الثلاثاء 29 تموز (يوليو) 2014

مرحلة الفعل السياسي و رسائل العدو من العدوان (2)

الثلاثاء 29 تموز (يوليو) 2014 par د. فايز رشيد

أغلب الظن : أن العدوان قارب على الانتهاء, فإسرائيل في مأزق ,ومهما هددت وتوعدت فالواقع يشي : بأنها في حاجة ماسة لوقف إطلاق النار . نقول هذا وفقا لتسلسل الوقائع والأحداث , إلا إذا استمر أصحاب الرؤوس الحامية في تل أبيب في عنجهيتهم ( وهذا ممكن أيضا لأن مثل هؤلاء لا يتصرفون وفق قواعد المنطق) وأصروا على الاستمرار في حربهم العدوانية على قطاع غزة .على العموم : المقاومة الفلسطينية جاهزة لكل الاحتمالات . هذا ما تدركه دولة الكيان . قادة إسرائيل متمسكون بالمبادرة المصرية , فوفقا لتصريح نتنياهو بالأمس : فلا مبادرة غيرها مطروحة على الطاولة . المقاومة رفضت هذه المبادرة جملة وتفصيلا , بالتالي لن تمر ولن يكتب لها النجاح . أوباما نصح حليفه الاستراتيجي نتنياهو بالموافقة على وقف إطلاق النار دون شروط مسبقة . هذا ما سيمتثل إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي باحتمال كبير. المبادرة المصرية صيغت بمعزل عن الرأي الفلسطيني فالفلسطينيون لم يستشاروا فيما يتعلق بالحلول المطروحة لوقف إطلاق النار بينهم وبين عدوهم وعدو الأمة العربية بكاملها: الكيان الصهيوني . ما يسمى بالمبادرة المصرية , سمعتها الفصائل الفلسطينية المقاتلة من أجهزة الإعلام . مصر لا تزال ترفض عقد مؤتمر قيادي فلسطيني على أراضيها ! والأغرب أنها تدّعي الحرص على الفلسطينيين وعلى مستقبلهم الوطني ! ما نود قوله على هذا الصعيد : أن الفلسطينيين خرجوا منذ زمن طويل من دائرة الوصاية , والتقرير بشأنهم في غيابهم .
على صعيد آخر : مؤخرا , كثرت الأصوات التي ارتفعت والتي تحاول ركوب موجة الصمود الفلسطيني العظيم في وجه العدوان الصهيوني . ما نود قوله : لو كانت صورة الصمود الفلسطيني الحالي والمستمر غير التي هي عليه الآن , لكان لسان حال هؤلاء يقول : ألم نحذركم من أن المقاومة لن تجدي شيئا وأنها تعمل فقط على تدمير قضيتنا وإلحاق الخسائر الكبيرة بشعبنا ! جيد أن البعض اضطر حتى إلى تغيير خطابه السياسي ولغته. لا نريد لهذا التغيير أن يكون موسميا بل يصل حد القناعة في أذهان مرددي القناعات الجديدة وأن تصل إلى الحدود التي تؤثر فيها على نهجهم وخطواتهم السياسية وإلا لا قيمة لها إن استمروا في نهجهم السابق.

- رسائل العدو من العدوان

مجازر وحشية جديدة ارتكبتها وترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني في كل منطقة من قطاع غزة . الضحايا بالعشرات والجرحى بالمئات . أشلاء الشهداء من الأطفال كانت منتشرة في الشوارع في مناظر تقشعر لها الأبدان ويتوقف لرؤيتها شعر الرأس . العدو استهدف السكان المدنيين من الفلسطينيين، والمدارس ومدارس الأونروا منها، حيث يلجأ إليها المدنيون من القصف، والمستشفيات وغرف العمليات فيها، وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية، والإعلاميين . "إسرائيل" تفوقت في جرائمها على الأساليب النازية والفاشية في ذبح الشعوب .
الكيان ابتكر طرقه الخاصة به في ارتكاب المجازر . هذا التصعيد "الإسرائيلي" ينعكس في مضامينه، عن الأزمة التي يعيشها الكيان، فهو من جهة يمارس عدوانيته المعهودة واللصيقة بوجوده وتعاليم حاخاماته، ومن جهة أخرى يوجه رسائل إلى فصائل المقاومة الفلسطينية وعموم شعبنا وإلى الصهاينة في الكيان، وللعرب والعالم مفادها:
للفلسطينيين: أن لا فائدة من المقاومة التي تجلب الويلات على الناس، وهي محاولة أيضاً للضغط على الفصائل للقبول بالهدنة (التهدئة) الطويلة الأمد وإلا ستستمر الخسائر الكبيرة في كل يوم .
"إسرائيلياً"، يستهدف العدو:محاولة إرضاء الشارع "الإسرائيلي"، الذي أخذ يقدم الخسائر، والمصاب بحمّى الرعب، والمضطر بمجموعه للنزول إلى الملاجئ، وهو الذي لم يتعود وصول الحرب إليه، بل تخوضها دولته على الدوام، خارج حدودها . كما لم يتعود الخسائر البشرية بين صفوف جنوده . وباعتراف مصادر العدو، تمكنت الفصائل الفلسطينية من قتل 38 جندياً "إسرائيلياً" ومن أسر جندي واحد . قادة عسكريون "إسرائيليون" سابقون وإعلاميون وخبراء عسكريون أجمعوا في تصريحاتهم على أن العملية العسكرية البرية "الإسرائيلية"، فشلت في تحقيق أهدافها، ولهذا ونتيجة للرد الصلب للمقاومة، أخذ الضجيج ضد الحرب، يعلو في الشارع "الإسرائيلي"، فلم يكن في تصور قادة "إسرائيل" أن حركة مقاومة صغيرة وبسيطة في وسائلها، مقارنة مع ما تمتلكه دولتهم من أسلحة، قادرة على مجابهة عشرات الآلاف من الجنود "الإسرائيليين"، والطائرات، والمدافع والصواريخ والقذائف البحرية . مجابهة فلسطينية بامتياز . المجزرة الصهيونية تعكس (الحضارة) الصهيونية التي يتحدث عنها الصهاينة دوماً: يوحون للعالم كذباً: بأن القوات الاحتلالية الصهيونية تقوم بتحذير ساكني المناطق قبل قصفها .
على صعيد المشهد السياسي للصراع: فإن هذه الفترة تعكس مرحلة "عض الأصابع" والقدرة على الاستمرار في المعركة . معظم الفصائل الفلسطينية تدرك هذا الأمر، لذا من الصعب عليها ألا تصمد في الخمس دقائق الأخيرة . الغريب الغريب: أن أغلبية دول العالم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وغيرهم يعتبرون أن من حق الكيان الدفاع عن نفسه ويناشدون الطرفين التوقف عن أعمال العنف . بداية، الكيان هو محتل الأرض ومغتصب الإرادة وهو الذي يستهدف المدنيين ويرتكب المذابح . "إسرائيل" هي التي شنت العدوان، الفلسطينيون محتلة أرضهم بكاملها، ويعيشون عذابات الاحتلال وجحيمه . إنهم يمارسون حقهم المشروع وبقرارات واضحة من الأمم المتحدة . إنهم يقاومون فعل الاحتلال وجريمة العدوان . الاحتلال يرتكب الموبقات ويهدم بيوت الفلسطينيين على ساكنيها، بين الضحايا عائلات بأكملها مضوا واستشهدوا نتيجة قصف البيوت، فهل المطلوب من الفلسطينيين أن ينثروا الورود (في عرف العالم) على جلاديهم من قوات الاحتلال؟ غريب والله هذا المنطق . قطاع غزة يعاني الحصار الخانق للعام الثامن على التوالي .
إن الحقيقة الأكيدة في الصراع ومجابهة العدوان، أن من يصمد حتى النهاية في المعركة الشرسة القائمة حالياً، بين المقاومة، وهي التي تخوض معركة عادلة ومشرفة، وبين العدو النازي، سيكون هو القادر على الانتصار وفرض شروطه . من الطبيعي أن تنتصر المقاومة، فهي تدافع عن شعبها وحقوقه الوطنية العادلة، بالتالي فلا مجال للمقاومة إلا الانتصار .
إن الرسالة التي يستهدفها العدو ويحاول توجيهها للعرب، أن من حق الكيان (المسالم) الدفاع عن أمنه وحدود دولته أمام (الإرهابيين) الفلسطينيين الذين لا هم لهم سوى "التآمر" على الكيان، والتخريب في الدول العربية ! وللأسف ابتدأنا نسمع نعيقاً من أصوات (تدّعي العروبة) وتتمنى انتصار الكيان وقتل جميع الفلسطينيين!؟ نقول لهؤلاء: أنتم لستم سوى نفر قليل، لا تمثلون أمتنا الأصيلة التي جعلت من فلسطين وما تزال قضيتها المركزية . العدو يوجه رسالة أخرى هي التحذير والتخويف من مناصرة الفلسطينيين . الرسالة "الإسرائيلية" للعالم: أن الكيان "صادق" فيما يطالب . إن حقه في أية تسوية سياسية مع الفلسطينيين والعرب المطالبة بما يراه مناسباً في الدفاع عن أمنه، ولذلك لا حلول للصراع في المنطقة غير الحلول الصهيونية .
يبقى القول، إن المقاومة بحاجة إلى تضامن فعلي وحقيقي من أمتنا العربية . لقد بتنا نشهد مؤخراً تفاعلاً عربياً ودولياً في التضامن مع الفلسطينيين ومقاومتهم، وكذلك استنكاراً للعدوان والمذابح والجرائم والعدوان الصهيوني .


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 10 / 566415

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع فايز رشيد   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010