الثلاثاء 10 آذار (مارس) 2015

ديناميات التحولات

الثلاثاء 10 آذار (مارس) 2015 par علي بدوان

بعيداً عن الاستسهال في تناول وتفسير الحراكات الحزبية الداخلية وتفاعلاتها في «إسرائيل»، وبعيداً عن النظرة التسطيحية في قراءة وتفسير الظواهر التي تتحكم في مفاعيل قوة القرار والسياسة والإقتصاد في الدولة الصهيونية، يُمكن القول بأن الصراعات الحزبية المُختفية وراء العديد من الأزمات والتحولات في المجتمع «الإسرائيلي» فَرَضَت نفسها على أرض الواقع، فضلاً عن الأدوار الفردية ومعها خلافات التفاصيل في السياسات الداخلية والخارجية للدولة الصهيونية والتي تجري تحت نارٍ من الجمر المُتقد، وهي خلافات وصراعات وتباينات زاد منسوبها بشكلٍ تدريجي مع تصاعد الكفاح الوطني الفلسطيني من جهة، ومع تَعمّق الأزمات التي واجهت ومازالت توجه «إسرائيل» وتراجع مستويات الهجرة الإستيطانية الإجلائية اليهودية الى فلسطين المحتلة من جهة ثانية، إلى جانب التحولات الديمغرافية داخل المناطق المحتلة عام 1948، وإلى بروز ظاهرة الاندماج والتماثل في التجمعات اليهودية في العالم، خصوصاً في الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، وهي ظاهرة تنمو (ولو ببطء) من يومٍ لآخر، ومن عامٍ الى عامٍ آخر.

وليس من مُبالغة في القول بأن المشروع الصهيوني بُرمته وأحزابه الكبرى، وهو في أوج نشوة إنجازاته في ظل حالة التفكك العربية والانقسام الفلسطيني الداخلي، يَنتَظِر بعد عُقودٍ من التفاعلات الهائلة إجابات كافية على أسئلة مُحددة. فولادة السؤال المصيري داخل «إسرائيل»، لم تأت من فراغ، ولم تأت نتيجة عملية استاتيكية جامدة ومعزولة، بل جاءت نتيجة مباشرة لعملية ديناميكية أحدثها الكفاح الوطني الفلسطيني، وصنعتها الانتفاضة الفلسطينية الأولى والثانية، وما صَدرَهُ هذا الكفاح من تفاعلات دَقّت أسافين عَميقة في المُجتمع الصهيوني ذاته، لابد وستظهر تفعيلاتها على الأرض في الأمد غير البعيد.

إن السؤال الداخلي في «إسرائيل» وعموم أحزابها الذي قلب رأساً على عقب «الثابت الأبدي السابق» إلى مُتَحوّل، تتلخص فحواه بالقول: «إلى أين نحن سائرون، وهل من نهاية للطريق، وهل يمكن للقوة وحدها أن تُؤبد مصير المنطقة والعالم، وهل يُمكن أن نَرسُم بشكلٍ نهائي مصير شعبٍ آخر، قيل لنا قبل أكثر من مائة عام انه غير موجود على الخريطة، وان فلسطين الماضية كانت أرضاً بلا شعب لشعبٍ بلا أرض»..؟

إن ديناميات التحولات داخل «إسرائيل» تَطَرح أسئلة، وأسئلة، باتت تتزاحم الآن أكثر من أي وقت مضى في باطن العقل وباطن عالم الوعي الصهيوني، في صفوف الأحزاب الكبرى وعموم «الانتلجنسيا الإسرائيلية الصهيونية» وعند أوسع قطاعات التجمع اليهودي الإستيطاني على أرض فلسطين،


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 5 / 582225

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع علي بدوان   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010