الجمعة 3 آذار (مارس) 2017

الاحتلال يقصف نقطة رصد للمقاومة شمال قطاع غزة بعدد من القذائف

صاروخ مقابل صاروخ؟ .. معادلة جديدة للقسام بالتعامل مع الاعتداءات الاسرائيلية تجاه غزة
الجمعة 3 آذار (مارس) 2017

قصف المدفعية الاسرائيلية، يوم الخميس، بعدة قذائف نقطة رصد تابعة للمقاومة مرتين خلال عشر دقائق.

وقال شهود عيان إن 3 قذائف استهدفت نقطة رصد تابعة لكتائب للقسام الجناح العسكري لحركة حماس قبل أن تعود المدفعية بقصف مجددا دون الإعلان عن إصابات.جاء القصف في ظل تحليق مكثف للطائرات الاسرائيلية وتنفيذها عدة غارات وهمية.

وكان جيش الاحتلال أعلن عن إصابة إحدى آلياته برصاص أطلق من القطاع.وقال الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي "افيخاي ادرعي" إن قوة عسكرية كانت تهم بنشاطات أمنية روتينية بالقرب من الجدار الأمني شمال قطاع غزة تعرضت لإطلاق نار دون إصابات.

وقال موقع المجد الامني المقرب من كتائب القسام إنه و منذ نهاية الحرب على غزة عام 2014 سعى الجيش الصهيوني لفرض معادلة جديدة مقابل كل صاروخ يسقط من قطاع غزة على الأراضي المحتلة، تتمثل في استهداف ما يحلو له من المواقع والأهداف العسكرية التابعة للمقاومة متذرعاً بأنها "ردة فعل".

واضاف ان اسرائيل تعرف أن المعادلة التي تعمل عليها لها خطوط حمراء تتمثل بعدم الوصول لأضرار بشرية لدى الفلسطينيين، وتعرف أيضاً أن معادلة اللعبة قد تتغير في حال تجاوز تلك الخطوط وقد يحدث تصعيد عقباه غير محمودة.

واشار الى انه وبالرغم ذلك فإن المعادلة القائمة باتت مرفوضة لدى المقاومة الفلسطينية وبات الرأي العام في قطاع غزة يرى بضرورة أن يكون هناك رد عليها لأنها مؤذية بدرجة أساسية.

واوضح انه وبخلاف التقديرات السابقة التي تحدثت عن أن المقاومة تستطيع أن تمتص أي استفزازات صهيونية في قطاع غزة إلا أن التوجه العام حالياً بات ينذر بأننا سنكون أمام مرحلة عدم الصمت والرد وفرض حل يوقف هذه السياسة الهوجاء.

واكد و إن كانت دولة الكيان تريد مزيداً من التهدئة على جبهة غزة فعليها أن تعي أن المعادلة ستختلف وربما تأخذ منحى القصف بالقصف، وموقع عسكري بموقع عسكري، وهدف بهدف.

وقال انه ربما تكون المقاومة صمتت في هذه المرة، نتيجة ظروف ومعطيات خاصة بها، إلا أن الاعتقاد السائد الآن بأن أي اعتداء في المرات المقبلة سيقابل بطريقة مختلفة ومغايرة عن السابق.

ونوه الى انه في السابق كانت المقاومة في قطاع غزة تتعامل بحكمة وتعالج حالات الانفلات الصاروخية داخلياً وتغض الطرف عن الاعتداءات الصهيونية بهدف الحفاظ على التهدئة ومواصلة البناء والاعداد، إلا أن استغلال دولة الكيان لمثل هذه الحوادث في ضرب مقدرات للمقاومة جعلها أمام تحدٍ حقيقي وكبير يضاهي عمليات التوغل الحدودي داخل قطاع غزة التي كانت في السابق والتي انتهت بفرض المقاومة معادلة جديدة أفضت لإيقافها.

وختم قائلا ان التحدي الأخير الذي باتت المقاومة في مواجهته، ينذر أننا أمام سيناريو مواجهة مشابه لمعادلة التوغلات وصولاً لكسر هذه المعادلة، حتى وإن تصاعدت الأمور وأصبحت أكثر سخونة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 17 / 574215

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار فلسطينية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010