الجمعة 5 شباط (فبراير) 2016

الفتنة بين تطبيق القانون وانتهاكه: رد على تلفاز فلسطين

الجمعة 5 شباط (فبراير) 2016 par د. عبد الستار قاسم

استمعت جيدا إلى ما أورده تلفزيون فلسطين في تعليقات له على مقابلة جرت معي على تلفاز القدس، واستمعت جيدا إلى ضيفيه الشيخ دعيس والدكتور سويلم. ولي الردود التالية:

1- أنا لم أدع إلى قتل أحد، بينما تردد في البرنامج أنني دعوت إلى قتل رئيس السلطة الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية. طبعا هذا كذب ولا أساس له، وأنا لا أدعو إلى قتل أحد وليس أنا الذي يقرر شيئا بهذا الخصوص وإنما المحاكم المختصة.

2- أورد التلفاز مقتطفات من المقابلة لكنه لم يقرا على المشاهدين نصوص القانون الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية ولا تصوص القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية، وترك الأمور لاجتهادات وهواجس ضيفيه.

3- ما قلته على الشاشة يستند إلى نصوص قانونية غير مطبقة من قبل الذين يتحملون مسؤولية تطبيقها. القانون الثوري لمنظمة التحرير صادر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وهو قانون فلسطيني شاركت فيه قيادات منظمة التحرير الفلسطينية. أنا لم أضع هذا القانون ولا أنا المسؤول عن تطبيقه لكنني كمواطن لي الحق بالتساؤل حول تطبيق أمور وتجاهل أمور أخرى. كما أن القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية وضعته السلطة الفلسطينية لكنها تطبقه في كثير من الأحيان وفق أمزجة.

4- من هو صاحب الفتنة: هل الذي يخالف القانون أم الذي يدعو إلى تطبيقه؟ أنا أرى أن الالتزام بالقانون يوفر علينا الكثير من المشاكل والهموم، والخروج على القانون أو عدم تطبيقه يوقعنا في حالات من الفوضى والعداوات. الذي يسعى إلى الفتنة هو الذي يتجاهل القانون، والذي يسعى إلى أمن الناس ووئاهم هو الذي يطالب بتنفيذ القانون والالتزام به.

5- هل من المفروض أن يبقى الأكاديمي صامتا ولا يبين للناس حقائق الأمور؟ أنا لا أريد شيئا من أحد، ولا أبغي طبطبة ظهر من أحد ومعي من المال ما يكفيني لسنوات طويلة والحمد لله، فمن أراد أن ينافق عليه ألا ينافق على حسابي.

6- لقد تم الاعتداء علي وعلى ممتلكاتي مرارا وتكرارا، وتلفزيون فلسطين يحرض ضدي.

7- كان الأولى بالتلفزيون وضيفيه أن يبينوا للمشاهدين أين تجنيت وأين أخطأت. أنا لم أقل شيئا بدون سند وتدعيم بنصوص كتبها فلسطينيون قالوا عن أنفسهم إنهم قيادات.

8- الساحة الفلسطينية لم تصل هذا الحد من البؤس مجانا، وإنما تم العمل على الفتن والاستئثار وإثارة الكراهية والبغضاء بين صفوف الناس على مدى سنوات.

9- تلفزيون فلسطين وضيفاه أصدروا الحكم بالقتل ولسان حالهم يقول إن ما أورده الدكتور عبد الستار قاسم حول القانون الثوري الفلسطيني يؤدي إلى قتل العديد من أهل أوسلو. لم أتحدث عن قتل عن أحد، إنما التلفاز هو الذي تحدث. لقد أصدروا حكما بلا محاكمة وهذا لا يجوز.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 8332

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع الإعلام المركزي  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع عبدالستار قاسم   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010