الثلاثاء 26 آب (أغسطس) 2014

الناي الفلسطيني الثالث

الثلاثاء 26 آب (أغسطس) 2014 par خيري منصور

بعد حرب يونيو/حزيران وبعد أن تفشى الإحباط في حياتنا السياسية والثقافية حملت الرّيح إلينا أصوات نايات شجية لم تستطع الحدود والحواجز إعاقتها عن الوصول إلى كل شِبْر من الجغرافيا العربية .
ثلاثة أسماء من مختلف الأعمار، لكن من نبع واحد سرعان ما أضاءت الأفق: توفيق زياد ومحمود درويش وسميح القاسم، وهم ليسوا الوحيدين الذين حملوا الشجن الفلسطيني، فثمة عشرات غيرهم، لكن هؤلاء الثلاثة هم الأشهر والأغزر نتاجاً .
رحل توفيق الذي ردد ملايين العرب نشيده: أبوس الأرض تحت نعالِكُم وأقول أَفْديكم . . في حادث سير فلم يقرأ القصيدة التي كان يحملها في جيبه لكنها سرعان ما خرجت من كفنه ورفرفت كالحمامة، ومضى توفيق كي يتفرغ للشعر الأخضر في ملكوت آخر، لكن في رحم الأرض ذاتها .
ثم لحقه محمود الذي لو استطاع السرو والزيتون والصفصاف أن يمشي لسَعى في جنازته، وكان الوحيد بين تَوْأميْه الذي أغمض عينيه بعيداً عن مسقط رأسه، وروحه معاً في قرية فلسطينية شملها التطهير العرقي، لكن ظِلّ الحصان الذي كان يتَموّج في ساحة البيت مَكَثَ في ذاكرته، وبعد عقود من الرحيل، سأل محمود نفسه مثلما سألنا جميعاً: لماذا تركنا الحصان وحيداً؟
وأخيراً، صمَتَ الناي الثالث سميح القاسم، لكن حفيف أشجار الجليل لم يصمت وواصل النشيج، لأن الجرح أصبح بسعة وطن، ولأن مئات المهود تحولت إلى توابيت صغيرة، لكنها موعودة بقيامة وشيكة .
وحين قال أحد الفلاسفة: إن ما يبقى يؤسسه الشعراء لم يذهب بعيداً عن الحقيقة فهم قبل أن يدافعوا ببسالة عن وطنهم وذاكرتهم وهويتهم الجريحة، دافعوا عن الأبجدية التي حاول الاحتلال عبرنتها وتهويدها، فتشبثوا بجمرة عروبتهم، واحترقت أصابعهم، فكتبوا برموشهم .
إنهم شأن أمثالهم على امتداد التاريخ والجغرافيا يموتون إلى حد ما، لأنهم يفيضون عن مساحة توابيتهم وقبورهم أيضاً، فالموت بالنسبة لمبدع عابر للأجيال والأزمنة مجرد وعكة .
ووداع النايات الثلاثة لا يعني وداع الشعر في الجليل أو في فضاء فلسطين كلّها، لأن من قال في صباه: "أرضنا ليست بعاقر" كان يدرك كم هي ولود، فمن خشب التابوت يولد مهد جديد لشاعر يحمل الأمانة ذاتها، لكن رحيل أمثالهم يترك فراغاً قد لا يكون من اليسير أن يملأ، خصوصاً أن الرحيل حدث قبل أن يتحقق الحلم الوطني .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 581757

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010