الاثنين 10 آب (أغسطس) 2015

في القدس... كيف نخرج من مأزقنا؟

الاثنين 10 آب (أغسطس) 2015 par راسم عبيدات

على رغم كل حالة الصمود التي يبديها المقدسيون، فالواقع يقول إن ما يملكونه من طاقة وإرادة وإمكانات كبيرة جداً، ولكن هذا ليس بالكافي لمنع تقدم وتمدد المشروع الصهيوني في المدينة، فهناك دولة استيطانية تزجّ بكلّ طاقاتها وإمكاناتها لتهويد المدينة وأسرلتها، وأيضاً يجري العمل والتنسيق والتعاون بين مختلف الأجهزة والقطاعات والمستويات الصهيونية رسمية وغير رسمية، لتحقيق ما تصبو إليه من أهداف في التهويد والأسرلة، ودلالة ذلك أننا كل يوم نصحو على وقائع جديدة تفرض بالقوة وبالعمل في أرض الواقع، حيث التغيير يطاول ويستهدف كلّ معالم الوجود العربي الإسلامي في المدينة، بكلّ ظواهره ومظاهره وتجلياته، للوصول الى حالة من نفي الوجود العربي الإسلامي في المدينة، في أبشع وأحقر عملية للسطو على التاريخ وتزويره.

وصغيرنا قبل كبيرنا في القدس أصبح خبيراً ومحللاً في ما تتعرض له القدس من حرب شاملة يشنها المحتل على المقدسيين، وكذلك لا داعي لكي «نجتر» الحديث نفسه عن أزمة السلطة وقصورها وعدم قيامها بدورها وتحمّل مسؤولياتها في المدينة، وحتى الغياب عن أجنداتها، ولا داعي أيضاً بأن نستمر في مطالبة ومناشدة العرب والمسلمين بأن يقفوا الى جانبنا أو يعملوا على دعمنا بالمال والإعلام والسياسة والموقف، فقرارهم وإرادتهم خارج سيطرتهم، ولا احد مهماً يستطيع ان يدفع قرشاً واحداً من دون قرار أميركي- اوروبي- «اسرائيلي»، حتى لو كان على شكل وجبة غذائية في شهر رمضان، فعلى سبيل المثال لا الحصر تصريح إدخال الوجبات من قبل هيئة الأعمال الإماراتية الى الأقصى في شهر رمضان كان من وزارة الدفاع «الإسرائيلية» في تل أبيب، تحت عنوان إدخال الوجبات الى هار هبيت يعني جبل الهيكل، وعلى هذا المنوال يجري القياس، حيث تجد الخلاف بين أكثر من جهة وهيئة في ما يتعلق بمحاولة فرض السيطرة أو الموقف في قضية المسجد الأقصى.

ولنبتعد من النمطية في الكلام وترداد الإسطوانات والندب والبكاء نفسها، ولنفكر في شكل جماعي بحلول خلاقة تخرج عن إطار النمطية والرتابة، فالأزمة غير العادية تحتاج الى حلول غير عادية ومن نمط خاص، ولنوقف الجدل والنقاش وطرح الحلول والمقترحات حول توحيد العناوين والمرجعيات في المدينة، فهذه مسألة معقدة ومرتبطة بمصالح وأجندات لأكثر من طرف وجهة، وأصبح الحديث فيها يدمي القلب، فالإرادة السياسية عند المنظمة والسلطة وحتى الأحزاب والفصائل غير متوافرة، ولذلك الحل يجب أن يتأتى من المقدسيين أنفسهم، فخلق وإيجاد المرجعية والعنوان المقدسي الواحد في ما يتعلق بهمومهم الإقتصادية والإجتماعية، يكون من خلال هيئة علنية يتمثل فيها أوسع طيف مقدسي سياسي وطني مجتمعي مؤسساتي، يناط به رسم استراتيجيات ووضع خطط وبرامج وآليات يجري اشتقاقها من تلك الخطط والبرامج لكيفية حماية وتعزيز صمود ووجود المقدسيين في المدينة، بحيث يجري طرح ورقة موقف من القضايا المركزية من طراز علاقة المقدسيين ببلدية الإحتلال، وكيفية حصول المقدسيين على حقوقهم وتلقيهم لخدمات مقابل ما يجبى منهم قسرياً من ضرائب متعددة الأشكال والعناوين، وبالذات ضريبة «الأرنونا» المسقفات، قضية التعليم في مدارس القدس، فالمظلات التعليمية متعددة، ولكن ما هو واضح أن العملية التعليمية والسيطرة عليها تحسم لمصلحة الإحتلال، فنحن نجد تمدداً في التعليم وفق المنهاج «الإسرائيلي»، ناهيك عن إزدياد عدد الطلبة المقدسيين الملتحقين بـ«البجروت» «الإسرائيلي»، والأخطر أننا حتى اللحظة لا نمتلك رؤية او حلولاً او مواقف، لا على مستوى سلطة او احزاب او وزارة تربية وتعليم، حول توجه أغلب المدارس الأهلية والخاصة لتلقي أموال من بلدية الإحتلال، فالبعض يبرر هذا حق لنا باسترجاع اموالنا من بلدية الإحتلال؟ ورأي قوي يقول إن هذا يشكل اختراقاً مالياً له ثمن على صعيد الموقف والمنهاج والعملية التعليمية، وبالتالي هذه المدارس تصبح تحت سيطرة بلدية الإحتلال ودائرة معارفها، وبما يجعلها تتماهى مع المدارس الحكومية، اللهم الفروقات أن هذه المدارس تأخذ أقساط مرتفعة من الطلبة، وتتلقى مساعدات مالية من البلدية.

هنا لا توجد استراتيجية ولا رؤية ولا حتى موقف، ومع بداية كل عام دراسي نجد أنفسنا أمام حالة من الضياع و«التوهان».

قضية السلم الأهلي والمجتمعي في المدينة وتفكك النسيج الإجتماعي، غياب المرجعية والعنوان واضحة هنا، وهنا يجب التأكيد أن أي هيئة أو مرجعية شعبية مقدسية يجري التوافق عليها مقدسياً، يجب ان تفرد حيزاً كبيراً لهذا الجانب من خلال لجنة منضوية تحت مسؤوليتها، بحيث يجب العمل في شكل حثيث لمنع تكريس العشائرية والجهوية والطائفية، وأن تكون الحلول للمشاكل والقضايا وفق رؤية وطنية تعزز من مفهوم المواطنة والإنتماء الوطني.

قضايا السكن والإسكان، هي واحدة من القضايا المركزية في تعزيز الوجود والصمود المقدسي في المدينة، والاحتلال يمارس ويضع الكثير من العراقيل والمعيقات أمام المقدسيين على صعيد الحصول على الرخصة والكلفة العالية للحصول عليها، وعدم توافر الأراضي لإقامة أبنية أفقية، وكل الدراسات التي أنتجتها أو طرحتها المؤسسات واللجان والاتحادات التي تعنى بالإسكان تتحدث عن أزمة عميقة وحاجة كبيرة للإسكان، حيث أننا في حاجة الى 40000 وحدة سكنية في السنوات الخمس المقبلة، وفي دراسة قام بها الاتحاد التعاوني للإسكان في القدس، قال إنه بالإمكان الحصول على رخص وإقامة إسكانات عليها، اذا ما جرى تعاون ما بين المواطنين المقدسيين، والبنوك الفلسطينية التي ترفض تقديم أية تسهيلات للمواطنين المقدسيين، رغم ان الجهات الداعمة تضخ الأموال عندها، وتعمل على خلق احتكارات او شركات يكون أعضاؤها مكوناً رئيسياً فيها لاستغلال هذه الأموال لمصلحتهم ومنفعتهم وليس لمصلحة ومنفعة المواطنين المقدسيين، وكذلك عجز السلطة والمنظمة والأحزاب عن وضع حلول عملية في هذا الجانب، يفاقم من أزمة المواطن المقدسي ويزيد من حالة غضبه ويأسه وعدم ثقته بكل ما هو قائم.

الخروج من الأزمة يحتاج الى وقفة جريئة وقرارات جريئة بعيداً من المصالح والأجندات الخاصة، فأهل مكة أدرى بشعابها، ولا يجوز ان يبقى المواطن المقدسي أسيراً لمزاجية هذا المسؤول او ذاك، او ما يخدم مصلحته وأجندته، فالمقدسيون عليهم أخذ زمام امورهم بأيديهم، ولا مناص من تشكل لجنة او جسم مقدسي علني شعبي، يقود كل نضالاتهم المطلبية والمجتمعية، ويعالج كل قضاياهم ومشاكلهم اليومية والحياتية، ويرسم الاستراتيجيات ويضع الخطط والبرامج، والآليات العملية لكيفية تنفيذها في أرض الواقع، بما يحافظ على حقوق المقدسيين ويثبت وجودهم، ويدافع عن انتمائهم وهويتهم الوطنية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 141 / 566125

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع راسم عبيدات   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010