الجمعة 6 كانون الثاني (يناير) 2017

حماس : غزة والضفة تحت الاحتلال والحديث عن دولة واشكالها غير وارد قبل التحرير

الجمعة 6 كانون الثاني (يناير) 2017

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس سامي خاطر، تلقي حركته دعوة من رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني لحضور اجتماع اللجنة التحضيرية لانعقاد المجلس في بيروت يوم العاشر من يناير الجاري، مشيرًا إلى عزم الحركة على المشاركة في الاجتماع.

وبيّن خاطر في حديث للرسالة، أن قرار الحركة هو الاستجابة للدعوة والمشاركة في الاجتماع بعد التشاور مع مختلف الفصائل الفلسطينية على أساس أن يكون الغرض من اللقاء النقاش في الوضع الفلسطيني بشكل عام، وآلية انعقاد المجلس الوطني بشكل خاص.

وقال خاطر"قد تكون هناك دوافع لانعقاد المجلس في هذه الظروف تتعلق بالرغبة في تجديد "الشرعية للقيادة الفلسطينية" في ضوء تدخل بعض الأطراف العربية بالضغط لتغيير القيادة الحالية لصالح قيادة جديدة مناوئة لها، الأمر الذي دعا الرئيس محمود عباس إلى الإسراع في انعقاد مؤتمر حركة فتح السابع في رام الله، وهو الآن يسعى إلى عقد المجلس الوطني لنفس الغرض".

وأكدّ خاطر أن حركته معنية بإعادة تشكيل المجلس الوطني من جديد بالاقتراع الحر لجميع الشعب الفلسطيني حيثما وجد ما أمكن، والتوافق على تمثيل الأماكن التي لا يسمح فيها للشعب الفلسطيني بالانتخابات، وهو أمر سبق أن توافقت عليه القوى والفصائل في اجتماعات متعددة بعد الاتفاق المبدئي حول ذلك في القاهرة عام 2005 م.

وشدد على أن الحركة ستواصل العمل على تحقيق هذه الرؤية، حتى لو لم تنجح لقاءات اللجنة التحضيرية المزمع عقدها في بيروت حول ذلك، مشيراً إلى وجود اشتراطات من فتح بتشكيل حكومة وحدة وطنية، ومن ثم التوجه للانتخابات، إلا أن الحركة "معنية بإصلاح الوضع الفلسطيني الداخلي، وإعادة بناء مؤسساته السياسية على قاعدة الشراكة والتمثيل لكل القوى والفصائل، بعيداً عن حسابات التدخلات الإقليمية أو الدولية".

وأكدّ خاطر أن إصلاح المنظمة مصلحة عليا، ولا بد من تضافر الجهود لإنجاز ذلك مهما واجهته من عقبات أو معضلات، وقال: "من يعطل ذلك أو يسوف أو يسوغ يتحمل المسؤولية أمام الشعب الفلسطيني".

وكشف خاطر عن تلقي حركته دعوة من موسكو لحضور مؤتمر عن المصالحة الفلسطينية، وأن الحركة ستشارك في هذا المؤتمر، مشيراً إلى وجود اتصالات جديدة بين فتح والمسؤولين القطريين بخصوص ملف المصالحة، وقال: "علمنا أن عزام الأحمد ربما يصل إلى الدوحة"، وتابع "سنرى فيما إذا كان هناك موقف جديد حول إنفاذ اتفاق المصالحة، خاصة أن لقاءات الدوحة سواء مع حركة فتح، أو مع لجنة الوسطاء الفلسطينية لم تؤد إلى أي تغيير في موقف رئيس السلطة محمود عباس بصورة إيجابية لتطبيق اتفاقات المصالحة".

وأشار القيادي في حماس إلى أن الحركة قدمت تنازلات لم يتوقعها أحد في سبيل إنفاذ اتفاق المصالحة، كان على رأسها التخلي عن موقع رئاسة الوزراء لصالح حكومة توافق وطني، لم تقم بواجبها على النحو المنشود، ربما بسبب موقف رئيس السلطة الفلسطينية الذي ظل يضع شروطاً تحول دون تطبيق الاتفاقات الموقعة.

وتوضيحًا لموقف حركته بشأن موضوع الفدرالية بين الضفة وغزة، قال "نحن في حماس نرى أننا سواء في الضفة أو قطاع غزة الذي خلا من مظاهر الوجود العسكري للمحتل، لا نزال تحت الاحتلال، والحديث عن الدولة وشكلها غير وارد قبل التحرر من الاحتلال".

وعلى صعيد جديد العلاقة بين حركته ومصر، رد خاطر"منذ فترة تجري اتصالات بين الحركة والمسؤولين في مصر لترتيب لقاء لبحث كافة تفاصيل العلاقة الثنائية، إضافة إلى الوضع الفلسطيني بشكل عام وما يواجهه من حصار ومشاريع تهويد واستيطان".

ولفت إلى أن الحركة التقت برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق مع المسؤولين المصريين، "وقد تم الحديث كالعادة في جميع ملفات الوضع الفلسطيني وأهمها معبر رفح وضرورة فتحه بانتظام، وتعزيز التبادل التجاري بين قطاع غزة ومصر، والهواجس الأمنية المصرية في سيناء".

وأكدّ خاطر أن عقد لقاء جديد بين الحركة ومصر، لا يزال قائمًا "لكن لم يحدد له موعد"، مبيناً أن آلية التواصل مع مصر لا تزال عبر جهاز المخابرات العامة، و هي الآلية المعتمدة لديهم في كل العهود السابقة، ولا نزال نأمل ألا تقتصر العلاقة على هذه الآلية على الرغم من أهميتها واختيار المسؤولين عندهم لها.

وذكر وجود انطباع هو أن المسؤولين المصريين المعنيين مهتمون بتطوير العلاقة واستقرارها لصالح الشعبين الشقيقين الفلسطيني والمصري، وقال: "نأمل أن السمة العامة للموقف المصري من غزة والحركة في خانة الإيجابية، والدعم والاحتضان الذي عرفه تاريخ العلاقة بين الطرفين، وعدم ربط ذلك بأي حسابات أو حساسيات داخلية عندهم ليس لنا فيها أي تدخل".

وبشأن الحديث عن ترتيبات جديدة حول إدارة معبر رفح، أضاف خاطر"نحن لا نزال في مرحلة مبكرة حول الحديث عن أية تفاصيل سواء تعلقت بطريقة إدارة معبر رفح أو غيرها، على الرغم من إلحاحنا على ذلك، وإبدائنا أعلى درجات المرونة لضمان سير العمل في المعبر سواء لحركة الأفراد أو حركة الضائع".

وأوضح خاطر أن الجانب المصري أكد أهمية المصالحة الفلسطينية الداخلية، "لكن المسألة لم تنضج بعد". وعن مصير الشبان الأربعة المختطفين في مصر، ذكر خاطر "لم نتلق أي جديد بشأنهم".

وحول قضية تبادل الأسرى، بيّن القيادي في حماس وجود مراجعة من قبل أكثر من طرف دولي، ومضى يقول: "لمسنا من خلال ذلك أن حكومة نتنياهو ليست معنية بعقد صفقة تبادل، بقدر ما هي معنية بالضغط علينا، سواء للحصول على ما لدينا من معلومات حول أسراهم لدينا، أو تليين موقفنا للإفراج عنهم".

وأضاف خاطر "نحن حتى الآن لم ندخل في تفاصيل أية صفقة لعدم تفويض العدو أية جهة للتفاوض معنا، كما حصل في صفقة وفاء الأحرار، وفي اللحظة التي يقرر فيها العدو ذلك سيباشر البحث في التفاصيل، لدينا تقدير بأنه في النهاية سيضطر لذلك".

وتابع "ومن هنا كان ردنا على من طرقوا بابنا، أننا لا نعطي أية معلومات لدينا، وعلى العدو التوقف عن إعادة اعتقال محرري صفقة وفاء الأحرار كبادرة حسن نوايا تسمح بعقد صفقة تبادل جديدة، ونشد على أيدي أسرانا البواسل بمزيد من الصبر، وسيأتي الفرج مهما طال الليل".

وعلى صعيد الجهد الدولي لحل القضية الفلسطينية، أبدى خاطر ترحيب حركته بأي جهد يكشف عنصرية وهمجية الاحتلال التي بدأت تتضح بشكل جلي للمجتمع الدولي.

ورأى أن "هذه الخطوات تحمل بشائر جيدة, لكننا بصراحة لا نراهن عليها, ونختلف مع كثير من موازينها في النظر إلى قضية شعبنا العادلة، لكن علينا تشجيعها, مع الاحتفاظ بحقنا في مواصلة مقاومته الاحتلال بكل السبل المشروعة والممكنة، و هي التي في النهاية ستضمن لنا إنجاز هدف التحرر من الاحتلال، أما تقديم التنازلات من أجل بعض تلك الجهود, فلم تزد العدو إلا إصرارًا على مزيد من الضغط علينا، كما قال.

وعلى صعيد العلاقة مع المجتمع الدولي، أوضح خاطر أن الحركة سعت الحركة إلى توسيع اتصالاتها وعلاقاتها السياسية بمختلف الدول, و منذ بدء الحصار على قطاع غزة, و تعرضه لثلاث عدوانات تدميرية من قبل حكومة الاحتلال.

ولخصّ خاطر أهداف حركته من وراء هذه الاتصالات لتحقيق جملة من الأمور، في مقدمتها" فك الحصار عن قطاع غزة وإبداء أعلى درجات المرونة من أجل تسهيل ذلك، والتعاون مع حملات فك الحصار بالسفن وغيرها .

وأعلن خاطر ترحيب حركته لأي جهد دولي لحل مشكلات الشعب الفلسطيني بشكل عام واحتياجات غزة بشكل خاص من ماء و كهرباء و مطار و ميناء غيرها .

وبيّن " أن بعض هذه الأدوار تطور للإسهام في حل إشكالات المصالحة, ومنها مشكلة الرواتب كما فعلت سويسرا, أو مبعوث الرباعية السابق توني بلير، لكن هذه الجهود كانت تصطدم في الغالب بموقف دولة الاحتلال, و أحياناً مع الأسف بموقف السلطة الفلسطينية.

ولفت خاطر إلى أن سويسرا عقدت الشهر الماضي ندوة عن المصالحة الفلسطينية بالتعاون مع مراكز مسارات في رام الله, شاركت فيها الحركة بوفد ثلاثي، لكن أهم المساهمات في فك الحصار و إعادة الإعمار هي المشاريع القطرية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 8 / 574246

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار فلسطينية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010