الأربعاء 15 تموز (يوليو) 2015

ارتفاع اسعار النفط في آسيا ولا مخاوف من تدفق سريع للخام الايراني

الأربعاء 15 تموز (يوليو) 2015

تسجل اسعار النفط في آسيا الاربعاء ارتفاعا على الرغم من الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني الذين يمهد لعودة لخام هذا البلد الى الاسواق المتخمة اصلا اذ ان الوسطاء يتوقعون ان يستغرق ذلك بعض الوقت.
وسجل سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم آب/اغسطس الذي انخفض بشكل واضح منذ مطلع الشهر، ارتفاعا قدره 26 سنتا ليبلغ 53,29 دولارا وذلك بعدما كسب 84 سنتا الثلاثاء في نيويورك.
اما برميل البرنت نفط بحر الشمال تسليم آب/اغسطس ايضا فقد ربح عشرة سنتات ليبلغ سعره 58,61 دولارا. وكان قد ارتفع 66 سنتا الثلاثاء في لندن.
ووقعت ايران والقوى الكبرى في فيينا اتفاقا تاريخيا حول الملف النووي الايراني الذي يسمم العلاقات الدولية منذ 12 عاما. ويهدف الاتفاق الى ضمان الا يكون للبرنامج النووي غايات عسكرية مقابل رفع للعقوبات الدولية — بما في ذلك صادرات النفط للبلاد — التي تخنق اقتصاد ايران.
وبذلك يمكن لايران العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) تصدير نفطها بحرية من جديد وهو ما يثير قلق الوسطاء في سوق الذهب الاسود حيث يبلغ فائض العرض حاليا بين 1,5 مليون ومليوني برميل يوميا.
لكن المحللين يرون ان الامر يحتاج الى اشهر لتظهر آثار رفع العقوبات على صادرات النفط الخام الايراني، مشيرين الى قدم بعض المنشآت النفطية ومهل تطبيق الاتفاق النووي.
وقالت مجموعة بلاتس للمعلومات حول الطاقة ان "العقوبات الاقتصادية والنفطية ضد ايران سترفع بعد اتفاق 14 تموز/يوليو حول برنامجها النووي لكن السوق لن يتلقى مزيدا من الخام فورا". واضافت ان "السوق لن تشهد على الارجح ارتفاعا في شحنات النفط الايراني قبل العام المقبل".
لكن في حال رفع العقوبات، يشكك المراقبون النفطيون في قدرة ايران على انتاج مليون برميل اضافي يوميا في الاشهر التي ستلي هذه الاجراءات، كما اعلنت في حزيران/يونيو.
اما الخبراء في وكالة التصنيف المالي فيتش الذي يقدرون حجم الصادرات الحالية للجمهورية الاسلامية ب1,1 مليون برميل يوميا مقابل 2,5 مليون برميل قبل 2012، فيرون ان الانتاج الايراني لن يكون قادرا على تجاوز ال700 الف برميل يوميا العام المقبل "ويحتاج الى سنوات للعودة الى المستويات السابقة".
من جهة اخرى، تنتظر الاسواق الاربعاء التقرير الاسبوعي لوزارة الطاقة الاميركية حول احتياطي الخام في الولايات المتحدة.
هذا وتوصلت إيران والقوى العالمية الست إلى اتفاق نووي يوم الثلاثاء بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة لإبرام اتفاق قد يغير ملامح منطقة الشرق الأوسط.

وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالاتفاق بوصفه خطوة نحو عالم "أكثر تفاؤلا" بينما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الاتفاق يثبت أن "الحوار البناء يؤتي ثماره".

وفي رد فعل قلق على الأنباء عن أن القوى الدولية الست وافقت على رفع العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي أدان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولون إسرائيليون كبار آخرون الاتفاق التاريخي.

ووصف نتنياهو - الذي شبه إيران بتنظيم الدولة الإسلامية - الاتفاق بأنه "خطأ تاريخي مذهل".

وقال مكتب نتنياهو إن الحكومة الإسرائيلية المصغرة المعنية بالشؤون الأمنية اجتمعت يوم الثلاثاء لبحث الاتفاق النووي وقالت إن إسرائيل غير ملزمة بهذا الاتفاق.

وسيطرح الاتفاق الآن للنقاش في الكونجرس الأمريكي لكن أوباما قال إنه سيستخدم حق النقض ضد أي تحرك لرفضه.

وقال أوباما "هذا الاتفاق يوفر فرصة للتحرك في اتجاه جديد. ينبغي أن نستغلها."

ويقضي الاتفاق برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة الأجل على برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب بأنه يهدف إلى صنع قنبلة ذرية.

وفي أول رد فعل رسمي قالت السعودية إنها تؤيد اتفاقا لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية لكنها أكدت أهمية وجود آلية تفتيش صارمة مع آلية لإعادة فرض العقوبات.

ونسبت وكالة الأنباء السعودية الرسمية التصريحات "لمصدر مسؤول" وأكد فيها أن "المملكة تشارك دول 5 زائد 1 والمجتمع الدولي باستمرار العقوبات المفروضة على إيران بسبب دعمها للإرهاب وانتهاكها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بالتسليح." وتتكون مجموعة خمسة زائد واحد من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والمانيا.

ويمثل الاتفاق نجاحا سياسيا كبيرا لكل من أوباما الذي سبق ووعد بمد يده لأعداء تاريخيين وروحاني الذي انتخب قبل عامين بوعد بتقليص العزلة الدولية المفروضة على بلاده التي يسكنها قرابة 80 مليون نسمة.

لكن الزعيمين يواجهان شكوكا من متشددين أقوياء في الداخل بعد عقود من العداوة بين البلدين حيث أطلقت ايران على امريكا اسم "الشيطان الأكبر" بينما وصفت واشنطن ايران بانها عضو "في محور الشر".

وفي كلمة بثها التلفزيون قال روحاني "اليوم نهاية الطغيان ضد بلدنا وبداية التعاون مع العالم... هذا اتفاق متبادل. اذا التزموا به سنلتزم به. الدولة الإيرانية التزمت دوما بوعودها ومعاهداتها."

ورقص الإيرانيون في شوارع طهران وأطلقوا أبواق سياراتهم ورفعوا شارات النصر احتفالا بعد إعلان الاتفاق الذي يأملون أن ينهي سنوات من العقوبات والعزلة.

وبالنسبة لأوباما فإن المساعي الدبلوماسية مع إيران التي بدأت في السر قبل أكثر من عامين تقف على نفس مستوى مساعيه لتطبيع العلاقات مع كوبا باعتبارها خطوات تاريخية في ميراث يقوم على المصالحة مع الأعداء وشكل تحديا لمن سبقوه على مدى عقود.

وقال أوباما في خطاب بثه التلفزيون "التاريخ يظهر أن على أمريكا أن تقود ليس فقط بقوتها لكن بمبادئها.. إعلان اليوم يمثل فصلا آخر في مساعينا نحو عالم أكثر أمنا وأكثر تعاونا وأكثر تفاؤلا."

معارضة من الجمهوريين

وسارع الجمهوريون للتنديد بالاتفاق. ووصف السناتور لينزي جراهام الاتفاق بأنه "مريع" وسيزيد الأمور سواء. وأشار السناتور ماركو روبيو الى أنه سيعيد فرض العقوبات اذا فاز بانتخابات الرئاسة الأمريكية العام القادم.

وامام الكونجرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون 60 يوما لمراجعة الاتفاق لكنه اذا صوت برفضه فإن بوسع أوباما استخدام حق النقض الذي يتمتع به والذي لا يمكن إلغاؤه الا اذا صوت ثلثا المشرعين في مجلسي النواب والشيوخ لصالح هذا. ويعني هذا أن يتمرد العشرات من أعضاء الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له أوباما على أحد أهم إنجازات الرئيس ووأده وهو احتمال بعيد. وقالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية السابقة التي تسعى للترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية وتنتمي للحزب الديمقراطي إن الاتفاق "خطوة مهمة تحد من برامج إيران النووية."

ولا يتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ على الاتفاق قبل سبتمبر ايلول.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد هاموند للصحفيين إن الاتفاق يتجاوز المسألة النووية.

وأضاف "الجائزة الكبرى هي أنه عند خروج إيران من عزلة العقود الأخيرة وانخراطها بصورة اكبر مع الدول الغربية فإننا نأمل أن يبدأ الإيرانيون السفر بأعداد اكبر مجددا وأن يتسنى للشركات الغربية الاستثمار والتجارة مع ايران. هناك فرصة للانفتاح الآن."

"خطأ تاريخي"

لكن الاتفاق أثار غضب أصدقاء واشنطن في المنطقة خاصة اسرائيل التي يتمتع رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بعلاقات وثيقة مع معارضي أوباما الجمهوريين في الكونجرس.

وقال نتنياهو "ستحصل إيران على الجائزة الكبرى. جائزة حجمها مئات المليارات من الدولارات ستمكنها من مواصلة عدوانها وإرهابها في المنطقة وفي العالم. هذا خطأ سيئ له أبعاد تاريخية."

وأضاف "ستحصل إيران على مسار مؤكد صوب الأسلحة النووية."

كما اتهمت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفلي يوم الثلاثاء القوى الغربية بالاستسلام لإيران.

وأضافت على تويتر "هذا الاتفاق استسلام تاريخي من جانب الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران... ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف التصديق على الاتفاق" في إشارة إلى أن إسرائيل ستستخدم نفوذها لعرقلة الاتفاق في الكونجرس الامريكي.

وقال البيت الأبيض إن أوباما في اتصال هاتفي مع نتنياهو أكد التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

وقالت جماعة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارضة في المنفى والتي كانت أول من كشف عن برنامج إيران النووي السري إن الاتفاق "لن يغلق الطرق التي يسلكها الملالي للاحتيال او يمنعهم من الحصول على قنبلة نووية."

ولم يلتزم المتشددون في إيران الصمت. ونسبت وكالة فارس للأنباء إلى النائب المحافظ علي رضا زاكاني قوله في البرلمان "الاحتفال قبل الآوان سيرسل اشارة سيئة للعدو."

وأشار إلى أن مجلس الأمن القومي الإيراني سيراجع الاتفاق أيضا "وإذا اعتقدوا أنه (الاتفاق) يتعارض مع مصالحنا القومية فلن يكون لدينا اتفاق.. الجمهورية الإسلامية لن توقع اتفاقا سيئا."

ومن غير المرجح أن تحصل إيران على الكثير من المزايا من رفع العقوبات قبل العام المقبل بسبب الحاجة الى التحقق من تنفيذ الاتفاق.

لكن بمجرد التأكد من تنفيذ الاتفاق فستحصل طهران فورا على نحو مئة مليار دولار من الأرصدة المجمدة وستتمكن من زيادة صادرات النفط التي انخفضت بمقدار الثلثين تقريبا.

واستمرت المفاوضات الأخيرة في فيينا قرابة ثلاثة أسابيع جرت خلالها محادثات مكثفة بين وزير الخارجية الامريكي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

ولم يكن هذا ليخطر على بال بالنسبة لبلدين سادت بينهما عداوة مريرة منذ عام 1979 عندما اقتحم ثوار إيرانيون السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا 52 أمريكيا هناك لمدة 444 يوما.

*فصل جديد من الأمل"

قال ظريف الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وأقام علاقات ودودة مع كيري خلال مؤتمر صحفي "أعتقد أن هذه لحظة تاريخية... اليوم كان يمكن أن يكون نهاية الأمل في هذه القضية لكننا اليوم نبدأ فصلا جديدا من الأمل."

وقال كيري "هذا هو الاتفاق الجيد الذي كنا نسعى لإبرامه".

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني "أعتقد أن هذا مؤشر على الأمل للعالم بأكمله."

ومد أوباما يده إلى الإيرانيين خلال خطاب في عام 2009 بعد أسابيع فقط من توليه الرئاسة وعرض عليهم "بداية جديدة". لكنه أعقب ذلك بتشديد للعقوبات المالية التي ساهمت إلى جانب عقوبات الاتحاد الأوروبي في فرض صعوبات اقتصادية شديدة على الإيرانيين منذ عام 2012.

وتنفي إيران أنها تسعى لتطوير سلاح نووي وتصر على أن لها الحق في استخدام التقنية النووية لأغراض سلمية. ولم يستبعد أوباما قط اللجوء للقوة العسكرية إذا فشلت المفاوضات وقال يوم الثلاثاء إن رؤساء الولايات المتحدة في المستقبل سيكون أمامهم هذا الخيار إذا انسحبت إيران من الاتفاق.

وقالت فرنسا إن الاتفاق يضمن أن تكون المدة التي تحتاجها إيران لتصنيع قنبلة نووية إذا انسحبت من الاتفاق لا تقل عن عام طوال العقد المقبل. وكان هذا هو الهدف الرئيسي للمفاوضين الغربيين الذين كانوا يريدون ضمان أن يكون هناك وقت كاف للتحرك إذا انهار الاتفاق.

وقال أوباما إن إيران قبلت تطبيق آلية للعودة السريعة للعقوبات سيجري بموجبها إعادة فرض العقوبات إذا انتهكت الاتفاق. وسيبقى حظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة قائما لمدة خمس سنوات بينما سيظل الحظر على شراء تكنولوجيا صواريخ قائما لمدة ثماني سنوات.

وإلى جانب الاتفاق الرئيسي أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة اتفاقا مع إيران لحل كل القضايا العالقة بحلول نهاية هذا العام. ويعتمد الاتفاق الرئيسي مع إيران على تمكن الوكالة من تفتيش المواقع النووية الإيرانية وعلى إجابة إيران على أسئلة بشأن أهداف عسكرية محتملة لأبحاث سابقة.

ويمثل احتمال وجود اتفاق يفيد إيران لعنة لحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. فطهران لا تعترف بإسرائيل وتدعم أعداءها. وتعتقد الدول العربية السنية ولا سيما السعودية أن إيران الشيعية تدعم أعداءها في حروب سوريا واليمن وغيرها من المناطق.

لكن هناك سببا قويا كي تحسن الولايات المتحدة علاقاتها مع إيران فيما يواجه البلدان عدوا مشتركا هو تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مناطق واسعة من سوريا والعراق.

وبالنسبة لإيران فإن انتهاء العقوبات قد يحمل معه انتعاشا اقتصاديا سريعا برفع القيود التي قلصت صادرتها النفطية إلى النصف وأدت لانكماش اقتصادها بواقع 20 في المئة وفقا لتقديرات أمريكية.

وساعد احتمال إبرام اتفاق بالفعل على خفض أسعار النفط الدولية بسبب احتمال عودة الإمدادات الإيرانية للسوق.

وتراجعت أسعار النفط بأكثر من دولار يوم الثلاثاء بعد إبرام الاتفاق.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 14232

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار  متابعة نشاط الموقع أخبار دولية   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للموقف- تشرين ثاني -2010