الجمعة 1 نيسان (أبريل) 2016

قوة إسرائيل المطلقة والنسبية

الجمعة 1 نيسان (أبريل) 2016 par د. عبد الستار قاسم

قوة إسرائيل المطلقة هي تراكم القدرات العسكرية الإسرائيلية سواء في المعدات العسكرية التقليدية أو تلك المتعلقة بالإليكترونيات، والقوة النسبية هي مقارنة قوتها مع قوة الجهات التي تتحداها عسكريا. القوة العسكرية الإسرائيلية المطلقة تزداد مع الزمن لأنها تقوم بتصنيع الأدوات القتالية الجديدة باستمرار، وهي عادة تقيم احتياجاتها العسكرية على مختلف أنواعها وتعكف على تحصيلها سواء بالتصنيع الذاتي أو من خلال الدول الغربية بخاصة الولايات المتحدة. فمنذ عام 2006 وإسرائيل تعمل بجد واجتهاد على تطوير ما يقيها القدرات العسكرية التكتيكية لدى أعدائها، وهي تصل الليل بالنهار من زاوية البحث العلمي والتجارب لتعزيز ثقتها بنفسها وبجيشها.
منذ عام 2006 طورت إسرائيل قدراتها الفضائية، ومكنت قدراتها على متابعة نشاطات المقاومة العربية في لبنان وفلسطين، وركزت بصورة أساسية على تطوير أجهزة الكشف عن الأنفاق، وعلى تكتيكات النشاط العسكري تحت الأرض، وهذا نشاط عسكري جديد على الجيش الإسرائيلي من حيث أنه كان يرتب أوضاعه عادة لشن حروب فوق الأرض. وتركز الصناعات العسكرية الإسرائيلية على تطوير جنود آليين قادرين على مواجهة العدو فوق الأرض وتحت الأرض، لكن نجاحها في هذا المجال ما يزال محدودا. وقد أعلنت إسرائيل مؤخرا عن تشكيل سلاح جديد تابع للجيش يختص بالحروب الإليكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي. إسرائيل لا تتحمل خسائر كبيرة في جيشها، وهي تعمل دائما على تجنيبهم خطر الموت. كما أن نمط تدريباتها العسكرية قد تغير أو أُدخلت عليه عناصر جديدة. هناك تدريبات مستمرة على كيفية حماية المدنيين من ويلات الحرب، وأخرى على طرد قوات عربية تسيطر على المستوطنات اليهودية في شمال فلسطين وجنوبها
كما أن إسرائيل تعمل دائما على مراكمة الأسلحة الذكية لديها والطائرات الإليكترونية. وقد قررت الولايات المتحدة تزويدها بطائرات F 35 الاستراتيجية، والأسلحة الذكية تأتيها باستمرار.
المعنى أن علينا ألا نقلل من قدرات إسرائيل العسكرية، أو من قدراتها التدميرية إن هي أرادت أن تخوض حرب الأرض المحروقة.
تناسب القوة والفعل
المتتبع للتصريحات الإسرائيلية والنشاطات التدريبية يدرك أن إسرائيل التي كانت لم تعد تكون الآن، وأن متغيرات كثيرة قد طرأت على المواقف الإسرائيلية والصلف الإسرائيلي والتبجح. هذا ناجم بالأساس عن العلاقة الجدلية التي تربط القوة بالأقوال والأفعال. القوة تشكل حاضنة تحدد مستوى الأقوال والأفعال، وكلما ارتفع منسوب القوة ترتفع الثقة بالذات ويرتفع صدى الأصوات المنطلقة، كلما انخفض منسوب القوة ينخفض مستوى الثقة بالذات وينخفض معها مستوى المطالب والطموحات وينحدر صدى الأصوات إن بقيت. كلما ازداد المرء قوة بغض النظر عن شكلها، يرتفع مستوى شعوره بالعزة والفخار، ويتدفق فيه شعور احترام الذات والثقة بأنه صاحب كلمة حرة وصاحب رأي، والعكس يؤدي إلى الشعور بالضعة والهوان والاستسلام لإرادة الغير، ويشعر أن احترامه لنفسه يتقلص وأن الآخرين هم الذين يقررون له بالنيابة عن نفسه الهزيلة. الأقوياء هم الذين يشكلون البيئة التربوية، وهم الذين يتحكمون بوسائل نقل المعلومات مثل جهاز التربية والتعليم ووسائل الإعلام، وهم الذين يضعون القانون ويفسرونه على هواهم. القانون محترم إذا كان في مصلحة القوي، ويتم تجاهله إذا تضارب مع مصلحة القوي وهواه. والأقوياء هم الذين يحددون معسكري الأعداء والأصدقاء، وهم الذين يوزعون النعم ويتحكمون إلى حد كبير بمصالح البشر. يقربون على هواهم ويحرمون كيفما يشاؤون. هذا الشعور بالقوة الذي ملكته إسرائيل حتى نهاية القرن العشرين لم يعد موجودا، وتلك الغطرسة الإسرائيلية التي اعتاد العرب عليها تراجعت بصورة حادة ذلك أن مساحة حوض القوة الذي كانت تسبح فيه إسرائيل تراجع بصورة كبيرة. أدركت إسرائيل المتغيرات، وبالتالي أدركت أن عليها ألا تطلق العنان لاستعراضاتها العسكرية حتى لا تقع بالوهم فتخدع شعبها والشعوب التي تؤيدها. تأخذ جدلية السباحة في موازين القوة مكانها في العقل الاستراتيجي الإسرائيلي، ولم تعد الأفعال تسبق الأقوال ، بل بدأت الأقوال تطغى إلى حد كبير على البيئة العضلية التي تؤرق إسرائيل.
لاحظت في آخر اعتقال إسرائيلي لي أن المحقق الإسرائيلي يركز على الأقوال في وسائل الإعلام وعلى الكتابات. عبر سنوات طويلة لم أسمع محققا إسرائيليا يسأل عن أقوالي وكتاباتي، لكن عام 2014 شهد تحقيقا مختلفا ما دفعني إلى القول للمحقق إن إسرائيل باتت كالدول العربية التي تلاحق الكلمة والتعليق، وقلت له إن هذا من شيم الضعفاءن وشكرا لله أن إسرائيل أصبحت تعاني من ضعف الثقة بالذات كما هي الدول العربية.
- عوامل ضعف إسرائيل
إسرائيل، كما قلت، ليست ضعيفة من الناحية المطلقة، لكنها ضعفت نسبيا، وقد كان هذا واضحا في نتائج الحروب التي خاضتها أعوام 2006، 2008/2009، 2012، 2014. لم تستطع إسرائيل تحقيق إنجازات عسكرية، واختارت قتل المدنيين وتهديم البيوت ذلك أنها تملك قدرة تدميرية عالية. يعود ضعفها النسبي إلى عدد من العوامل أهمها:
1- ظهور تنظيمات عربية إسلامية ذات عقيدة واضحة وقوية ضد الاحتلال الذي يدنس الأرض والمقدسات، وهذه تنظيمات تربي أعضاءها على التضحية والفداء في سبيل الله وتمجد الشهادة والشهداء، وتبث الغيرة في نفوس المنتسبين على الوطن والمواطنين. وهذه تنظيمات ليست ذات نفس فهلوي أو اعتباطي أو ارتجالي، إنما تؤمن بالإعداد والاستعداد ماديا ومعنويا.
2- فضلا عن التربية الإسلامية الملتزمة تحرص هذه التنظيمات على تدريب أبنائها تدريبا عسكريا مميزا استعدادا للقاء العدو، وقد صنعت من الجندي العربي جنديا مختلفا عما عهدناه في الجيوش العربية أو التنظيمات غير الإسلامية.
3- حرص التنظيمات على المعايير الأمنية التي من شأنها حجب المعلومات عن العدو. شهدنا جيوشا عربية وتنظيمات مفتوحة تماما أمام أجهزة أمن العدو، وكانت دائما تتوفر معلومات غزيرة للعدو عن نشاطات الجيوش والتنظيما وحتى عن النوايا. لم تصل هذه التنظيمات إلى درجة النقاء الأمني التام لكن جهودها باتجاه ملاحقة الجواسيس والعملاء ومتابعة قدرات الأجهزة الإليكترونية مستمرة، وأوضاعها الأمنية تتحسن باستمرار. هذه تنظيمات تسهر على أمن جنودها وأمن مواطنيها ولا تترك الأمور للصدف والفهلوة.
4- تطوير تكتيكات عسكرية لم يعهدها الجيش الإسرائيلي ولم يستعد لها على الأقل في السنوات السابقة. رأت هذه التنظيمات أنه لا مجال هناك لتحقيق تسليح يوازي تسليح الإسرائيليين من الناحية التقنية، وأيقنت أن إسرائيل ستبقى متفوقة من ناحيتي الكم والنوع، ويتوجب تطوير ما يمكن أن يحمي المقاومة العربية ويفسد على إسرائيل أعمالها. فطورت المقاومة الأنفاق وذلك لتحييد فعالية الطيران الصهيوني والقصف المدفعي. لم تكن تملك المقاومة وسائل الدفاع الجوي، وليس بالإمكان امتلاك سلاح جوي، فابتكرت فكرة تعطيل مفعول طيران العدو باللجوء تحت الأرض. استطاعت المقاومة الحد بصورة كبيرة من فعالية الطيران، وأيضا من سلاح الدبابات وذلك بامتلاك الصواريخ المضادة للدروع والمعدات العسكرية الثقيلة.
5- التطوير العسكري الذي انتهجته التنظيمات الإسلامية والذي مكنها من تطوير قدراتها الصاروخية وأجهزتها الإليكترونية. تمتلك التنظيمات الإسلامية ترسانة هائلة من الصواريخ والتي تطور مداها وتطورت حمولتها من المتفجرات. لقد ساهمت هذه الصواريخ في صناعة الرعب لدى مختلف الأوساط الإسرائيلية بخاصة في الأوساط المدنية والتي تعتبر الخاصرة الرخوة جدا لإسرائيل. وتمكنت المقاومة العربية من تطوير بنادق وأجهزة تسمّع إليكترونية، ومن صناعة طائرات إليكترونية قادرة على جمع المعلومات، وقريبا ستكون المقاومة قد أتمت صناعة طائرات حاملة للأسلحة. لقد عوض هذا التطوير عن مخاطر قطع الطرق وقطع الإمدادات من الخارج، وتطورت مدن للصناعة العسكرية تحت الأرض دون أن تتمكن إسرائيل من الوصول إليها.
- أسباب ذاتية إسرائيلية
فضلا عن تطور المقاومة العربية، انحدر مستوى إسرائيل سياسيا واجتماعيا وعسكريا. لم تستطع إسرائيل على مدى السنوات الثلاثين المنصرمة إفراز قيادة سياسية فعالة ولها قبول واسع على الساحة الدولية. لقد أصاب إسرائيل التفتت السياسي وبالكاد تصمد الحكومة الإسرائيلية أمام العواصف السياسية الداخلية. انعكس التفتت الاجتماعي الإسرائيلي على الوضع السياسي، وأصبحت الائتلافات السياسية الإسرائيلية هشة جدا ويمكن إسقاطها بسهولة. ومن الناحية العسكرية، لم يعد الجندي الإسرائيلي ذلك الذي كان في مرحلة بناء الدولة. الجندي الآن مترهل وخائف ومعنوياته مصابة بخلل كبير. أما تربيته العسكرية فتدهورت بصورة كبيرة أمام غزو حياة الرفاه والتقنيات الحديثة. مستوى استعداد الجندي الإسرائيلي للتضحية انخفض بصورة كبيرة، وغزته إغراءات الحياة الكيت كاتية.
- ضعضعة نظرية الأمن الإسرائيلية
للأسباب أعلاه لم تعد إسرائيل تشن حروبا كما كانت في السابق. هي تدرك الآن أن حروبها لم تعد نزها، وأن جيشها يلاقي مقاومة صلبة قادرة على إفشاله. وتدرك إسرائيل أن نظريتها الأمنية التقليدية لم تعد قائمة، أو أن بعض أركانها الرئيسية لم تعد صالحة. إسرائيل لم تعد قادرة على خوض الحروب في أراضي العدو فقط، وإنما تمتد الحروب إلى الأراضي التي اغتصبتها، وهي تدرك أيضا أن الحرب الوقائية لم تعد فعالة لأن التنظيمات القائمة حاليا على جهوزية عالية وهي مستعدة دائما وأصابعها على الزناد، وتدرك أيضا أن الكثير من الأسرار العسكرية للتنظيمات محصنة ولا تتمكن هي من الوصول إليها، وتعي جيدا أن قوة الردع لديها قد انخفضت وطور أعداؤها قدرة عسكرية يمكن أن تكون رادعة بخاصة فيما إذا طالت الصواريخ المدنيين الإسرائيليين. وهذا ما يدفع إسرائيل إلى الانشغال باستمرار بهومها العسكرية وتطوير تكتيكات وتقنيات جدية عل وعسى أن تعيد لجيشها هيبته القديمة ولسلاحها الجوي فعاليته.
تهدد إسرائيل أحيانا خاصة لبنان، لكنها لا تفعل شيئا. هذا لم نعهده عن إسرائيل سابقا لأنها كانت تضرب قبل أن تهدد. الآن هي تهدد كثيرا، ونحن ندرك أن تهديداتها أشبه ما تكون بتهديدات العرب لها في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. إسرائيل تواجه الآن قوة ردع حقيقية، وقد لا تكون هذه القوة قادرة على دحر الجيش الإسرائيلي وتحرير الأرض العربية لكنها قادرة على الأقل على إفشال الجيش الإسرائيلي فيما إذا قرر خوض مغامرة عسكرية جديدة.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 13 / 574264

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع عبدالستار قاسم   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010