الجمعة 10 آذار (مارس) 2017

التيار يزف الشهيد الأعرج ويدعو إلى تشييع حاشد وتجديد العهد مع انتفاضة التحرير

الجمعة 10 آذار (مارس) 2017

زف تيار المقاومة والتحرير الشهيد باسل الأعرج في بيان صحفي تم توزيعه على الاعلام ووصل الموقف نسخة منه، وقال التيار في بيانه :إن الشهيد شهيد الحراك الشعبي القائد باسل الأعرج والذي ارتقى الى العلياء شهيدا مقبلا غير مدبر في اشتباك مسلح مع قوات العدو الصهيوني في رام الله المحتلة فجر اليوم الاثنين ، ودعا الله ان يتقبل الشهيد باسل فيمن صدق وعده مع الله ،وان تستمر ابطال شعبنا على طريق الشهادة والبطولة والفداء، في سبيل الله ومن اجل فلسطين حرة وسيدة....

فيما دعا التيار إلى تشييع حاشد للشهيد ووزع بيانا صحفيا باسم الناطق الرسمي جاء فيه: دعو تيار المقاومة والتحرير جماهير شعبنا الوفي إلى أوسع تشييع حاشد للشهيد القائد باسل الأعرج، وإلى اعتبار يوم الجمعة العاشر من آذار يوما لتجديد العهد مع انتفاضة التحرير المباركة، ومع شهدائها الأقمار، وفرسانها الميامين، وطريقها المنير الذي أضاءته تضحيات كواكب الفداء والتضحية وفاءا وإيمانا ، وذودا عن حياض فلسطين العربية ومقدساتها، ووجود شعبها الأبي فوق أرضه وأرض آبائه وأجداده، ملك أجياله غير القابل للتصرف، ان الوعد البشرى الذي ادخره الله لعباده المجاهدين الصادقين في بيت المقدس وأكنافها قد حان أمده وحل وقته، كلما ادلهمت الظلم زاد اقترابا ، وكلما حشد العدو وازداد الطواغيت صلفا، ازددنا به يقينا، والله لن يخلف وعده وإن وعد الله كان مفعولا والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

هذا وصدر التيار تأبينا موجزا وزعه على الكادر تلقت الموقف نسخة عنه فيما يلي نصه:

[(بسم الله الرحمن الرحيم

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ، فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون، يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين ، الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم ، الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم ، إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين .
صدق الله العلي العظيم....

أيها الأخوة والأخوات

هل من قول بعد قول ربنا عز وجل؟

هل من بشرى بعد بشرى ربنا عز وجل؟

لا نشيّع اليوم ميتاً إلى قبره، وإنما نزف اليوم شهيدا حياً عند ربه، يراكم ويسمعكم ويستبشر بمن سيلحق به من أخوته ورفاقه على ذات الدرب، بل إنه ليكاد يصرخ لكم، لو علمت ما في هذا اليوم من كرامة ومن قدر رفيع لا ستعجلت به، ولوددت أن أعود فاستشهد ثم أعود فاستشهد.

أيها الأحبة،

هذه فلسطين المقدسة، وهذه الأرض المنذورة للجهاد والرباط ، وهذا جوابنا لكل الطغاة، (حسبنا الله ونعم الوكيل)، إنه لجهاد شرف واستشهاد، فمن كان يرجو لقاء ربه على هذا الدرب، فلا يتأخرّن عن ذلك يوما، إنما هي أقدار الرجال الأبطال، والنساء الماجدات، وفلسطين تستحق.

أيها الأخوة،

لقد ظهر اليوم جليا أن لا خلاص إلا بالانتفاضة، ولا دحر لهذا العدو المتجبر إلا بالاشتباك الدائم معه، ولا كنس لهذا الاستيطان الاقتلاعي إلا بمواجهته على مدار الساعة، ورفع كلفة وجوده، وأن ملخص ما قدمه الشهيد القائد باسل الأعرج والذي نزفه اليوم إلى رضوان ربه، إلا درسا واحداً، أنه قد حانت الساعة فقد انتهت كل الأوهام، وانكشفت كل الطرق المرصوفة بالفخاخ وبالمصير الأسود الذي أعده العدو الصهيوني المتغطرس الماكر، ولا حل إلا بالمواجهة ولا طريق إلا بالجهاد.

لن يكون آخر العهد منا لك يا باسل إلا تجديدا للقسم بأن نبقى على طريق الاشتباك الدائم مع هذا العدو ومع كل ما أفرزه، سيواصل أخوتك الطريق حتى دحر العدو عن فلسطيننا المباركة، وتفكيك مشاريع اقتلاعنا من أرض الآباء والأجداد، ومستقبل أجيال شعبنا البطل الوفي،نزفك اليوم بطلا سبقك الأخوة والأخوات إلى مقعد صدق عند مليك مقتدر في الفردوس الأعلى، ويعاهدك من خلفك باللحاق بكم على ذات الطريق.

وإنه لنصر أو استشهاد....

تيار المقاومة والتحرير

حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”

فلسطين

القدس المحتلة

110/3/2017
)]


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 30 / 574389

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع ألتيار   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010