الخميس 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

قرار اليونيسكو والآلة الصهيونية

الخميس 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 par عوني صادق

أثار قرار «منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم - اليونيسكو»، الذي نفى علاقة اليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق، غضباً عارماً في الكيان الصهيوني، فاستنفر الآلة الصهيونية الإعلامية في الداخل والخارج، لممارسة أكبر الضغوط الممكنة لمنع المصادقة على القرار.
جاء قرار «اليونيسكو» ليسقط إحدى «الأساطير الصهيونية التأسيسية»، ذلك لأن نفي علاقة اليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق يعني عملياً إسقاط «الدعوى الأصلية» في تبرير إقامة الكيان على الأرض الفلسطينية، ومن هنا تأتي أهمية القرار من وجهة النظر «الإسرائيلية». والحقيقة أن القرار لم يزد على أن يكون أقرب إلى كلمة الحق والحقيقة التاريخية التي طالما سعى الصهاينة والقيادات «الإسرائيلية» لتزويرها على مدى تاريخهم القصير. والقرار في صيغته لم يتجاوز - بل ربما قصر- عما جاء في «كتاب أبيض» لحكومة الانتداب البريطاني في العام ، 1929 الذي قرر أن «المسجد الأقصى والمنطقة المجاورة له» تخص المسلمين، والذي أكدته لجنة شكلت لهذا الغرض وقدمت تقريريها إلى عصبة الأمم في العام 1930.
وكما هو متوقع ويحدث عند صدور أي قرار عن هيئة دولية يدين السياسات والمواقف والإجراءات «الإسرائيلية»، تحركت الآلة الصهيونية بشكل هستيري لشجب القرار ومنع المصادقة عليه. رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو، اعتبر «نكران علاقة «إسرائيل» ب (جبل الهيكل وحائط المبكى) - بحسب تسميتهم - هو كالقول إن الصينيين لا علاقة لهم بسور الصين، وإن الفراعنة لا علاقة لهم بالأهرامات»، ومع أن المغالطة واضحة في المثال، لكن نتنياهو لم يجد مانعاً من الكذب ! ولم يتأخر وزير التعليم في حكومة نتنياهو، زعيم (البيت اليهودي) الديني المتطرف، نفتالي بنيت، فأرسل رسالة إلى مديرة اليونيسكو، إيرينا يوكوفا البلغارية، يعلن «قطع كل تعاون» مع المنظمة الدولية «بعد القرار الفاضح»، على حد تعبيره، ضارباً على «أسطوانة الإرهاب» المشروخة ! بدوره رئيس الكيان الصهيوني، رؤوبين ريفيلين، هاجم القرار، ومثله فعل رئيس الكنيست، يولي أدلشتين، فزعم أنه «لا يمكن لأي منتدى أو جسم في العالم القول إنه لا توجد علاقة كبيرة لليهود بالأماكن المقدسة»، والسؤال الذي لا يمكن تجنبه هو: من أين تأتي الصهاينة هذه الجرأة بل الوقاحة على اتهام الآخرين بما يفعلونه كل يوم من تزوير للحقائق والتاريخ، وإعادة كتابة التاريخ وتغيير الجغرافيا ؟!! ولم يفت زعيم المعارضة، «زعيم اليسار الصهيوني»، زعيم «المعسكر الصهيوني» إسحق هيرتزوغ، أن يدلي بدلوه ويزاود على زعماء اليمين واليمين المتطرف مهاجماً القرار، متهماً اليونيسكو بأنها «تخون دورها وتشوه الدبلوماسية والمؤسسات الدولية»، مضيفاً بأن «من يريد أن يعيد رواية التاريخ وتزوير واختراع رواية مهووسة، يكذب بصفاقة رهيبة»!!
وقد ظهرت نتائج عمل الآلة الصهيونية على الفور، فدعت الولايات المتحدة، وهي زعيمة «اللوبي الصهيوني» في العالم، اليونيسكو «إلى عدم المصادقة على القرار»!. وقال الناطق باسم الخارجية الأمريكية: إن واشنطن قلقة إزاء تكرار هذه القرارات السياسية، واصفاً إياها بأنها «غير مفيدة»! بمعنى آخر، اتهم المنظمة الدولية المختصة بالثقافة والعلوم وقراراتها ب«التسييس»، وكأن ما يفعله «الإسرائيليون» في القدس والأراضي المحتلة بدعم أمريكي لا علاقة له بالسياسة!! ومثل هذه القرارات التي أفشلتها الولايات المتحدة لا بد أن تكون «غير مفيدة» طالما أنها لا تتفق وما يريده «الإسرائيليون»! وفي السياق نفسه، وبفضل الضغوط الصهيونية و«الإسرائيلية» نفسها، انتقدت مديرة اليونيسكو البلغارية، إيرينا يوكوفا القرار، وفسرته بما ينسف مضمونه! وأمل رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة اليونيسكو، مايكل فوربس، ألا تتم المصادقة على القرار، وإرجاء ذلك إلى الربيع المقبل، قائلاً: «ثمة حاجة لمزيد من الوقت والحوار بين أعضاء المجلس للتوصل إلى تسوية»! ويقصد فرصة لإفشال القرار والتراجع عنه، وهكذا تسير الأمور، تبدأ بالحوار وتنتهي بالتسوية التي تكون مقدمة لإسقاط المشروع، أي مشروع يدين الكيان! وحتى القرار الذي ينجو من الإسقاط الفوري، يتم إسقاطه لاحقاً، كما حدث مع قرار : الصهيونية شكل من أشكال العنصرية، الذي صدر 1975 وأسقط 1991!!لكن ما حصل أن اليونسكو أكدت قرارها في تصويت آخر بعد أيام معدودة ولم تتراجع عنه رغم الضغوط الي تعرضت له الدول المؤيدة له.
إن تاريخ الكيان الصهيوني مع هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها معروف، فهو عملياً لا يعترف بها، ودائماً ما يرفض قراراتها المسماة «قرارات الشرعية الدولية»، ولن يختلف موقفه هذه المرة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 7 / 574677

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع عوني صادق   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010