الأحد 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2014

يخططون لابتلاع الضفة

الأحد 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 par علي جرادات

"الإسرائيليون ليسوا محتلين . . بل يعيشون في أرضهم . . ومن ينكر عليهم ذلك إنما ينكر حقيقة صلتهم التاريخية بأرض آبائهم وأجدادهم" . بكل هذا الصلف خاطب رئيس وزراء العدو، نتنياهو، العالم من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة . لا جديد في تصريحات نتنياهو هذه سوى تحديد الأرض المقصودة . ففي تصريح لاحق قال نتنياهو: "هنالك حاجة أمنية تدعو "إسرائيل" إلى البقاء في الضفة لأمد طويل" . وهي الحاجة المختلقة ذاتها التي أكدها وزير حرب العدو، يعالون، بالقول: "لا يمكننا الانسحاب من الضفة . . درءاً لخطر تحويلها إلى قاعدة إرهاب متقدمة على غرار غزة بعد خطيئة الانسحاب منها في العام 2005" . هذا علماً أن قادة العدو لا يعتبرون "القدس الشرقية" جزءاً من الضفة، ارتباطاً بأن القدس الموحدة بشطريها هي "عاصمة دولة "إسرائيل" الأبدية" .
هنا يتضح بما لا يقبل مجالاً للشك أو التأويل بأن تصريحات قادة العدو حول الضفة ليست مجرد رد على خطاب الرئيس الفلسطيني الذي طالب مجلس الأمن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 وإصدار قرار يقضي بإنهاء الاحتلال في إطار جدول زمني محدد، بل تأكيد على أن الائتلاف الصهيوني الحاكم في "إسرائيل" بجناحيه العلماني والديني يعتبر الضفة جزءاً من "أرض "إسرائيل" التاريخية . أي بما يتجاوز الموقف "الإسرائيلي" المألوف الذي يعتبر أراضي الضفة "أرضاً متنازعاً عليها" .
وأكثر، يتعالى في الآونة الأخيرة حديث قادة الاحتلال حول إنهاء الصراع مع الفلسطينيين في إطار حل إقليمي . ما يعني أن نوايا، وللدقة خطة، ابتلاع الضفة، يحركها مخطط أشمل يستهدف تصفية القضية والحقوق الفلسطينية من جميع جوانبها . تبدت أهداف هذا المخطط بوضوح أكثر، على الأقل، في مفاوضات ما بعد "مؤتمر أنابولس"، ،2007 عندما طُرِحَت لأول مرة فكرة الاعتراف ب"إسرائيل" غير محددة الحدود "دولة للشعب اليهودي" . وصارت الأمور أكثر وضوحاً، بل خطورة، في آخر جولة مفاوضات حول "قضايا الوضع النهائي"، 2513-،2014 عندما تبنى وزير الخارجية الأمريكي، كيري، مطالب حكومة المستوطنين بقيادة نتنياهو في:
الاحتفاظ بمنطقة الأغوار، (ثلث مساحة الضفة)، واعتبار جدار الضم والتوسع، بما التهم من أراض، حدوداً سياسية، وبقاء الكتل الاستيطانية الثلاث أو الأربع تحت السيادة "الإسرائيلية"، وإرجاء قضيتيْ اللاجئين والقدس، واستثناء "قطاع غزة من التفاوض إلى حين"، حسب تصريح رسمي علني للرئيس الأمريكي، أوباما . كل ذلك علاوة على الموقف الأمريكي الجديد المؤيد لمطلب الاعتراف ب"إسرائيل" "دولة لليهود" .
هنا يتخذ قادة الاحتلال من انشغال دول المنطقة والعالم بمواجهة التنظيمات الإرهابية غطاء لرفع وتيرة مطلب الاحتفاظ بالضفة، والترويج لفكرة الحل الإقليمي على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية والتاريخية، ذلك بزعم أن هذه التنظيمات هي مصدر الخطر الاستراتيجي الوحيد على دول المنطقة واستقرارها وأمنها، وكأن كيانهم العدواني التوسعي، ليس أساس كل بلاء في المنطقة، أو كأنه ليس مصدر الخطر الاستراتيجي الأول الثابت والدائم في الوطن العربي منذ 66 عاماً . لقد بدأ نتنياهو برفع منسوب الترويج لفكرة الحل الإقليمي ومطلب الاحتفاظ بالضفة بعد سيطرة تنظيم "داعش" على الموصل، حيث قال في تصريح لافت: "إن الخطر الاستراتيجي الذي بات يمثله تنظيم "داعش" وبقية التنظيمات الإرهابية يجعل أمن "إسرائيل" يمتد من حدود الأردن مع العراق شرقاً إلى شواطئ البحر المتوسط غرباً" .
قصارى القول: خطة ابتلاع الضفة وتكريس ضم القدس وفصلهما عن قطاع غزة هي جزء من مخطط صهيوني قديم جديد ثابت المضمون متغير الذرائع والحجج تبعاً لتحولات ميزان القوى والتغيرات الجيو-سياسية في المنطقة والعالم . ويبدو أن الحريق الإرهابي الناشب في المنطقة، وقلبها الوطن العربي، قد شجع قادة العدو على رفع منسوب عداونيتهم وتوسعيتهم، ووفر لهم فرصة نادرة للتصعيد السياسي والميداني لدرجة المجاهرة بنية ابتلاع الضفة في إطار حل إقليمي يقفز عن جوهر الصراع العربي الصهيوني، القضية الفلسطينية، التي لا استقرار ولا أمن للمنطقة من دون إيجاد تسوية لها تلبي ولو الحد الأدنى من الحقوق الوطنية والتاريخية للشعب الفلسطيني، كما نصت عليها وكفلتها قرارات الشرعية الدولية، أي حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والسيدة وعاصمتها القدس .
لكن في الحالات كافة فإن الدعم الأمريكي المطلق لمطالب قادة العدو وشروطهم الصهيونية التعجيزية لتسوية الصراع هو ما يشجعهم على التشبث بهذه المطالب والشروط، بل ويمدهم بوهم إمكان فرضها أساساً لإنهاء الصراع، بينما أثبتت تجربة نحو قرنٍ من الصراع أن ذلك غير ممكن، ما دام الشعب الفلسطيني متشبثاً بحقوقه ومستعداً للنضال من أجل تحقيقها طال الزمان أو قصر، ذلك بمعزل عن تغيرات ميزان القوى واختلالاته التي لم يستسلم لها قط، بل وسجل في تاريخه مبادرات هجومية بطولية لتعديلها، ذلك بدءاً بانتفاضاته الأولى في عشرينات القرن الماضي التي بلغت ذروتها في ثورة 36-39 الكبرى والقتال البطولي ضد قرار تقسيم فلسطين، مروراً بثورته المسلحة المعاصرة التي بلغت أوجها في الانتفاضتين الشعبيتيْن الأولى والثانية، وصولاً إلى الصمود الأسطوري والمقاومة الباسلة ضد حروب التدمير الشامل والإبادة الجماعية على قطاع غزة .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 15 / 566667

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع علي جرادات   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010