الثلاثاء 6 كانون الثاني (يناير) 2015

أوركسترا الهجوم الأميركي

الثلاثاء 6 كانون الثاني (يناير) 2015 par د.احمد جميل عزم

تُسرّب عناصر قريبة من القيادة الفلسطينية، أنّها تدرك أنّ إجراءاتها الراهنة قد تؤدي إلى حل "السلطة"، وأنّ الإسرائيليين قد يفعلون ذلك بأنفسهم. ولا يخفي بعض هؤلاء ارتياحهم لمثل هذا الحل، بعد أن أتعبتهم عملية المماطلة الإسرائيلية-الأميركية، وأتعبهم الوضع الانتقالي؛ إذ توجد سلطة بلا سلطة، ومفاوضات بلا نهاية ولا فائدة. في المقابل، هناك هجوم أميركي منسق، إعلاميا ودبلوماسيا، على الجانب الفلسطيني، وهناك عملية تكوين رأي عام و"قصة" محددة لما يجري، شبيهة بما حدث بعد قمة كامب ديفيد العام 2000، لكن مع حرص ضمني على عدم السماح بانهيار السلطة الفلسطينية.
ربما يكون في "السلطة" من يسرب الحديث عن سيناريوهات حل، أو انتظار حل "السلطة" إسرائيلياً، من دون جدية. لكن هناك أيضاً من هو جاد. وما يحدث هو، بشكل أو بآخر، وفي أحسن الأحوال، سياسة "حافة الهاوية"، تمارسها القيادة الفلسطينية، لفرض إيقاع تغيير في الموقف الأميركي والدولي مما يجري، مع وجود رأي داخل فريق في القيادة الفلسطينية بأن ما يجري ليس ذهاباً إلى الهاوية، بل تراجعاً عن الهاوية التي يؤدي لها جمود الوضع الراهن.
ضمن الجانب الأميركي، هناك سياسيون صهاينة، طالما كانوا جزءا من الفريق الأميركي الذي يدير عملية التسوية، ويقومون بلعب أدوار أهمها منع الضغط على الإسرائيليين أثناء المفاوضات، ثم تحميل الفلسطينيين وزر تعطل المفاوضات. وهؤلاء قادرون على فبركة قصص كاملة يسوّقونها إعلاميا، من أبرزهم دينيس روس، المبعوث الأميركي السابق لعملية السلام، والباحث في معهد واشنطن حاليا، ورئيس المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي، والذي لعب الدور القيادي في تحميل ياسر عرفات وزر فشل مفاوضات كامب ديفيد العام 2000 زمن الرئيس بيل كلينتون، كما لعب دورا قياديا أيضاً بعد قدوم باراك أوباما إلى البيت الأبيض، بانتقاد طلب الأخير وقف الاستيطان، وانتقاد من أقنعه بأنّ هذا الطلب ممكن. وأعتقد أنّ تدخلات روس كانت من أسباب استقالة المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، جورج ميتشيل، في آيار (مايو) 2011. والآن، ينشر روس مقالا في "نيويورك تايمز" بعنوان "توقفوا عن إعطاء الفلسطينيين (بطاقة) مرور"، طالبا معاقبتهم، وناسجاً قصة متكاملة عن أن الفلسطينيين رفضوا عروضا متكاملة من كلينتون، ومن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، ومن جون كيري في العام المنصرم (2014).
ويبدو روس "جريئاً" وهو يزعم أن كيري قدم مشروعاً متكاملاً رفضه الفلسطينيون، مراهنا على ما يبدو على أن العالم سيصدق أنه كان هناك مشروع من هذا النوع، كما صدّقه يوم قال إنّ الإسرائيليين عرضوا عرضا متكاملا يلبي الحد الأدنى من حقوق (مطالب) الفلسطينيين العام 2000. كما يبدو سعيداً للعب الدور التقليدي في تسويق لوم الفلسطينيين على "رفض عروض أو حلول عادلة"، ويطالب الفلسطينيين بمراعاة المطالب الأمنية الإسرائيلية، بما في ذلك متطلبات "حفاظ إسرائيل على هويتها اليهودية"، من دون أن يوضح ماهية الإجراءات الأمنية التي يوحي أن الفلسطينيين يرفضونها.
بالنظر إلى المواقف الرسمية الأميركية، ومواقف صهاينة الإدارات الأميركية، وحتى الصحافة، بما فيها "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز"، يمكن إجمال الموقف الأميركي في ثلاث نقاط. أولاها، صياغة رواية (لائحة اتهام) متكاملة بحق الفلسطينيين، تقوم على تخريبهم مسيرة كان يمكن أن تؤدي إلى نتيجة مُرضية لهم، وأنهم يعملون أيضاً ضد مصلحتهم الذاتية. وهذا الخطاب الذي يقاد على ما يبدو بطريقة منسقة كـ"أوركسترا"، لا يخلو من نوع من إرهاب إعلامي وسياسي، في فصل جديد مما سماه إدوارد سعيد يوماً "لوم الضحية". وثانيتهاً، إقرار واعتراف بأنّ التحرك الفلسطيني يحظى بدعم دولي وأوروبي إلى حد كبير. وبينما يقول روس إنّ التحرك الفلسطيني "لن يغير الحقائق على الأرض"، فإنّ "نيويورك تايمز" في افتتاحية على الصفحة الأولى قالت إنّه تحرك مؤثر (وعمليا فإن مطالبة روس بمعاقبة الفلسطينيين توضح أنّ للتحرك الفلسطيني أثرا عمليا). أما النقطة الثالثة في الموقف الأميركي، فهي معارضة وقف أموال الضرائب الفلسطينية التي يحتجزها الإسرائيليون (كما عبرت عن ذلك متحدثة باسم الخارجية الأميركية). وهو ما يعبر عن خشية من انهيار "السلطة"، وبما يؤكد للقيادة الفلسطينية أنّ بيدها أوراقا يمكن استغلالها، من ضمنها وجودها نفسه.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 2 / 565743

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع احمد جميل عزم   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010