الجمعة 22 آب (أغسطس) 2014

مفاوضات تحت النار

الجمعة 22 آب (أغسطس) 2014 par معين الطاهر

لعلّها المرة الأولى في تاريخ الحروب العربية ـ الإسرائيلية التي ينسحب العدو الاسرائيلي فيها من الخطوط التي وصل إليها، فور الإعلان عن وقف إطلاق النار. خلال ساعتين، كان جيشه قد أنهى انسحابه إلى خلف الحدود، ومن دون قيد أو شرط. في كل الحروب السابقة، كان العدو يبذل قصارى جهده لتوسيع رقعة انتشار قواته، قبل وقف إطلاق النار بساعات، ليتم تثبيت الخطوط الجديدة عند المباشرة بتطبيقه. ويتم التفاوض من تلك النقطة، ويبدأ الحديث عن فك الارتباط، أولاً بين القوات في الميدان، ومن ثم تبحث المفاوضات في ترتيبات أخرى. عادةً ما تكون مكافأة المعتدي فيها مرتبطةً بحجم الإنجازات التي حققها في الميدان، مثل مرابطة قوات دولية، أو مناطق منزوعة السلاح. هذا إذا تحقّق الانسحاب أصلاً، ولم يجرِ ضم أراضٍ جديدة لدولة الاحتلال.
نقطة أخرى تسجّل للمقاومة، هي رفضها المبادرة المصرية بصيغتها الأولى، التي كادت أن تقترب من فرض شروط الاستسلام عليها، وإصرار المقاومة على تعديلها وهي تحت النيران، ومن ثم الذهاب إلى القاهرة بوفد فلسطيني موحّد وورقة موحدة، في تعبير واضح عن وحدة الموقف الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي.
بدأ الوفد الفلسطيني مفاوضاته، منطلقاً من أرضيةٍ قوية، توّجها الصمود في ميدان القتال، والحراك الجماهيري في فلسطين، والدعم الشعبي الدولي بالتظاهرات التي اجتاحت، ولا تزال، عشرات العواصم والمدن. في حين بدا الموقف الإسرائيلي مرتبكاً، عاجزاً عن تحديد أهداف الحرب، ومتى وكيف تنتهي، في ظل تفاقم خلافاته الداخلية، والاتهامات المتبادلة بين الساسة وقادة الجيش، وسط مناخ ينبئ ببداية عزلة دولية.
نقض العدو الهدنة قبل نهايتها بساعات، ظنّاً منه أنه حصل على إنجاز يغطي هزيمته، في محاولته الفاشلة لاغتيال قائد القسام، ما أدخل المعركة في مرحلة جديدة مختلفة عن سابقتها، بعدما لفظت المبادرة المصرية آخر أنفاسها أمام تعنّت العدو ومناوراته. المعركة ستطول، وقد تكون أشد ضراوة، وأهداف العدو المعلنة تغيّرت، بعدما أصبح مصير حكومته على المحك، الهدف الجديد المعلن هو تجريد غزة من سلاحها وإنهاء مقاومتها.
ستشهد المرحلة الجديدة مراوحة بين القتال والمفاوضات، وهو أمر جرّبته المقاومة الفلسطينية في حصار بيروت، حيث كانت تسود أيام من القتال العنيف، يعقبها بعض الهدوء والمفاوضات، ليعود القتال من جديد، بحيث تصبح المفاوضات تحت النار وفي أتونها. هذا يعني أن معركة ضارية على كل الصعد تدور الآن، وستستمر وتزداد ضراوة في الأيام والأسابيع المقبلة.

وحتى يتمكن المفاوض الفلسطيني من تحقيق إنجازات كبرى، في هذه المعركة المستمرة، عليه، أولاً، رفع سقف المفاوضات، وإعادة القضية إلى مسارها الأصلي، بالمطالبة، في هذه المرحلة، بدحر الاحتلال من غزة والضفة الغربية والقدس، ومن دون قيد أو شرط. عند دحر الاحتلال، يُرفع الحصار ويتحقق المطار والميناء، كما أن أهمية هذه النقطة تكمن في الرد على الذين يربطون إعادة إعمار غزة بنزع سلاح المقاومة، بذريعة أن بقاء هذا السلاح سيكون مقدمةً لجولة قتال جديدة، تعيد هدم ما تم بناؤه، متناسين أن جولةً، بل وجولاتٍ، من القتال ستتجدد حتماً، طالما بقي الاحتلال قائماً، واستمرت سياسات الاستيطان والابتلاع والتهويد. فالاحتلال هو أساس المشكلة، ودحره قد يكون بداية لوقف مقبول لإطلاق النار، وأي إنجاز يتحقق على هذا الدرب يجب أن يشكل خطوة على طريق دحر الاحتلال.
ثمة نقطة أخرى تثار مرة، ويُسكَت عنها مرات، وهي المتعلقة بمعبر رفح على الحدود الفلسطينية ـ المصرية، حيث بدأ بعضهم يتحدث عن عودة المراقبين الأوروبيين شرطاً لازماً لفتح المعبر. وتعني هذه العودة، بوضوح، عودة السيطرة الإسرائيلية على المعبر من خلال ربط الكاميرات الأوروبية مع غرفة عمليات إسرائيلية تتيح مراقبة الدخول والخروج، وتتحكم فيه. يجب أن يكون هذا المعبر عربياً خالصاً، فهو بمثابة الرئة التي تتنفس منها غزة، وبوابة لصمودها. يجب عدم ربط فتح معبر رفح بانتهاء المعارك، أو بنتائج المفاوضات، وعلى السلطة الفلسطينية أن تسحب كل الذرائع لعدم فتحه، وأولها إرسال القوة الأمنية من حرس الرئاسة المكلفة بإدارته، وبالانتشار على الحدود الفلسطينية ـ المصرية، فوراً. ويعزز إرسال هذه القوة في هذه الظروف وحدة الموقف والمقاومة، ويمثّل اختباراً نهائياً للموقف المصري من العدوان. إذا لم يكن في وسعنا الآن إلغاء السيطرة الإسرائيلية عبر الأوروبيين على معبر رفح، وفتحه من دون شروط، بعد كل هذه التضحيات، فمتى يمكن ذلك؟
واستمرار الروح الهجومية وعدم التردّد أو الخوف من مواجهة العدو على كل الأصعدة، شرط ضروري لثبات المفاوض الفلسطيني وانتصاره. ويتعزز ذلك عبر تصعيد المواجهات في الضفة الغربية، وخوض معركة شاملة ضد العدو في كل فلسطين، باعتبارها معركة واحدة لا تتجزأ ولا تنقسم. وتترافق مع زيادة فعاليات التأييد الشعبية عبر العالم. وخوض المعركة الشاملة يعني، أيضاً، إنهاء أي مبرر للتباطؤ أو التلكؤ في خوض معركةٍ سياسيةٍ وقانونيةٍ وقضائيةٍ واسعةٍ مع العدو في كل المحافل الدولية، إذ من المستغرب والمدان أن تكون الحركة في هذا الاتجاه، وعلى الرغم من شلال الدماء والصمود الأسطوري للمقاومة، تشهد هذا الوضع المخجل من التراخي والتردّد في الانضمام إلى المنظمات والاتفاقات الدولية. إنجاز هذه الخطوات سيزيد من ارتباك العدو، وسيعزّز الموقف الفلسطيني في الميدان، كما في المفاوضات.
ما ندعو إليه من رفع سقف المفاوضات إلى شعار دحر الاحتلال من دون قيد أو شرط، وخوض المعركة الشاملة معه على كل المستويات، ليس حلماً ولا هدفاً آجلاً، بل هو هدف عاجل وواقعي وقابل للتحقيق ضمن موازين القوى الراهنة، إذا أحسنّا استخدام قدراتنا، وحشدنا له القوى والطاقات، والأهم الإرادة اللازمة والإصرار على تحقيقه.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 21 / 582012

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع معين الطاهر   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010