الجمعة 24 شباط (فبراير) 2017

التيار يرحب بمؤتمري طهران واسطنبول ويدين هجوم اتباع دايتون على الجهاد الاسلامي

الجمعة 24 شباط (فبراير) 2017

من القدس المحتلة أصدر التيار بيانا صحفيا وصل «الموقف الاسبوعي» نسخة منه رحب فيه تيار المقاومة والتحرير بعقد مؤتمر دعم الانتفاضة الشعبية في فلسطين والذي عقد في مدينة طهران الشقيقة خلال الاسبوع الحالي وحضرته وفود من ثمانين دولة، كما رحب بعقد مؤتمر الشتات الفلسطيني والمزمع عقده الاسبوع القادم بمدينة اسطنبول الشقيقة وتتحضر لاستقبال عدة وفود عن الشتات الفلسطيني وقوى وشخصيات وطنية من مختلف دول العالم بما فيها حضور من مخيمات اللجوء ومن الوطن السلسيب فلسطين.

وقال التيار في بيانه أنه بعد أن اتضحت معالم المؤامرة على قضية فلسطين وشعبها وانجلى حجم الهاوية التي تمر بها هذه القضية وبدلا من ذلك فهي تنبري لاعاقة حركة الشعب الفلسطيني الطبيعية في استعادة حقه بالتدقيق في التفويض والتمثيل وتحديد المسار بعد ان اوصلته القيادات المغامرة بسياساتها الفاشلة والواهمة الى هذا المنزلق الخطير. وأن الوقت قد حان مع سقوط برامج التسوية والتفريط وسقوط وجوهها إلى إعادة رسم المسار الصحيح والكفاحي للشعب الفلسطيني بعيدا عن استفراد الفاشلين والعجزة والذين رهنوا مصيرهم بمصير ارادة الاحتلال وخدموا بقاءه وتوسع الاستيطان في الوطن السليب عبر خدمة التنسيق المخابراتي الخياني مع اجهزة العدو الامنية.

ورحب البيان بهذه المؤتمرات داعيا لاعادة تحديد عقد سياسي فلسطيني جديد مثبتا حق شعب فلسطين بارضه ووطنه فلسطين ومصيغا برنامجا كفاحيا شاملا لتثبيت هذا الهدف, ونعم لمحاسبة الفاشلين والمفرطين والمغامرين وردع المقامرين بمصير شعب كامل لمصالح ولرؤى مقامرة وصبيانية ثبت فشلها وخطرها، ونعم لتذخير الانتفاضة واعادة ضبط مفردات القوة في حركة الشعب الفلسطيني وحركة انتفاضته المجيدة.

من جهة أخرى رد التيار على الهجوم الذي تعرض له الاخ رمضان عبدالله والجهاد الاسلامي من قبل بقايا الدايتونيين في منظمة التحرير وفتح عباس والمتحالفين معهم من موظفي السلطة وفصائلها مستنكرا هذا المستوى غير المسبوق في وقاحة التفريطيين، وجاء ذلك في تغريدات متتالية على صفحات التواصل التالبعة لجهاز الاعلام في التيار ما نقلته صفحة «شبيبة التيار» امس .

ونشر الموقع الرسمي للتيار «فتح اون لاين» البيان كما نشرته صفحات التواصل الاجتماعي المعبرة عن خط التيار السياسي وفيما يلي نسخة من هذا البيان:

[(بيان صحفي.... حول مؤتمري طهران واسطنبول

يبارك تيار المقاومة والتحرير الجهود الوطنية الصادقة والمبذولة لعقد مؤتمر اسطنبول لاستعادة الحراك الشعبي الفلسطيني لزخمه وتأكيد بوصلة شعب فلسطين وثوابته الوطنية الأساس في تحقيق العودة الشاملة وانجاز التحرير الكامل واستعادة المقدسات والكرامات التي فرطت بها قيادات التصفية ولجم اندفاعها نحو الهاوية، كما يبارك الجهود الوطنية العظيمة لعقد المؤتمر الجديد لدعم الانتفاضة المجيدة انتفاضة التحرير في طهران.
ان منظمة التحرير الفلسطينية بما يمثله ميثاقها غير المتلاعب فيه هي العنوان الذي كان يجب ان ينهض لعقد هذين المؤتمرين بل والاصرار على عقدها وعقد أمثالها في كل ميادين ومفردات تزخيم واعادة تذخير المسيرة الفلسطينية بعد أن اتضحت معالم المؤامرة على قضية فلسطين وشعبها وانجلى حجم الهاوية التي تمر بها هذه القضية وبدلا من ذلك فهي تنبري لاعاقة حركة الشعب الفلسطيني الطبيعية في استعادة حقه بالتدقيق في التفويض والتمثيل وتحديد المسار بعد ان اوصلته القيادات المغامرة بسياساتها الفاشلة والواهمة الى هذا المنزلق الخطير.
نعم لاعادة تحديد عقد سياسي فلسطيني جديد مثبتا حق شعب فلسطين بارضه ووطنه فلسطين ومصيغا برنامجا كفاحيا شاملا لتثبيت هذا الهدف, ونعم لمحاسبة الفاشلين والمفرطين والمغامرين وردع المقامرين بمصير شعب كامل لمصالح ولرؤى مقامرة وصبيانية ثبت فشلها وخطرها، ونعم لتذخير الانتفاضة واعادة ضبط مفردات القوة في حركة الشعب الفلسطيني وحركة انتفاضته المجيدة.

عاشت الانتفاضة البطلة وعاشت قواها الحية

نعم لاعادة النضال الفلسطيني نحو ثوابته المغدورة

المجد والخلود لشهداء امتنا وشعبنا في مواجهة العدو

وانها لثورة حتى النصر،،،،

تيار المقاومة والتحرير

حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”

فلسطين

القدس المحتلة
)]

19/2/2017


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 51 / 574389

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع ألتيار   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010