السبت 31 كانون الثاني (يناير) 2015

عشر سنوات عجاف

السبت 31 كانون الثاني (يناير) 2015 par د. فايز أبو شمالة

حقاً، إنها عشر سنوات عجاف، صار خلالها سفيان أبو زايدة وزيراً، ولكن الوزارة لم تثن الرجل عن قول كلمة حق في وجه سلطان جائر، وذلك لأن الذي دفع في رأس مال الوطن أعذب سنوات عمره يعز عليه أن يفرط بذرة من ترابه، وسيدافع عنه في المفارق الحرجة، على خلاف أولئك الذين ظل الوطن بالنسبة إليهم مناسبة للنهب والخطف، بيدهم جواز سفر أجنبي، ويتحفزون للقفز من المركب عند أول انعطافة.

شخصياً لا أستغرب ما جاء من كشف للحقائق في مقال الدكتور سفيان أبو زايدة الذي نشره تحت عنوان (عشر سنوات عجاف)، فقد التقيت مع سفيان أبو زايدة المناضل في سجن عسقلان سنة 1986، وللرجل مواقف بطولية خلف الأسوار تفوق مواقفه الفكرية دكتوراً في العلوم السياسية، وهذا الاحترام لا يحول بيني وبين انتقاده بشدة للنتيجة التي توصل إليها في نهاية مقاله، ولاسيما أنه قد شخص الحالة الفلسطينية بشكل متزن ودقيق، وكشف عن ملابسات مرحلة بائسة من حياة الشعب الفلسطيني، صار خلالها محمود عباس رئيساً لشعبٍ مقاوم.

لقد وضع سفيان في المقال أصبعه النقدي على سبب مآسي الشعب الفلسطيني، وألقى بجل الفشل على كاهل السيد محمود عباس؛ الذي يتحمل المسئولية الكاملة عن تردي أحوالنا المعيشية، وعن انقسامنا وضعفنا، لذلك يوجه القيادي في حركة فتح سفيان أبو زايدة خطابه مباشرة إلى السيد محمود عباس، ويقول له: فشلت من وجهة نظري في تحقيق برنامجك الانتخابي الذي انتخبك الشعب الفلسطيني من اجل تحقيقه، وفشلت في الحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني كما تعهدت لنا، وفشلت في تغعيل مؤسسات منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وفشلت في الحفاظ على مبدأ التداول السلمي للانتخابات في موعدها، وفشلت بما تعهدت به في الفصل بين السلطات، والحفاظ على حرية التعبير، وصون الحريات العامة والخاصة؛ التي بسببها انتخبتك وانتخبك الكثيرون مثلي.

ولكن هذا النقد الصريح الذي ورد في متن المقال لا ينسجم مع الخاتمة التي يقول فيها:

لذلك فإنني لا أخفي عليك صدمتي وخيبة أملي من أدائك على الصعيد الداخلي، ولا أخفي عليك أنني أنتظر اليوم لكي أصحح الخطأ الذي ارتكبته بحق نفسي؛ بأنني منحتك ثقتي من خلال إعطائك صوتي، وإقناع آخرين بصدق مواقفك، التي اتضح لي فيما بعد أنني كنت على خطأ، لذلك فإنني أنتظر اليوم الذي سيتم فيه إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية لكي أصحح هذا الخطـأ.

فإذا كنت يا دكتور سفيان أبو زايدة تعترف في مقالك بأن محمود عباس قد خدع الناس، وخاض الانتخابات لمرة واحدة، ليصير رئيساً إلى الأبد، فكيف تنتظر من شخص مثل هذا أن يحترم القانون، ويطلق الحريات، ويدعو إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية تمكنك أنت وبقية الشعب الفلسطيني من تقرير مستقبلهم بأنفسهم بعيداً عن التفرد، والاحتواء لكل الأشياء؟

أعرف جرأة سفيان المناضل، لذلك توقعت من الرجل أن يقول في نهاية مقاله: اغرب عن وطني يا عباس، اهرب من تاريخ هذا الشعب المقاوم، لا نريد رئيساً مكلفاً من جامعة الدول العربية، ومدعوماً بالرضى الأمريكي، اغرب يا عباس، فقد كرهتك الأرض وغضبت عليك السماء، ولن نغفر لك ما تقدم من ذنب، ولن يتهاون الشعب في انتزاع قراره السياسي بقوة الإرادة، وجبروت الشباب المعطاء الذي لا يعرف الانكسار.

ملاحظة: قد يقول البعض: ماذا دهاكم أيها الفلسطينيون؟ وهل ضاق الأفق عليكم حتى تركتم أعداءكم الصهاينة، لتصبوا حديثكم على شخص محمود عباس صباح مساء؟.

نعم، لأن الأصل في كل الأحداث على ساحتنا الفلسطينية مرتبط بالقرار السياسي، وطالما ظل قرارنا السياسي محاصراً بالنهج ذاته، ومقبوضاً على عنقه من الفرد الصمد ذاته، فلا قيمة لأي نشاط أو تحرك أو جهد أو فعل مقاوم إلا بعد تصحيح المسار، وامتلاك القرار.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 566682

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع فايز ابو شمالة   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010