المفكرة

أحدث المقالات

?

رأي الموقف: أحمق واشنطن يخصيها...

أنهى أحمق الإمبريالية التافه آخر ورقة توت كانت دولة الشر الأكبر والعدوان المستمر على شعوب العالم وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني المظلوم تكفلها لعملائها من الأنظمة والهيئات والشخصيات، وبانفعال مسرحي ساذج ألقى بالامبريالية ضد إرادة العالم المعلنة، والشرائع المتوافق عليها منذ الحرب الكونية تحت مسمى القانون الدولي والمجتمع الدولي، ووقف (...)

أحدث المقالات


جنود «أوسلو» لا يستسلمون... رغم انتهاء المعركة

الأحد 10 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par عبدالرحمن نصار
#e3d21c

لا إجابة واضحة لدى عرّابي اتفاق أوسلو وصانعيه عن الخطوة المقبلة، فعندما كانت تل أبيب تزيد «عيار التعدي»، كانت تشتكي السلطة لواشنطن، لكن الأخيرة هي التي أشهرت السيف في وجه رام الله هذه المرة. وكل ما يقال لا يتعدى خطابات الشكوى للأمم المتحدة ومراجعة الماضي... والاجتماعات «غير الطارئة»!



70عاماً على ذكرى «تقسيم فلسطين»

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017

انتفاضة الاقصى لاحقاً، جاءت ضمن السياق نفسه بوصفها انتفاضة شعبية ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، وجاءت لتعزز أيضاً حقيقة كامنة في الوعي الإسرائيلي، وهي أن الشعب الفلسطيني وبعد مضي عشرات السنين على الاحتلال، ما زال متوثباً للانقضاض والمطالبة بحقوقه.



حول الموقف من قرار تقسيم فلسطين

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par منير شفيق

على أن قرار التقسيم اختلف شكلاً وإخراجاً عن، وعد بلفور، حيث وجد من يدافع عنه خارج أوساط الإمبريالية الغربية، مثل المعسكر الاشتراكي (السوفييتي) السابق، ثم عدد من العرب والفلسطينيين لاحقاً، ثم امتد ليشمل الصين والهند وعدد من دول العالم الثالث (دول باندونغ)، لا سيما بعد اتفاق أوسلو.



حوار جربدة الأخبار مع منير شفيق فلسطين مهيّأة لانتفاضة شعارها دحر الاحتلال لا مطلب الدولة

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017

لا يتوقف العدو عن بذل الجهود الهائلة بالتعاون مع الولايات المتحدة الاميركية، والحلفاء من العرب، لإنتاج تسوية هدفها التخلص من شيء اسمه «القضية الفلسطينية». لكن المعوقات لا تتصل فقط بالصعوبات التي تواجه العدو نفسه، أو التراجع الذي يصيب المحور الحليف له في المنطقة، بل، وكما في كل مرة، تعود مشكلة الاحتلال إلى أن الشعب الفلسطيني لم يستسلم بعد.



السيناريوهات المحتملة للأزمة اللبنانية

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par د. محمد السعيد ادريس

رهان في حاجة إلى ما يؤكده، لكن نجاح هذا المسار في حاجة إلى جهود خارجية داعمة لضبط مواقف الأطراف اللبنانية، والحيلولة دون الربط بين الأزمة اللبنانية والأزمات الأخرى ومنع أي محاولة ل «تدويل أزمة لبنان»، لأن ذلك معناه فرض خيار التصعيد الذي يصعب تحديده عند أي سقف يمكن أن يتوقف، طالما أن خيار الحرب «الإسرائيلية» ما زال ممكناً، وطالما أن هناك من يريدون أن تكون أزمة لبنان



جيرمي كوربين في السلطة

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par محمد الصياد

بيرني ساندرز الذي تطرقنا في الأسبوع الماضي لتصاعد الانتقادات ضده بسبب خذلانه لجمهوره من الشباب والشابات الأمريكيين الذين راهنوا عليه في فك عقدة الخلل التنموي الأمريكي، هو ليس جيرمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني المعارض في فهمه لجوهر الصراع المجتمعي وأولويات عمل قوى التغيير



إلى أي حد وصلت تفاهمات روسيا وتركيا وإيران حول سوريا؟

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par د. بشير موسى نافع

شهد منتجع سوتشي الروسي قمة ثلاثية بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران، في 22 تشرين الثاني/نوفمبر، وصف قبل عقده بأنه الاجتماع الحاسم حول مستقبل سوريا. وكان استدعاء بوتين لبشار الأسد، قبل يوم واحد فقط من انعقاد القمة الثلاثية، عزز الانطباع بأن الروس يهدفون إلى تحقيق توافق بين الدول الضامنة لمسار آستانة بشأن الخطوات الأخيرة لإنهاء الحرب في سوريا



عندما يعترف الصهيوني بقرار التقسيم!

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par عوني صادق

شلومو أفنيري، شيخ «اليسراويين» الصهاينة، الذي طالما تظاهر بتأييده لـ«حق الفلسطينيين»، وعارض الحكومات «الإسرائيلية» المتعاقبة من داخل «الكنيست» ومن خارجه، وتحدث عن ضرورة إنهاء الاحتلال، وأيد «حل الدولتين»، وصولاً إلى «السلام بين العرب والإسرائيليين»، ظهرت حقيقته الصهيونية التي لم ينكرها يوماً ولم تنطل إلا على عميان، ظهرت جلية



إرهاب المساجد والمقدسات صناعة صهيونية

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par د. عبد العزيز المقالح

بعد الحادث الإرهابي المروّع والمهول الذي حدث في نهاية الأسبوع المنصرم في أحد مساجد سيناء العربية المصرية، استيقظت الذكريات التي هدأت في الذاكرة ولم تنم عن الإرهاب الصهيوني الذي كان وما يزال يتهدد مساجد المسلمين وكنائس المسيحيين في فلسطين، تبرز إلى العيان حادثة قتل المصلين في مسجد الحرم الإبراهيمي وهم يؤدون صلاة الفجر يوم



الاختلاف بين النّاس.. نِعْمةٌ أمْ نَقْمة؟!

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 par صبحي غندور

ليس النّاس بحاجةٍ إلى تأكيد فوائد الاختلاف في كلّ ما هو قائمٌ على هذه الأرض
من بشرٍ وطبيعة ومخلوقات. ويكفي أن يسأل الإنسان نفسه: ماذا لو كان هناك صنفٌ
واحدٌ فقط ممّا نأكل أو نشرب أو نرى من طبيعةٍ حولنا؟! ثمّ ماذا لو كان هناك
نهارٌ بلا ليل رغم الحاجة القصوى للشمس في حياتنا؟! وكيف سيكون العيش لو كان
المطر ينهمر بلا توقّف، أو لو كان الجفاف هو السائد في كلّ الأزمنة والأمكنة؟!.



الإرهاب في مصر..فتش عن إسرائيل

الجمعة 1 كانون الأول (ديسمبر) 2017

الإسرائيليون ذرفوا دموع التماسيح على القتلى المصريين, ينطبق عليهم المثل الشعبي القائل: “يقتلون القتيل ويسيرون في جنازته”. فالجيش الصهيوني هو الذي دفن جنودا مصريين أحياء في حرب العام 1967 بعد أسرهم, مخالفا بذلك كل الاتفاقيات الدولية ومعاهدات جنيف حول “أسرى الحروب”, وضاربا عرض الحائط بكل المعايير الإنسانية.



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 581793

متابعة نشاط الموقع ar    ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010