الخميس 3 تموز (يوليو) 2014

مؤسسة القتل الرسمية!

الخميس 3 تموز (يوليو) 2014 par حلمي الاسمر

خطف الفتى الفلسطيني، وقتله، وحرق جثته، بالأمس، هو نتيجة حالة التحريض المهووس التي سادت الإعلام في كيان العدو المحتل، ونتيجة تعاظم الأصوات المنادية بممارسة إرهاب الدولة الممنهج ضد كل الفلسطينيين، سواء كانوا «مذنبين» أم لا، وكلمة مذنبين هنا، هي محض مجاز، فمقاومة الاحتلال شرف على صدر كل فلسطيني، وهي ليست ذنبا، بل هي واجب قومي وشرعي وقانوني، والمقاومة هنا تعني إخراج كل مغتصب من الأرض التي اغتصبها عنوة، قهرا وجبرا، ورميه وراء الشمس، وبهذا المعنى، وبعيدا عن القوانين التي يضعها المنتصر، فكل قاتل من هؤلاء اليهود هو هدف مشروع للفلسطينيين، و»غنيمة» لهم، وما لا يدركه نتنياهو وعصابته في حكومة اليمين، أن ما يرتكبونه من جرائم يومية بحق فلسطين وشعبها، لن يستأصل روح المقاومة، بل إنه يرسخ خيارها، ويغذيها بمزيد من الحياة، بعد أن جنح من جنح لاستسلام سموه سلاما!
يندر أن تجد في كيان العدو الغاصب صوتا عاقلا هذه الأيام، فصحافتهم سارعت إلى إطلاق صفة «الحيوانات» على من صفى المستوطنين الثلاثة، نيابة عن ضمير جمعي فلسطيني مجروح من الاستيطان وجرائمه، ليأتي خطف الفتى الفلسطيني، محمد حسين أبو خضير وقتله، ليؤكد أن لا مجال للتعايش مع قطعان المستوطنين، فهؤلاء مجرد عصابات من القتلة المجرمين، الذين لا يستحقون الرأفة، ومكانهم الوحيد خارج الأرض التي سكنوها على أسنة الحراب، فإن لم يرحلوا فلن يهنئوا بالعيش حتى ولو ناموا مع أسلحتهم!
الجريمة التي ارتكبها القتلة اليهود فجر أمس، ليست جريمة أفراد، بل هي تعبير عن ضمير جمعي مجرم، متعطش للدم، وبتواطؤ مؤسسي، ومن لم يصدق أن ثمة تواطؤا فليقرأ معنا الحدث بهدوء..
أحد أقارب الشاب المخطوف، يدعى سعيد أبو خضير، قال إن «سيارة تقلّ عدداً من المستوطنين، توقفت أمام المحل واختطفت الشاب واقتادته الى جهة مجهولة».
والدة الشهيد، قالت أن «ابنها خرج في الساعة الثالثة والنصف لصلاة الفجر، إذ اعتاد أن يقابل أصدقاءه ويذهبون جميعاً للصلاة، لكن يبدو أنهم تأخروا عن الموعد قليلاً». وتابعت «وقف ابني ينتظر أصدقاءه وابن عمته أمام محل تجاري قرب المسجد». وأضافت «حضر ابن عمته بعد نحو ساعة، ليخبرني أن محمد لم يصلِّ معهم، وأن هناك أنباء عن خطف فتى من شعفاط، فاتصلنا به على هاتفه الخلوي، لكنه كان وما زال مغلقاً». وعقب شيوع نبأ الاختطاف أغلق أهالي البلدة الطريق الرئيسي واشتبكوا مع قوات الاحتلال، في وقت حاصر فيه الجيش الاسرائيلي، منزل الشهيد أبو خضير(لم يحاصر الجيش منزل الشهيد؟) الباحث الميداني في جمعية «حقوق المواطن»، حسام كمال قال إن «عملية الخطف موثّقة عبر كاميرات المحال التجارية، وكاميرات الشرطة الإسرائيلية الموجودة في الشارع أيضاً». (ما يعني انه كان بالإمكان منع القتلة من تنفيذ جريمتهم، ولكن لم يتم ذلك) ولهذا، فرضت شرطة الاحتلال تعتيماً إعلامياً على القضية. وجاء في بيان الناطقة باسم شرطة الاحتلال، أنه «في ساعات الفجر الأولى من صباح، اليوم الأربعاء، وصل بلاغ الى شرطة القدس، من مواطن لاحظ شخصاً يتمّ إدخاله عنوة الى مركبة في منطقة بيت حنينا». وأضاف البيان «لوحقت المركبة الى أن تم العثور على جثة شخص في أحراش القدس». تصوروا هنا عملية الملاحقة الرخوة، التي تتيح للقتلة وقتا كافيا لقتل الضحية، وحرق جثته، ناهيك هنا عن معرفة كل من شارك في العملية، الموثقة عبر الكاميرات، والتي سينال منفذوها ما يستحقون من «تكريم» من قبل مؤسسة القتل الرسمية!


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 11 / 581949

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع أقلام في الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010