الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016

الفكرة القومية تكشف هشاشة الصعود الليبرالي

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016 par د. بشير موسى نافع

يحق لفيدل كاسترو وهو يغادر عالم الحياة أن ينظر إلى رفاقه ومنتقديه، ويعلن: «ألم أقل لكم؟». لم يظهر الزعيم الكوبي، الذي ألهم آلاف المناضلين في أمريكا اللاتينية والعالم، أي ندم على مسيرته الثورية. في رسالته للمؤتمر الحزب الشيوعي الكوبي، في إبريل/ نيسان الماضي، تحدث كاسترو عن الحياة إلى التسعين من العمر، وعن اقتراب لحظة الموت، ولكنه أعرب عن ثقته، أيضاً، بأن التاريخ سينصف سجل الثوريين الكوبيين وإنجازاتهم.
لم يقابل كاسترو الرئيس الامريكي أوباما اثناء زيارته التاريخية لكوبا، وثمة شك في أنه نظر إلى قرار أوباما الانفتاح على الجزيرة الفقيرة والمثقلة بالأعباء، التى شكلت لأمريكا إزعاجاً أيديولوجياً وسياسيا – أستراتيجياً طوال ستة عقود، بأي درجة من الترحيب أو الشعور بالانتصار. خلال هذا الزمن الطويل، حاولت أمريكا بكل الوسائل إطاحة النظام الكوبي الثوري واغتيال زعيمه؛ وكلما فشلت المحاولة، شددت واشنطن إجراءات الحصار والعقوبات على الجزيرة الواقعة في بوابتها البحرية الجنوبية – الشرقية. لم تهزم كوبا، وربما يمكن القول أن إنجاراتها في مجالي التعليم والخدمة الصحية ليس لها نظير في العالم، حتى وقد أثقل الفقر كاهل شعبها، الفقر الذي يصبح أكثر أثراً عندما تقارن الجزيرة الصغيرة بجوارها الامريكي بالغ الثروة الغنى. ولكن الاقتصاد، الذي مثل تحدياً هائلاً لكوبا منذ إطاحة نظام باتيستا وفرض الحصار الامريكي، لم يكن التحدي الأكبر طوال العقود الستة الماضية. تحدي كاسترو الأكبر كان القيم الليبرالية للنظام الرأسمالي، النظام الذي كرس الزعيم الكوبي حياته للقتال ضده، والقتال حتى الموت، كما قال يوماً.
فرض كاسترو قيوداً غير مسبوقة على الإنسان الكوبي، وحكم بنظام حزب واحد وقبضة حديدية. وكان عليه، في المقابل، أن يسوغ الحكم الديكتاتوري في مواجهة تحدي الحرية الليبرالي: حرية الضمير، حرية الاعتقاد، حرية الرأي، حرية التملك، حرية الانتقال والسفر، وحرية العمل والسعي إلى إشباع الذات. أكدت الليبرالية، فوق ذلك، حكم القانون ومساواة المواطنين أمام مؤسسة العدالة، وحق الشعوب في أن تطيح حكوماتها وحكامها، وتختار من يحكمها. لم تعمل الليبرالية الغربية دائماً في واقع الحال كما هو مثالها، ولكن التحدي الذي مثلته للأنظمة الديكتاتورية كان، بالرغم من ذلك، كبيراً. عدد من اليساريين الامريكيين الليبراليين مد اليد باتجاه كوبا من قبل، أبرزهم، ربما، كان مرشح الرئاسة الديمقراطي في الثمانينات جورج ماكغفرن (الذي خسر انتخابات الحزب الأولية لصالح مانديل). وحتى الرئيس كارتر حاول تطبيع علاقات بلاده مع كوبا. ولكن كاسترو لم يتخل يوماً عن شكوكه في الليبرالية الامريكية ونظامها الديمقراطي، ولا حتى بعد أن تخلى عن الحكم لشقيقه راؤول. أخيراً، وقد رأى في لحظات حياته الأخيرة تراجع الليبرالية في أمريكا والعالم الغربي، يحق لكاسترو أن يقول لمعارضيه «ألم أقل لكم؟».
لم تحقق الليبرالية تقدماً مثل ذلك الذي حققته بعد الانتصار في الحرب الباردة، عندما اكتسحت رياح الديمقراطية وقيم الحرية القارة الأوروبية وأغلب العالم. وربما يمكن القول أن الليبرالية الغربية ذهبت بعيداً في احتفالها بالانتصار، وربما بالغت، أيضاً، في الترحيب بالمهاجرين، بالتعددية الثقافية، وإظهار قليل من الاحترام لقيم العائلة التقليدية، المؤسسة في ثقافة المجتمعات الغربية المسيحية؛ وأن هذا ما أدى إلى ردود الفعل الهائلة وواسعة النطاق التي تشهدها أكثر من دولة غربية مؤخراً. ولكن من غير الواضح، ولا المتيقن، بعد إن كان هذا التفسير صحيحاً. حجم التحول في التوجهات الشعبية في دول مثل بريطانيا وأمريكا وفرنسا أكبر بكثير مما يمكن تفسيره باستهتار وجموح الدوائر الليبرالية. نجاح معسكر الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، وانتصار ترامب في الانتخابات الرئاسية الامريكية، وما يقاربه من انتصار فرنسوا فوين في انتخابات الجمهوريين الفرنسيين الأولية، لابد أن يقرأ، أيضاً، في عشرات الملايين من الناخبين الذين أعطوا أصواتهم لبرامج هؤلاء ووعودهم، التي لا يمكن أن توصف إلا بأنها تمثل تهديداً لقيم الليبرالية الغربية.
باسم استقلال بريطانيا مرة، وتحت راية اليمين البديل واستعادة القوة مرة أخرى، واستجابة لدعوات المحافظة على الهوية، مرة ثالثة، يبرز تيار يميني متشدد لا يخفي سعيه إلى وضع نهاية لتقدم قيم الحريات والمساواة أمام القانون والاعتراف بالتعددية على جانبي الأطلسي. انتصر دعاة الخروج من الاتحاد الأوروبي ليس لأن عضوية الاتحاد أصبحت صفقة خاسرة لبريطانيا، ولكن بحملة من الرسائل الصريحة والمستبطنة، العنصرية والعنصرية المغلفة، ضد المهاجرين الأوروبيين الشرقيين وغير الأوروبيين، وضد سياسات التعددية الثقافية، التي شهدت ذروتها في العقدين الماضيين. وانتصر ترامب بالدعوة إلى إغلاق حدود الولايات المتحدة، منع المسلمين ومراقبتهم، احتقار الامريكيين اللاتينيين واتهامهم بجرائم الاغتصاب وتجارة المخدرات، والاستهتار بحرية الصحافة والإعلام.
وبالرغم من أن فرنسوا فوين، المنتصر في الانتخابات الأولية لليمين الفرنسي، يرى بأنه الكفيل بهزيمة الجبهة الوطنية، أكثر الأحزاب الفرنسية عنصرية، فخطاب مرشح اليمين الفرنسي لا يبدو أكثر اعتدالاً من خطاب التهديد الفج الذي تمثله الجبهة الوطنية. هذا المرشح لرئاسة فرنسا لا يؤمن بأن الاستعمار شر، ويصفه بأنه مجرد حراك تاريخي للتبادل الثقافي، متجاهلاً مسؤولية بلاده عن الملايين الذين تم إبادتهم في مستعمرات فرنسا الإفريقية والآسيوية. فرنسا ليست دولة متعددة الثقافات، يقول فوين، وعلى الوافدين الجدد الإندماج في البوتقة الجمهورية المتصورة؛ وسعي الإسلام توكيد وجوده الفرنسي، يمثل خطراً داهماً على حياة الفرنسيين اليومية.
ثمة مشكلة تاريخية وأصيلة عاشتها وتعيشها الليبرالية الغربية، ليس فقط لأنها لم تكن ليبرالية فعلاً في تعاملها مع الشعوب المستعمرة في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، ولكن لأنها أيضاً لم تستطع يوماً أن تجد وعاء وقاطرة وركيزة لها خارج نطاق الدولة القومية. ولدت الليبرالية الغربية في الوقت نفسه الذي شهد ولادة وصعود فكرة الدولة ـ الأمة وخطابها القومي. بدون الدولة القومية تتحول القيم الليبرالية الغربية إلى مجرد تمرين فردي، أو تمرد جماعات صغيرة على هامش الدولة والمجتمع. وهذه كانت دائماً مشكلة التيار الفوضوي، الذي أدت نزعته المناهضة للدولة القومية إلى تحوله لحركة احتجاج ثانوية، أو تنظيمات عنف مطاردة، أو غيتوهات صوفية معزولة. الليبرالية الغربية كانت أذكى وأكثر عملية، عندما احتنضنت الدولة القومية وعملت ضمن شروطها. ولا أن الحرية كانت دائماً مبرر وجود الليبرالية الأكثر فعالية، وفرت الليبرالية الغربية الحرية ليس فقط من اجل تعزيز قيمها والانتصار لها، بل ولرفضها أيضاً. من ناحية أخرى، مثلت الدعوة القومية، بكافة تياراتها، مبرر وجود الدولة القومية الحديثة الأكثر حيوية ومعنى.
وهذا ما جعل الانتصار الليبرالي هشاً، وقابلاً للتراجع. ليس ثمة دولة غربية واحدة، خلال القرنين الماضيين، أفلتت من حقبات ردة على القيم الليبرالية، لا بريطانيا ولا فرنسا ولا أمريكا، ولا ألمانيا، بالطبع. مواريث الصعود الكاثوليكي، والقومية الإمبريالية، في فرنسا القرن التاسع عشر، الاستعباد الصناعي البريطاني والتوسع الإمبراطوري، المحرقة الألمانية، والمكارثية الامريكية، لم تزل حية في الذاكرة. واليوم، تعود الفكرة القومية لتتمرد على الشريك الليبرالي في أكثر من دولة غربية. ألم يكن كاسترو على حق، إذن، في اعتقاده أن من السذاجة الاطمئنان لوعود الليبرالية الغربية في الحرية والمساواة والاحتفال بالتعددية؟!


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 574323

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع بشير نافع   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010