الأحد 15 آب (أغسطس) 2010

أمريكا تصنع الطغاة ثم تشيطنهم!

الأحد 15 آب (أغسطس) 2010 par فيصل القاسم

لا يسع المرء إلا أن يضحك ساخراً ملء شدقيه عندما يطالع التقارير الأمريكية التي تضع قوائم بأسماء أسوأ الطغاة والمستبدين في العالم. فعندما تقرأ التقرير الأخير الذي أصدرته مجلة «فورين بوليسي» الشهيرة تأخذ الانطباع بأن أمريكا هي قوة خيرة بامتياز لا هم لها إلا محاربة الديكتاتورية والشمولية في العالم وتحقيق الديمقراطية في كل بقعة من هذه المعمورة، لهذا فهي لا تتوانى يوماً في فضح سجل الطواغيت وتشويه سمعتهم. فقد شملت القائمة الأخيرة «أسوأ السيئين» لأكثر الحكام استبداداً في العالم، وضمت ثلاثة وعشرين ديكتاتوراً يحكمون حوالي ملياري شخص. وأكدت المجلة الأمريكية أن عرضها للطغاة جاء على أساس «خيانتهم الثقافية وتدميرهم للاقتصاد الوطني»، معتبرة أن الفساد الذي يحكم به هؤلاء المستبدون مكلف للغاية، حيث تسبب في فقد الملايين من المواطنين أرواحهم، كما انهارت اقتصاديات الكثير من الدول، وفشلت دول أخرى بسبب القمع الوحشي الذي تمارسه أنظمتها.

وقد حصل بعض الزعماء العرب على مواقع متقدمة في القائمة الأمريكية. لا بأس أبداً في أن تتصدى وسائل الإعلام والمنظمات الأمريكية وحتى الإدارة الأمريكية نفسها للطغيان في منطقتنا العربية، فلا شك أن كل الشعوب سترحب بهذا الجهد لو كان صادقاً، إلا أن النفاق الأمريكي في واقع الأمر لا يقل سوءاً عن الطواغيت الذين تحاول التقارير الأمريكية فضحهم.

JPEG - 45 كيلوبايت
فورين بوليسي | عدد يوليو/أغسطس 2010

لا أدري لماذا تستغبينا أمريكا وتتذاكى علينا بهذا الشكل الصارخ، فكل طفل في عالمنا العربي يعلم أن الأمريكيين هم أشد أعداء الديمقراطية والحرية في عالمنا العربي البائس المبتلى بأبشع أنواع الديكتاتوريات والشموليات التي اندثرت في كل مكان وبقيت صامدة ومزدهرة فيما يسمى بـ «الشرق الأوسط». لا تغرنكم هذه التقارير الأمريكية التي تهجو الاستبداد في بلادنا، فلولا العم سام لما بقيت تلك الأنظمة الطغيانية شهراً واحداً في الحكم. وطالما سمعنا بعض المفكرين والمسؤولين الكبار في الماضي والحاضر وهم يعترفون بأن كل الكلام الأمريكي عن ضرورة الديمقراطية في «الشرق الأوسط» ما هو سوى ضحك على الذقون. وكان آخر الكذابين في هذا المجال الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الصغير الذي صرخ قائلاً في أحد خطاباته بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر بأن أمريكا دعمت الديكتاتوريات في «الشرق الأوسط» لمدة زادت عن الستين عاماً، لكنها قررت الآن أن تتوقف عن دعم الأنظمة الشمولية والاستبدادية. كما أنها ستعمل أقصى ما بوسعها لتشجيع الديمقراطية والديمقراطيين في المنطقة العربية لأنهم أكثر نفعاً لبلادهم ولأمريكا، حسب خطاب بوش. وقد استبشر الكثيرون خيراً بخطاب بوش التاريخي، وظنوا أن الرجل جاد فعلاً في كنس الطغاة والمستبدين الذي أنتجوا «إرهابيين» خطرين على السلام العالمي. لكن ذلك الوعد الأمريكي لم يختلف عن الوعود السابقة، فبعد طول حساب وتدقيق تبين لبوش وبيته الأبيض أن الطغاة والمستبدين هم أجدى وأنفع لأمريكا بعشرات المرات من الديمقراطيين، فعادوا يدعمون أزلامهم القدامى بقوة أكبر. لا بل إن رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير قام بجولة على عدد من الدول العربية قبيل خروجه من الحكم ليطمئن بعض الحكام بأن أمريكا والغرب عموماً تخلى تماماً عن فكرة الديمقراطية، وأن بإمكان الزعماء العرب أن يستمروا في غيهم وبطشهم إلى أن يقرر الله أمراً كان مفعولاً. بعبارة أخرى فإن الطغيان العربي الذي تحاول المجلة الأميركية الرسمية فضحه هو من صنع ودعم أمريكيين.

ولو كنت مكان أحد الزعماء العرب الذي جاء في مرتبة متقدمة جداً في التقرير الأمريكي أعلاه من حيث الديكتاتورية والبطش بشعبه وتدمير اقتصاد بلده، لو كنت مكانه لشننت هجوماً إعلامياً عنيفاً ضد المجلة الأمريكية لا بل ضد النفاق الأمريكي وفضحته، خاصة وأن الزعيم الذي شيطنته مجلة «فورين بوليسي» هو من أقرب الحكام العرب للبيت الأبيض وأكثرهم انصياعاً وتبعية للسياسات والإملاءات الأمريكية و«الإسرائيلية»، لا بل إن «إسرائيل» تعتبره ذخراً إستراتيجياً عظيماً بالنسبة لها. ولو كانت أمريكا فعلاً ضد ديكتاتورية واستبداد ذلك الزعيم الذي وصفه تقرير المجلة بالرئيس «المستبد الذي يشك في ظله، وشغله الشاغل أن يحفظ منصبه، ويعد ابنه لخلافته»، لما مدته بكل أنواع الدعم والتأييد ليبقى جاثماً على صدور شعبه لعشرات السنين، ولما تركته يحكم بقوانين الطوارئ و«الإرهاب»، ولما أرخت له الحبل كي ينكل بشعبه، ويضع معارضيه خلف القضبان، ويمنع نشاط الأحزاب التي تحظى بشعبية كبرى في الشارع، ولما تغاضت عن همجية أجهزته الأمنية التي لا تتردد في قتل المتظاهرين وحتى التمثيل بجثثهم بعد الإجهاز عليهم بطريقة غاية في الوحشية.

ربما كان يظن بعض الزعماء الذين صنفتهم مجلة «فورين بوليسي» على أنهم «أسوأ السيئين» في العالم بأنهم محميون بفعل امتثالهم ورضوخهم وتنفيذهم الحرفي للإملاءات الأمريكية. لكن، كما هو واضح للعيان، فإن أمريكا لن تتوانى عن شيطنة أزلامها حتى لو استماتوا في خدمتها، وحتى لو طال الزمن. والتاريخ مليء بالأمثلة. ومن المضحك جداً أن مسؤولاً أمريكياً كبيراً صرح قبل مدة قصيرة بأن تبعية ذلك البلد العربي الذي يحكمه الزعيم الذي شيطنته المجلة الأمريكية المذكورة واعتبرته وصمة عار على جبين الدولة التي يقودها، أن تبعيته لأمريكا أضرت كثيراً بمكانة ذلك البلد، وجعلته يخسر كثيراً على مختلف الصعد. وشهد شاهد من أهله. وكلنا في السياق ذاته يتذكر ما حدث لشاه إيران الذي مات منبوذاً ذليلاً خارج بلاده بعد كل الخدمات الجليلة التي قدمها للسيد الأمريكي على مدى عقود.

متى يدرك الحكام الذين يبطشون بشعوبهم، ويدمرون أوطانهم سياسياً واقتصادياً، ويرهنون ثروات بلادهم إرضاء للعم سام وسياساته الجهنمية في منطقتنا، متى يدركون أن لا صديق دائماً لأمريكا، فهي تتعامل مع خدمها من الزعماء على أنهم مجرد مناديل ورقية. فكما هو معروف فإن المنديل يكون في البداية في الجيب القريب من القلب، لكنه سرعان ما يتم رميه في سلة المهملات بعد الانتهاء من استخدامه.


titre documents joints

The Worst of the Worst - By George B.N. Ayittey | Foreign Policy

14 آب (أغسطس) 2010
info document : HTML
149.8 كيلوبايت

JULY/AUGUST 2010


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 41 / 582148

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010