الخميس 29 تموز (يوليو) 2010

أرباب «إسرائيل» يدقون ناقوس الخطر!

الخميس 29 تموز (يوليو) 2010 par فيصل القاسم

قلما نسمع زعيماً أوروبياً يدافع عن «إسرائيل» بتلك الفجاجة والحرقة التي أظهرهما رئيس الوزراء الإسباني الأسبق خوسيه ماريا أزنار في مقاله الأخير والمثير الذي نشره في صحيفة «التايمز» البريطانية، تحت عنوان : «ادعموا «إسرائيل» لأنها إذا انهارت انهار الغرب». ليس هناك أدنى شك بأن القادة الأوروبيين دون استثناء يتهافتون عادة على إظهار تأييدهم ودعمهم اللامحدود للدولة العبرية بطريقة مذلة، كما لو كانوا مجرد موظفين صغار لدى الدولة «الإسرائيلية». لكن، مع ذلك، نادراً ما يطل علينا رئيس وزراء أو رئيس أوروبي عبر الصحافة الغربية ليبارك السياسة «الإسرائيلية» أو للدفاع عن «إسرائيل» على رؤوس الأشهاد بالحدة التي أبداها أزنار، فمن عادة القادة الأوروبيين أن يقتصدوا في دفاعهم عن الدولة العبرية في العلن، مع العلم أنهم مستعدون لتقبيل أيدي القادة «الإسرائيليين» في السر. لكن يبدو أن ما دفع رئيس الوزراء الإسباني السابق إلى نشر مقاله على صفحات إحدى أكثر الجرائد المؤيدة لـ «إسرائيل» في الغرب لصاحبها التايكون الاسترالي الشهير روبرت ميردوك أن وضع «إسرائيل» قد بدأ يتدهور فعلاً، بحيث أصبحت بحاجة للدعم المباشر دون لف أو دوران. وإلا لاكتفى أزنار وأمثاله بتقديم فروض الطاعة لـ «تل أبيب» بالطرق الغربية المعهودة.

إن أزنار من خلال مقاله أعلاه يدق ناقوس الخطر لكل أرباب «إسرائيل» وحماتها في الغرب؛ كي لا يتباطؤوا لحظة واحدة في دعم الدولة العبرية، خاصة في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها. ولو كان أزنار وأمثاله متأكدين من قوة «إسرائيل» وسلامة سمعتها على الساحة الدولية لما راح ينظم شعراً في مدحها على صفحات «التايمز»، ويحث المجتمع الأوروبي، لا بل يحذره من مغبة انهيار «إسرائيل».

ومما يؤكد وجهة نظر أزنار أن الرئيس «الإسرائيلي» شمعون بيريز نفسه عبر عن شعور مشابه حيال تردي وضعية دولته عالمياً، فقد نقلت صحيفة «معاريف الإسرائيلية»، عن مصادر مقربة من الرئيس «الإسرائيلي» أن الأخير أصبح يشعر في الفترة الأخيرة بالقلق والخطر على مستقبل «إسرائيل» بسبب تدهور الوضع السياسي، وتدني منزلتها في المجتمع الدولي.

ووصفت الصحيفة وضع الرئيس «الإسرائيلي» شمعون بيريز بالـ «كئيب جداً» في الفترة الأخيرة بسبب التدهور السريع في مكانة «إسرائيل» بين دول العالم. وتابعت الصحيفة أن «بيريز يشعر بالقلق أيضاً من إمكانية أن تتحول المقاطعة التلقائية لـ «إسرائيل» إلى مقاطعة اقتصادية منتظمة».

البعض يقول إننا يجب أن نكون أكثر حذراً في قراءة ردود الفعل «الإسرائيلية»، فطالما هللنا وطبلنا وزمرنا لتدهور «إسرائيل» عالمياً لنتفاجأ لاحقاً بأن الدولة العبرية تزداد بأساً وقوة، وبالتالي يجب ألا تنطلي علينا حيل التمسكن «الإسرائيلي» التي يمارسونها علينا وعلى العالم منذ نشوء الكيان. فمعروف أن «إسرائيل» تتظاهر دائماً بأنها دولة مسكينة يحاصرها الأعداء و«الإرهابيون» من كل حدب وصوب؛ كي تبقي على الدعم الغربي والعالمي لها حياً. وهذا الرأي لا شك صحيح، وعلينا دائماً ألا نقلل من قوة «إسرائيل» على كل الصعد، لكن الزمن الأول بدأ فعلاً يتحول. وهناك الآن على الأقل على الصعيد الشعبي تململ عالمي ضد «تل أبيب».

لقد كانت مثلاً الجامعات الغربية في السابق وكراً لداعمي «إسرائيل»؛ حيث كان الطلبة يستميتون في الدفاع عن السياسات والمواقف «الإسرائيلية» في وجه أي محاضر يأتي إلى الجامعات لينتقد الدولة العبرية. وكم كنا نشاهد مئات الطلبة في الحرم الجامعي ينتظرون المتحدثين كي يرشقوهم بالطماطم، ويرددون شعارات معادية لهم لمجرد أنهم معروفون بانتقادهم للسياسات «الإسرائيلية». أما الآن فقلما تجد طلاباً في الجامعات الأوروبية ينتظمون للدفاع عن «إسرائيل»، فقد خبا حماسهم، بينما تعزز على العكس من ذلك وضع الطلبة المعارضين والمعادين للسياسات «الإسرائيلية» في الجامعات. وحَسْبُ المتحدثين المؤيدين لـ «إسرائيل» الآن أن ينجوا من غضب الطلاب ومظاهراتهم الصاخبة التي تنتظر كل من يحاول أن يدافع عن «إسرائيل». وقد شاهدنا الأمر ذاته حتى في الجامعات الأميركية التي بدأت بدورها تتحرر من قبضة جماعات الضغط الصهيونية. فقد تعرض السفير «الإسرائيلي» قبل مدة إلى هجوم عنيف أثناء إلقاء محاضرة في جامعة كاليفورنيا الشهيرة، فما أن بدأ يتكلم حتى راح الطلاب يقاطعونه ويصرخون في وجهه متهمين دولته بأنها دولة قتل وتدمير. فما كان من مدير المحاضرة إلا أن تدخل مرات ومرات كي يسكت الطلبة الذين خرج معظمهم أثناء المحاضرة احتجاجاً وازدراء. وقد شعر السفير كما لو كان في جامعة عربية لشدة السخط عليه.

وفي جامعة أخرى احتج الطلبة الذين يستعدون لحفل التخريج ضد قيام السفير «الإسرائيلي» في الولايات المتحدة لإلقاء كلمة رئيسة في الحفل. وردد طلاب جامعة برانديز عبارة تقول إن السفير «الإسرائيلي» هو «لسان حال دولة مارقة». وأدت دعوة سفير «إسرائيل» إلى خلق أجواء مشحونة في أوساط الطلبة.

وفي السويد تعرض سفير «إسرائيل» أثناء إلقاء محاضرة في جامعة استوكهولم للضرب بالأحذية على طريقة منتظر الزيدي. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن بيني داجان كان يلقي محاضرة عن الانتخابات المقبلة في «إسرائيل» عندما ألقيت تلك الأشياء عليه من قبل الحاضرين البالغ عددهم نحو خمسين شخصاً.

قد يستخف البعض بالمظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها الجامعات الغربية ضد زوارها «الإسرائيليين». وقد يعتبرها البعض الآخر نوعاً من الديمقراطية والتعددية في الحرم الجامعي. وهذا، حسب معرفتي الوثيقة بالجامعات الأوروبية، ليس صحيحاً أبداً، فقد كانت الجامعات الغربية بمعظمها في السابق معاقل للجماعات المؤيدة لـ «إسرائيل».

لا عجب إذن أن بدأ حماة «إسرائيل» في أوروبا يطلقون صرخات ذعر كالتي أطلقها أزنار. فقد ذكــّر أزنار في مقالته الأوربيين بأن «إسرائيل» دولة غربية قلباً وقالباً في محاولة منه لتجييش المشاعر لصالح «إسرائيل». ناهيك عن أنه لجأ إلى الخدعة الصهيونية المعهودة التي تصور «إسرائيل» على أنها بلد مسالم يحيط به الأعداء و«الإرهابيون» من كل حدب وصوب، ويريدون إزالته من الوجود. كما تعجب أزنار من هذا التردد المتزايد داخل أوروبا في الدفاع عن الدولة العبرية. وتعجب من ذلك الصمت الذي يلف الغرب منذ سنوات فيما يخص الموقف من «إسرائيل».

لا بأس أن نكون حذرين، لكن الزمن الأول فعلاً تحول، وعلينا أن نستغل التحول، فهل نفعل؟


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 19 / 565500

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010