وجه العدوان الإسرائيلي.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي نصبت الليلة الماضية كاميرات تصوير حساسة على بوابات المسجد الأقصى بهدف "تشخيص الأسلحة بحوزة المارة"، وفق ما ذكرته القناة العاشرة العبرية صباح الأحد.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 29 / 574323

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار فلسطينية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010