الأربعاء 24 كانون الأول (ديسمبر) 2014

استراتيجية عظمى لتحقيق الحلم

الأربعاء 24 كانون الأول (ديسمبر) 2014 par جميل مطر

الكتابة عن الصين متعة لا تعادلها إلا متعة الكتابة عن أشخاص نحبهم واشتقنا لهم أو أشياء نتعلق بها وهي ليست معنا . أليست متعة الكتابة عن دولة كانت على امتداد ثمانية عشر قرناً الاقتصاد الأقوى في العالم، قبل أن تتكالب عليها القوى الغربية، لتفتك بها وتذلها كما لم تذل دولة أو أمة أخرى .
هذه الدولة، أو هذه الأمة، خرج كبراؤها قبل أيام ليعلنوا أنهم انتهوا من التخطيط لتحقيق هدفين "مئويين"، هدفان يتحققان في قرن واحد . أولهما يتحقق في عام 2020 عندما يصل دخل الفرد الصيني إلى مستوى متوسط دخل الفرد في المجتمعات المتقدمة، وثانيهما يتحقق في عام ،2050 عندما يصير الاقتصاد الصيني الأكبر في العالم . عندئذ يحق للصين أن تستأنف مسيرة، يعتقدون أنها، خالدة .
كانت الأسابيع الأخيرة حافلة بكل ما يهم المتابع للشأن الصيني . فللمرة الأولى وأمام ألوف الخبراء المهتمين بتطور الصين، أعلن الرئيس "شي"، التخلي عن الالتزام بحكمة قائد الانفتاح ومشيد الدولة الحديثة الرئيس دينغ تشاو بنغ . كانت الحكمة أو بمعنى أدق "الوصية" تقضي بأن يسلك حكام الصين من بعده سلوك التواضع في السياسة الخارجية وعدم الاستعجال في بناء الدولة لتصبح الدولة الأعظم اقتصاداً . لم يعتقد الرئيس دينغ في ضرورة التدخل بقوة أو بسرعة لتنفيذ خطط التنمية والانطلاق . بل اختار العمل بقاعدة اتركوا المياه تتدفق وتسلك مساراتها التي تراها مناسبة حتى تتساوى كل المستويات، وحتى تصل إلى مستواها الذي تستحقه وهو الذي تفرضه الطبيعة والتاريخ وإرادة تغيير .
ولأول مرة، خلال عقود عديدة، يخرج خبراء وسياسيون من الحزب الشيوعي الصيني ليؤكدوا بشكل أو بآخر، أنهم اقتنعوا بأن حملات التوعية والتوجيه التي كانت محل فخر الحزب الشيوعي الصيني بين أقرانه من الأحزاب الأشهر في العالم، لم تعد مجدية . السبب ببساطة شديدة وحسب رأي المنظرين في الحزب، هو أن "المواطن تغير" . مواطن هذه الأيام يختلف عن مواطن القرن العشرين، وعن مواطن أي مرحلة من مراحل بناء الدولة الحديثة . هذا المواطن، وربما ليس في الصين فقط، له مطالب ومنشغل بقضايا ومؤمن بأفكار ويتلهى بممارسات وتفضيلات، كلها تختلف عن مثيلاتها عند مواطن الأربعينات من القرن السابق، أي مواطن في مرحلة قيام الدولة الحديثة، وعند مواطن الستينات،أي مواطن مرحلة الثورة الثقافية، بل وحتى مواطن التسعينات . لم تعد ممكنة، مهمة إقناع الإنسان العادي بأن الحزب الشيوعي الصيني شريف ونظيف، ولكن يمكن إقناع هذا المواطن بأن هذا الحزب مازال قادراً على تلبية مطالبه اليوم وطمأنته على مستقبله ومستقبل أولاده، ومازالت لديه الكفاءة لصياغة "الحلم الصيني" وتحقيقه .
ولأول مرة، على امتداد ثلاثين عاماً، يعلن في الصين عن بدء مرحلة التغيير الجذري في توجهات الاقتصاد الصيني من مرحلة الانتاج للتصدير إلى مرحلة الانتاج للاستهلاك . بمعنى آخر، لن يجري تعريف الصين بعد اليوم بالمصنع الكبير حيث العمال بالملايين ووظيفتهم إنتاج سلع تستهلكها شعوب أخرى . من حق الصينيين الآن أن يحصلوا على مكافأة مناسبة لجهود الثلاثين عاماً، هذه المكافأة هي الاستمتاع بما ينتجون . هذا التحول في العقيدة الاقتصادية للصين يعني أيضاً أن المسؤولين الصينيين صاروا على ثقة بأن الصين قادرة على أن تحقق في عام 2020 أول هدف من هدفي القرن وفي عام 2050 الهدف الثاني، والأعظم .
لأول مرة تكشف الصين عن "استراتيجية عظمى " للعمل الوطني والدولة معاً . علمنا بتفاصيل هذه الاستراتيجية من خلال نتائج "المؤتمر الثاني للسياسة الخارجية الصينية" . . لا يكفى أن نعترف هنا بأن فكرة المؤتمر القومي العام لمناقشة السياسة الخارجية كبند أوحد، تستحق الثناء، وخاصة من جانب من دعوا إلى عقد مؤتمرات مماثلة في بلادهم ولم تستجب حكوماتهم . ليس سراً أن معظم كبار المسؤولين في دول كثيرة يعتقدون أن السياسة الخارجية يجب أن تبقى سراً غامضاً، فهي المجال الوحيد حتى في الدول الديمقراطية التي يستطيع المسؤولون تحقيق انتصارات سهلة . هي أيضاً مصدر نفوذ وقوة، وفي الوقت نفسه مصدر جاه، وخاصة عندما يعز الجاه ويضعف النفوذ وتنحسر القوة .
انطلق المؤتمر وكان يضم خبراء وباحثين وأعضاء مراكز للعصف الفكري وسفراء حاليين وسابقين وأساتذة علاقات دولية، وممثلي شركات كبرى ومصالح اقتصادية قوية، كان انعقاده فرصة للاستماع إلى وجهات نظر متعددة في السياسة الخارجية، وفرصة أكبر للحصول على "توافق وطني عام" على الخطوط العامة للسياسة الخارجية للصين في المرحلة القادمة . لم يكن وحده الشكل الشيء المهم في المؤتمر بل كذلك كان المضمون، إذ أرسى المؤتمر، وخطاب رئيس الدولة، أسس ومعالم الاستراتيجية العظمى . اخترت منها النقاط التالية:
* أولاً، انتهاء العمل بتوجيه الرئيس دينغ تشاو بنغ، والبدء فوراً بوضع سياسات أقل تواضعاً وأخذ قرارات أشد حسماً وحزماً . نجحت توصية الرئيس دينغ وحققت أغراضها فتغيرت الصين وصعدت إلى مرتبة أعلى تستحق عندها رؤية جديدة .
* ثانياً، لن تكون التنمية الاقتصادية هدف السياسية الخارجية كما كانت خلال مرحلة النهوض . أهداف السياسة الخارجية يجب من الآن فصاعداً أن تتجاوز تحقيق نسب النمو الأعلى، إلى تحقيق "الحلم الصيني" بتغيير سمعة الصين من مجتمع ينتج للتصدير إلى مجتمع ينتج ليستهلك ويسعد ويعيش المستوى الأفضل .
* ثالثاً، هذا التغيير في الأهداف يتطلب تغييراً مماثلاً في الجوهر والأدوات والأساليب . السياسة الخارجية الصينية ستعتمد منذ الآن على أساليب صينية وأدوات صينية وأفكار صينية، لذلك تقرر زيادة استخدام القوى الناعمة الصينية . . كثيرون في الصين لم يؤمنوا عبر القرون بأن ثقافتهم "عالمية"، ثقافة تستعصي على التبشير بها أو الترويج لها . ساد هذا الاعتقاد في عصور كان المفكرون وخاصة "البيروقراطيين الماندرين" يعتقدون أن الصين هي العالم، وما يقع خارج حدودها هو خارج الحضارة وبعيد تماماً عن فكر الصين وثقافتها .
خلال النهوض وتوسع الأسواق، أي خلال تجربة السنوات القليلة الماضية اتضح أن اللغة الصينية صارت في بعض بلاد العالم اللغة الأجنبية الأولى . انتشرت معاهد" كونفوشيوس" الثقافية تنافس وتتفوق في بعض الأحيان على المجلس البريطاني والاليانس فرانسيز وغوتة وثيرفانتس، التي تروج للثقافات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية على التوالي . للصين الآن ثلاثمئة معهد، وتقضى الاستراتيجية الجديدة بزيادتها إلى 1000 معهد حول العالم .
* رابعاً، اتضح ميل الاستراتيجية الجديدة نحو رفض سياسات الأحلاف، وإقرار مبدأ الشراكات بديلاً للأحلاف . كانت الصين مثل معظم الدول النامية ضحية سياسات الأحلاف، ولاشك أن قادتها لن يغفروا للغرب حصاره الاقتصادي الطويل للصين الشعبية والأذى الذى لحق بشعبها . في الوقت نفسه، يدرك المسؤولون الصينيون حقيقة أخرى، وهى أن إقامة الأحلاف سياسة كلفت الدول العظمى الكثير، مادياً ومعنوياً . يكفى النظر إلى مجمل ما تكلفته الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي من أموال ومصالح ومصادر قوة وإمكانات بشرية من أجل المحافظة على أحلاف عسكرية وسياسية تأتمر بأمرها . إنه درس لا يمكن لدولة تقف على عتبة مرتبة "الدولة العظمى" أن تتجاهله، لذلك اختارت أسلوب الشراكات التجارية والمالية والثقافية تملأ به الفراغ الناتج عن التخلي عن الأحلاف في العلاقات الخارجية .
* خامساً، تحددت أمور خمسة غير قابلة للتغيير، أو بمعنى أدق، تحرص الصين على ألا يمسها التغيير وهي:
السعي الدائم من جانب الصين لتشجيع الدول الكبرى والناهضة على إقامة نظام دولي متعدد الأقطاب .
* العولمة مسيرة مستمرة، ولن تتوقف . ولا يجب أن تتوقف .
* السعي المتواصل والمتصاعد من ناحية الصين لإصلاح مؤسسات النظام العالمي الراهن .
* لا أمل كبير في أن يحدث تغيير جذري في الوضع الإقليمي المحيط بالصين، ولا تفكير أو سعي لتغييره .
* إصرار متجدد على المحافظة على إقليم آسيا الباسيفيكي، متمتعاً بالسلام .
* سادساً، ترتب الصين في استراتيجيتها الجديدة مواقع الدول في اهتماماتها الخارجية حسب الجدول الآتي: دول الجوار، أي اليابان والهند وأستراليا ودول جنوب شرق آسيا وروسيا، وبعدها تأتي القوى الدولية الكبرى، مثل أمريكا وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي وألمانيا . تليهما دول العالم النامي، وهذه تستعد لها الصين بآليات جديدة وخطط لبناء مؤسسات"دولية "مختلفة عن المؤسسات القائمة .
* سابعاً، بالنسبة للشرق الأوسط، يبدو أن مزاج الحرص والحذر قد تغلب على كل إغراءات التدخل للمساهمة في حل مشكلات الإقليم . واقع الأمر من وجهة نظري هو أن الصين مصابة بما يشبه" شيزوفرانية دبلوماسية"، فالشرق الأوسط هو الإقليم الأكثر أهمية اقتصادية كمصدر للطاقة التي تحتاجها الصين، وفى الوقت نفسه، هو الإقليم الأشد توتراً ومشكلاته هي الأعقد والأصعب والأخطر، وخبرة الصين فيه محدودة . وربما كان أحد أهداف التركيز على مشروع طريق الحرير في الاستراتيجية الصينية الجديدة هو الالتفاف حول حالة اللامبالاة الصينية تجاه تفاصيل مشكلات الشرق الأوسط، ومحاولة خلق"شراكات" في الإقليم ترفع عن الصين عبء التدخل في مشكلات المنطقة .
لا أحد، في الصين أو في الغرب وفي روسيا، غافل عن حقيقة أنه مهما فعلت الصين لإقناع العالم الخارجي بأن وصولها إلى مقاعد القيادة الدولية لن يجعلها دولة عظمى، بالمعنى السيئ للكلمة، فلن تفلح . للنجاح ثمن وتكلفة، وخاصة إذا كان العالم على اتساعه ساحة هذا النجاح . لقد كان الرئيس أوباما الأسرع بين زعماء الغرب لتوجيه النصح إلى الصين، وأظن أنه صادق في نصيحته، وفي تحذيرها من أن رئيسها "شي" يسرع الخطى بأكثر مما كان متوقعاً ومما تعود عليه العالم الخارجي . أمريكا تخشى اليوم الذي تتربع فيه الصين على أحد مقاليد القيادة الدولية . أمريكا ودول كثيرة تخشى الصعود المتسارع للصين . وأظن أن هذه الدول الكثيرة نفسها تتابع بهذه الدرجة نفسها من الاهتمام والخشية "الاستراتيجية العظمى أيضاً" التي ينتهجها الرئيس أوباما، وهدفها أن يرسو بالسفينة الأمريكية بسلام وهدوء، بعد رحلة قرابة القرنين من التوسع والازدهار والقيادة الدولية .
أتصور أنه من المفيد قراءة خطاب الرئيس الصيني في المؤتمر الثاني للسياسة الخارجية الصينية على ضوء السياسات الأمريكية الراهنة . فالرئيس الصيني يبدو كمن يحاول مساعدة أوباما ليكون انحدار امريكا متدرجاً وهادئاً وسلمياً . على الجانب الآخر يبدو الرئيس الأمريكي كمن يحاول إرشاد القيادة الصينية لتتجنب التسرع في صعود بلادها . الكل يدرك حق الإدراك أن التاريخ حافل بالأمثلة عن كوارث تسبب فيها سقوط مفاجئ وعنيف أو صعود مفاجئ وعنيف لإمبراطورية أو قوة أعظم . الصين تعلم هذه الحقيقة، وأمريكا أيضاً، ونحن كذلك .
نقلوا عن كونفوشيوس عبارة "هذا الذي يتعلم ولكنه لا يفكر شخص ضائع، أما هذا الذي يفكر ولكنه لا يتعلم فهو شخص في خطر داهم" .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 8 / 566478

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع جميل مطر   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010